تفاصيل آخر كسوف للشمس هذا العام وأهم الظواهر الفلكية المتبقية في 2020

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020
تفاصيل آخر كسوف للشمس هذا العام وأهم الظواهر الفلكية المتبقية في 2020
مقالات ذات صلة
الوطن العربي يشهد ظاهرة نادرة لم تحدث منذ 30 سنة وهكذا يمكن متابعتها
ناسا تنشر أول صور لكوكب المريخ التقطتها مركبة برسيفرنس
المريخ: ناسا تنشر صوراً جديدة لهبوط برسفيرنس على الكوكب الأحمر

كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر، والدكتور أسامة رحومة، رئيس معمل أبحاث الشمس بالمعهد، تفاصيل آخر كسوف للشمس في عام 2020 الجاري.

آخر كسوف شمسي في 2020

وبحسب ما قاله القاضي ونقلته عنه تقارير محلية، فإن العالم سيشهد، اليوم الإثنين، كسوفاً كلياً للشمس، في نهاية شهر ربيع الآخر، وعند اقتران شهر جمادى الأولى لعام 1442 هـ، لافتاً إلى أن هذا الكسوف يُعتبر آخر ظاهرة من ظواهر الكسوف والخسوف خلال عام 2020، ولن يمكن رؤيته في المنطقة العربية.

وأوضح رحومة أنه من الممكن رؤية هذا الكسوف ككسوف جزئي في كل من: أجزاء من جنوب غرب قارة أفريقيا، أمريكا الجنوبية ماعدا الجزء الشمالي منها، أجزاء من أستراليا، المحيط الأطلسي، المحيط الهندي، جنوب المحيط الباسفيكي، جزر جالابوجوس، أجزاء من القارة القطبية الجنوبية.

وأشار إلى أن الكسوف سيكون من الممكن رؤيته ككسوف كلي في تيموكو وفيلاريكا بتشيلي، حيث يُغطي الكسوف الكلي مساحة عرضها 90 كم، وسوف يستغرق مدة قدرها دقيقتين وعشر ثوان، لافتاً إلى أنه عند ذروة الكسوف الكلي، سيغطي قرص القمر حوالي 103% من كامل قرص الشمس.

وأضاف أن مدة ظاهرة الكسوف منذ بدايتها وحتى نهايتها ستستغرق خمس ساعات وعشرين دقيقة تقريباً، مشيراً إلى أن ظاهرة حدوث الكسوف الكلي التالية ستكون يوم 4 ديسمبر 2021.

وتابع رحومة قائلاً أنه في حالة الكسوف الكلي، تتغير المسافة بين القمر والأرض مابين 405 ألف كم و 363 ألف كم، لافتاً إلى أنه نتيجة هذا التغير في البُعد، يتغير حجم القمر ظاهرياً بالنسبة لنا، موضحاً أنه حين يكون قريباً يكون حجمه كبيراً، فيغطي كامل قرص الشمس، فيحدث الكسوف الكلي.

كسوف الشمس في القرن الـ 21

ولفتت التقارير إلى أن القرن الـ 21 (ما بين عامي 2001- 2100) سيشهد 224 كسوفاً شمسياً، من ضمنها 77 كسوفاً جزئياً و72 كسوفاً حلقياً و68 كسوفاً كاملاً و7 كسوفات مختلطة.

أبرز الأحداث الفلكية التي شهدها العالم في عام 2020

وكانت تقارير علمية سابقة قد كشفت أهم الأحداث الفلكية النادرة التي شهدها عام 2020 الجاري، ومن بينها 3 حالات خسوف قمر، وحالتان لكسوف الشمس، بالإضافة إلى عدة ظواهر فلكية مميزة أخرى.

ووفقاً لما صرح به مدير مركز الفلك الدولي في وقت سابق، فإن أولى الأحداث الفلكية في 2020 كانت حالة خسوف قمر جزئي في 10 يناير الماضي، حيث خُسف حوالي 90% من قرصه، فيما كانت حالة الخسوف الثانية في 5 يونيو الماضي، وكانت جزئية أيضاً، حيث خُسف ما نسبته 58% تقريباً من القمر، كما أمكن مشاهدته في عدد من الدول العربية.

أما حالة خسوف القمر الثالثة والأخيرة فكانت في 5 يوليو الماضي، وخُسف حوالي 37% من قرصه، ولم يمكن رؤيته بشكل واضح بالعين المجردة.

وفيما يتعلق بأول حالة كسوف للشمس هذا العام، فكانت في 21 يونيو الماضي، والتي كانت عبارة عن كسوف حلقي أمكن رؤيته في عدة دول عربية مثل اليمن وسلطنة عمان، بينما سيكون الكسوف الثاني كلياً يوم 14 ديسمبر الجاري.

وتابع مدير مركز الفلك الدولي أنه كان هناك أيضاً عدة حالات لزخات الشهب خلال عام 2020، من بينها واحدة بلغت ذروتها في 5 مايو الماضي، وشوهد فيها حوالي 50 شهاباً في الساعة، وواحدة أخرى في 14 ديسمبر الجاري، حيث يُتوقع رؤية 150 شهاباً في الساعة وقت ذروتها.

وأضاف أنه من بين الأحداث الفلكية المميزة هذا العام هو اقتران كوكب المشترى مع كوكب زحل في 21 ديسمبر الجاري، وسيمكن رؤيته من الأرض، مشيراً إلى أن هذا الاقتران يتكرر كل 20 سنة تقريباً.