حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من أوبو تظهر مدى اهتمام الشباب الإماراتي

بصناعة والتفاعل مع المحتوى الرقمي المصوّر

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 09 سبتمبر 2020
حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من أوبو تظهر مدى اهتمام الشباب الإماراتي
مقالات ذات صلة
تحدّي #مشهور_أوبو يحصد أكثر من نصف مليار مشاهدة على منصة تيك توك
أوبو تحتفي بخمسة أعوام من الابتكار في مجال شبكات الجيل الخامس
مشهور أوبو: تحد جديد احتفالاً بطرح هواتف رينو4 وسماعات إنكو W51
  • مشاركة استثنائية من أهم المواهب المؤثّرة في منطقة الخليج من أجل دعم حملة أوبو لتشجيع سكان الإمارات على اكتشاف مواهب وإمكانيات جديدة 

  • المحتوى الرقمي للحملة يحصد أكثر من 920 مليون مشاهدة وما يزيد عن 10 ألف تفاعل عبر مختلف قنوات وسائل التواصل الاجتماعي 

حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من أوبو تظهر مدى اهتمام الشباب الإماراتي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 سبتمبر 2020 :كشفت حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من أوبو، علامة الهواتف الذكية الرائدة عالمياً، اليوم عن مدى اهتمام الشباب الإماراتي بتطوير مواهبهم في صناعة محتوى رقمي مصوّر بعد التفاعل الكبير الذي أظهره متابعو الحملة. وقد حصد المحتوى الرقمي للحملة الإعلامية التي نظّمتها أوبو خلال شهر أغسطس في منطقة الخليج العربي على انطباعات هائلة وصلت إلى أكثر من 10 آلاف تفاعل وتخطّت 920 مليون مشاهدة عبر كافة قنوات التواصل الإعلامي والاجتماعي من بينها قناة أوبو على موقع يوتيوب. وكانت أوبو قد نظمت هذه الحملة بالشراكة مع ثلاثة من أهم المواهب في منطقة الخليج العربي، وهم صانع المحتوى على موقع يوتيوب ’إمكوان‘ (EMKWAN)، وأول مخرجة ومنتجة سينمائية في الإمارات ’نايلة الخاجة‘، والمصورة الفوتوغرافية المشهورة ’جومانا جولي‘، مقدّمةً لهم الدعم من أجل إنشاء سلسلة من مقاطع الفيديو لإلهام سكان الإمارات وتشجيعهم على اكتشاف مواهبهم وإمكانياتهم، وتحقيق نجاحات أكبر في حياتهم. 

حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من أوبو تظهر مدى اهتمام الشباب الإماراتي

وتحتفي حملة ’اكتشف اللا محدود‘ بهؤلاء المبدعين الثلاثة، الذين تخطوا الحدود وارتقوا بإمكانياتهم إلى آفاق جديدة في مجالات عملهم، وهو المجال الذي يتشابهون فيه مع علامة أوبو، في تركيزها على تخطي المألوف والانطلاق لتحقيق الريادة وتقديم كل ما هو جديد ومبتكر في مجال التكنولوجيا. وتهدف الحملة، التي تتماشى مع روح سلسلة هواتف فايند من أوبو، إلى تشجيع متابعي الحملة عن طريق قصص تروي نجاح المبدعين في اكتشاف إمكانياتهم الكامنة وإطلاقها، ما أسهم في دعم مسيرتهم في مجالاتهم.  

وبهذا الصدد، قال أيفن أوه، رئيس أوبو في دولة الإمارات العربية المتحدة: "إننا فخورون وسعداء جداً بما حقّقته حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من إقبال كبير وتفاعل مميّز مع شباب الإمارات، خاصةً أن الحملة تهدف إلى التركيز على انتماء علامة أوبو إلى جيل الشباب، والتزامها بدعم وتطوير المواهب المستقبلية في مختلف أرجاء المنطقة. ووقع اختيار أوبو على كل من المواهب المشاركة في حملتها استناداً إلى تفردهم في مجالهم، وتكريماً لطموحهم الكبير ونجاحاتهم في تخطي المألوف، والأثر البارز لأعمالهم وإبداعاتهم في تشجيع وإلهام شباب الإمارات على اكتشاف إمكانياتهم الكامنة وإطلاقها." 

حملة ’اكتشف اللا محدود‘ من أوبو تظهر مدى اهتمام الشباب الإماراتي

وأتاحت تقنيات أوبو المبتكرة في مجال التصوير الفرصة أمام المصورة الفوتوغرافية ’جومانا جولي‘ للتعبير عن موهبتها التصويرية للعالم بنظرة مختلفة، والتقاط صور مميّزة لمشاهد تلفت انتباهها في أي مكان. من جانبها، أكدت المخرجة الإماراتية نايلة الخاجة على الأهمية البالغة لاستكشاف الآفاق الواسعة التي يفتحها الإبداع والابتكار، وطرح القصص ومعالجة الشخصيات من جوانب غير مألوفة، حيث قالت: "توفّر سلسلة هواتف فايند من أوبو تقنيات تصويرية مبتكرة تساعدني على تصوير مشاهد فيديو أكثر احترافية وبنسبة وضوح عالية ودرجة لون زاخرة في أي ظروف إضاءة، وأعتبرها نافذتي لرؤية المشاهد بتفاصيلها الساحرة التي قد لا تلاحظها عينيّ". 

  

ومن جهته علق صانع المحتوى ’إمكوان (EMKWAN) على مشاركته في الحملة قائلاً: "أنا أسعى دائماً للحصول على أحدث التقنيات التصويرية لصناعة محتوى مميّز، وهو ما توفّره أوبو من خلال طرح ابتكاراتها في المنطقة بأسرها. لذا كان لي الشرف أن أتعاون مع هذه العلامة الرائدة في حملتها ’اكتشف اللا محدود‘، إذ لطالما كنتُ من عشاق التكنولوجيا التي تتيح تخطي حدود المألوف والوصول إلى إمكانات جديدة كلياً، وهو ما قدمته لي أوبو خلال عملي كل يوم". 

  

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة حسابات أوبو على وسائل التواصل الاجتماعي @oppoarabia  

  

-انتهى- 

  

لمزيد من التفاصيل يرجى التواصل مع 

لوسي عزيز 

المديرة الإقليمية للعلاقات العامة 

أوبو 

بريد إلكتروني lucy.aziz@oppo.ae  

  

لمحة عن أوبو 

تُعتبر أوبو اسماً عالمياً رائداً في مجال التكنولوجيا، لما تقدمه من منتجات تتميز بتصاميمها الفنية وتقنياتها المبتكرة، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا. 

  

وعلى مدى العقد الأخير، ركزت أوبو على تصنيع هواتف مزودة بكاميرات، وحرصت على أن تكون سباقةً في ابتكار إنجازات في مجال التصوير بالهواتف الذكية. وأطلقت أوبو أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في رحلة استكشاف وريادة تقنيات استثنائية، لتوفر اليوم منتجات تقنية متميزة لقاعدتها العالمية من المستهلكين عبر الأجهزة الذكية ونظام ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+. 

  

 وفي عام 2017، تم تصنيف أوبو في المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية عالمياً، حيث تصنيف مؤسسة البيانات الدولية. وتغطي أعمال أوبو اليوم 40 دولة ومنطقة وتملك 6 مؤسسات بحثية و4 مراكز بحث وتطوير في مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى المركز العالمي للتصميم في لندن، الذي يوفر تجربة ممتازة للتصوير بالأجهزة الذكية لعدد أكبر من المستخدمين الشباب في جميع أنحاء العالم. 

  

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا 

دخلت أوبو السوق المصرية عام 2015. وفي 2016، أنشأت مركز مبيعاتها لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في القاهرة. وتشمل قائمة الأسواق التي دخلتها أوبو في الشرق الأوسط وأفريقيا: مصر والجزائر وتونس والمغرب والإمارات العربية المتحدة والمملكة السعودية وسلطنة عُمان والكويت والبحرين وكينيا ونيجيريا وشرق المتوسط.  

  

وكانت أوبو أول علامة تجارية صينية تنشئ مصنعاً في شمال أفريقيا، في الجزائر عام 2017. وبناءً على تحليلات مُعمّقة تناولت المستهلكين المحليين في كل دولة، بدأت أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا عملية مواءمة شاملة مع جميع الأسواق المحلية، بما فيها تكييف المنتجات وفق متطلبات الجمهور المستهدف وتكييف الحملات التسويقية لتحقيق تواصل أفضل مع شريحة المستهلكين الشباب في كل دولة، علاوة على الجهود الرامية إلى توطين فرق العمل للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات أفضل. 

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد أوبو فايند X وأعلنت عن سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.  

موبايلات

أوبو

Oppo