كيف تفرق بين أوميكرون والحساسية ونزلة البرد؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 06 يناير 2022
كيف تفرق بين أوميكرون والحساسية ونزلة البرد؟
مقالات ذات صلة
كيف يمكنك التمييز بين الإنفلونزا ونزلة البرد؟
3 طرق بسيطة تساعدك على التفرقة بين نزلات البرد والإنفلونزا
حساسية أم إنفلونزا أم كورونا؟ كيف تفرق بينهم؟

قد تختلط عليك الأعراض، فلا تستطيع التفرقة بين الإصابة بـ"أوميكرون" متحور فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، وبين نزلة البرد العادية والإنفلونزا أو حساسية البرد. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على كيفية التفرقة بينهم.

الفرق بين متحور أوميكرون ومتحور دلتا

رصد باحثون في الولايات المتحدة الأمريكية أن الفرق بين متحور "أوميكرون" ومتحور "دلتا" من فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، إنه مع سلالة أوميكرون نرى المزيد من التعب والحمى العالية والصداع مقارنة بدلتا، بالمقابل لا نرى الكثير من فقدان حاسة الشم.

كيف نفرق بين أوميكرون والحساسية؟

أما الفرق بين متحور أوميكرون والحساسية، فقد أكد الباحثون أنه مع الحساسية يكون لديك أحياناً المزيد من الدغدغة في حلقك، والمزيد من الحكة في الأنف والحلق.

ينصح الأطباء بضرورة الذهاب إلى غرفة الطوارئ على الفور، إذا كنت تُعاني من أي نوع من صعوبة التنفس، بما في ذلك السعال الشديد، ومواجهة صعوبة في التقاط أنفاسك.

الفرق بين كورونا ونزلة البرد والإنفلونزا؟

أما عن الفرق بين كورونا بمتحوراتها، سواء أكانت "دلتا" أو "أوميكرون" ونزلة البرد العادية والإنفلونزا، فيؤكد الباحثون أن الأعراض قد تكون مُختلطة ومُتشابهة إلى حد بعيد، هذه كلها فيروسات، سواء كانت فيروس نزلات البرد أو فيروسات الأنف، سواء أكانت سعالاً شائعاً أو فيروس كورونا أو البرد، سواء كانت إنفلونزا، أو سارس كوف2، جميعها فيروسات ولديهم طرق متشابهة في الظهور.

لذلك، يرى العديد من الأطباء حالياً أن الحل الوحيد للتفريق بين كورونا ونزلات البرد والإنفلونزا هو إجراء فحص كورونا.

يقول ستيف ستيتس، كبير المسؤولين الطبيين في مستشفى سانت لوك في كانساس سيتي بولاية كانساس، :"لا توجد طريقة على الإطلاق تستند إلى الأعراض تُمكنك من التفرقة بين نزلات البرد وأوميكرون والدلتا".

يُضيف ستيف قائلاً: "رأينا أشخاصاً مصابين بفيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، يُعانون من الإسهال، أو من فقدان حاسة التذوق أو الشم، أو يعانون من احتقان الأنف، وتقرح في الحلق وسيلان الأنف والسعال والحمى. وكل هذه الأعراض السابقة تحدث عندما نصاب بنزلة برد، فكيف يختلف ذلك؟".

يعترف الأطباء أن الأمر محير. فالأعراض متشابهة لأوميكرون ودلتا والإنفلونزا، مثل آلام في الجسم، حمى، قشعريرة، شعور بالتعب، احتقان، سعال وعطس، لذا يؤكد الأطباء والمختصون" "الأعراض متشابهة للغاية، لذا اذهبوا لإجراء الفحوصات، من دون اختبار، لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كان شخص ما مصاباً بنزلة برد، أو إنفلونزا، أو كوفيد-19".

بحة الصوت علامة الإصابة الأولى بـ"أوميكرون"

نقلت تقارير صحفية  بريطانية أن سماع العلامات الأولى للإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، أصبح أوضح من الشعور بها، أوضحت التقارير أن الكثير ممن تعرضوا للإصابة بهذه السلالة سريعة الانتشار أصبحوا يُعانون من صوت مبحوح وأجش على الرغم من عدم صراخهم.

وفقاً للتقارير، فقد اكتشف المصابون بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا المستجد، أن العلامة الأولى لمعرفتهم بالإصابة تتمثل في بحة الصوت قبل الشعور بأي أعراض أخرى. يحدث هذا الأثر الجانبي بسبب الحكة عوضاً عن التهاب الحلق، ثم تتوالى الأعراض الأخرى مثل احتقان الأنف والسعال الجاف والآلام المتفرقة أسفل الظهر.

من بين الأعراض الأخرى التي تم الإبلاغ عنها من قِبل المصابين بأوميكرون هي فقدان الشهية وضباب الدماغ والاحتقان.

أشارت أنجليك كويتزي، الطبيبة التي نبهت السلطات لأول مرة إلى متحور أوميكرون الجديد بجنوب أفريقيا، إن آلام العضلات والتعب والحلق المتشنج والتعرق الليلي من أعراض أوميكرون الشائعة.

باحثون بريطانيون يوضحون أهم أعراض أوميكرون

وجد العلماء في المملكة المتحدة التي تعد أوميكرون السلالة السائدة فيها، أن أهم خمسة أعراض لمتحور أوميكرون من فيروس كورونا المُستجدّ هي سيلان الأنف والصداع والتعب سواء كان خفيفاً أو شديداً والعطس ومشاكل الحلق.

وجد الباحثون أيضاً أن 50% فقط من الأشخاص المصابين بأوميكرون قد تأثروا بأعراض فيروس كورونا التقليدية والتي هي الحمى والسعال وفقدان حاسة الشم أو التذوق.

يُذكر أن الصحة البريطانية، كانت قد أعلنت الجمعة الماضية، عن حصيلة يومية من إصابات فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، وصلت إلى نحو 122186 إصابة جديدة، وهي أعلى حصيلة إصابات تُرصد في يوم واحد منذ بدء الجائحة. وكانت السلطات الصحية رصدت 119789 إصابة جديدة بالفيروس يوم الخميس الماضي.

أوميكرون أكثر اعتدالاً من المتغيرات السابقة

كانت جامعة "إمبريال كوليدج" فى لندن، قد أجرت مؤخراً بحثاً أفاد بأن خطر حاجة المرضى المصابين بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا للبقاء في المستشفى أقل بنسبة تتراوح بين 40 و45% من المصابين بالمتحور دلتا.

حللت الدراسة بيانات حالات أكد اختبار pcr إصابتهم بالمتحور في إنجلترا في الفترة بين 1 و14 ديسمبر، وقال الباحثون الذين أجروا هذه الدراسة: "بشكل عام وجدنا أدلة على أن خطر الإقامة في المستشفى بسبب أوميكرون أقل مقارنة بالإصابات بدلتا كمتوسط لجميع الحالات خلال فترة الدراسة".

تُشير الدلائل المُبكرة إلى أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى حالياً أقل من الأعداد التي تحتاج الرعاية بسبب المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، مع تقديرات تتراوح من 30 إلى 70%. يُذكر أن بريطانيا كانت قد شهدت تسجيل أكثر من 100 ألف حالة إصابة بمتغير أوميكرون في يوم واحد لأول مرة منذ تفشي الوباء.

يُعتقد أن تقليل الخطورة هو مزيج من الخصائص الأساسية لمتغير أوميكرون بالإضافة إلى مستويات عالية من المناعة لدى المواطنين بعد تلقيهم اللقاحات وتعرضهم لإصابات سابقة. يُشير تحليل أوميكرون بواسطة كلية إمبريال كوليدج لندن، إلى أن طفرات أوميكرون جعلت منه فيروس أكثر اعتدالاً من دلتا.

قال الباحثون إن فرص طلب الرعاية الصحية الطارئة بسبب أوميكرون ستكون أقل بنسبة 11% مقارنة بدلتا، إذا لم يكن لديك مناعة سابقة. ومع ذلك، فإن هذا ينطبق الآن على عدد قليل نسبياً من الأشخاص في بريطانيا بسبب ارتفاع مستويات التطعيم والعدوى.

أشار نفس التحليل إلى أن حساب المناعة لدى السكان يعني انخفاض خطر زيارة وحدات الطوارئ في المستشفيات بسبب أوميكرون بنسبة 25 إلى 30%، وهي النسبة التي قد ترتفع إلى 40% فيما يتعلق بالحاجة إلى البقاء في المستشفى لأكثر من يوم.

الصحة العالمية: اللقاحات وحدها لن توقف كورونا

يأتي ذلك بعدما ذكر المبعوث الخاص لمنظمة الصحة العالمية ديفيد نابارو، أن التطعيم وحده لن يوقف انتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، وأشار إلى أنه من الضروري الاستمرار في ارتداء الكمامات والحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي.

خلال تصريحات صحفية قال نابارو إن اللقاحات وحدها لن توقف الوباء بالكامل، يمكن للقاح أن يمنع حدوث الوفاة ويمكن له أن يوقف تطور الأعراض حتى لا تصل الحالة إلى مرحلة الأعراض الخطيرة، ولكن لوقف انتشار الفيروس، يجب أن نستخدم طرقاً أخرى، بما في ذلك الالتزام بوضع الأقنعة والتباعد الاجتماعي.

يُذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أعربت عن قلقها بشأن ارتفاع معدلات انتقال فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، في أوروبا. أوضح رئيس منظمة الصحة العالمية في أوروبا أن هناك ثلاثة عوامل مثيرة للقلق: معدلات انتقال الفيروس العالية، وتباطؤ التطعيمات، وتخفيف القيود.

في أغسطس الماضي، قال هانز كلوج، مدير قسم أوروبا بالوكالة في مؤتمر صحفي في كوبنهاغن إن 33 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 53 دولة لديها معدل إصابة أعلى من 10% في الأسبوعين الماضيين للتصريح، يعود هذا الأمر إلى سيطرة متحور دلتا شديد العدوى.

مُضيفاً أن الانتشار السريع للفيروس مُقلق للغاية، لا سيما في ضوء انخفاض معدل التطعيم في الفئات السكانية ذات الأولوية في عدد من البلدان. وفقاً لكلوج، فقد تراجعت نسبة التطعيمات خلال الأسابيع الستة الماضية لتصريحاته، بنسبة 14%، متأثرة بنقص الوصول إلى اللقاحات في بعض البلدان، وعدم قبول اللقاح في دول أخرى.

أضاف كلوج: "إن الركود في تناول اللقاحات في منطقتنا مقلق للغاية، لذلك يجب على البلدان زيادة الإنتاج، وتقاسم الجرعات، وتحسين الوصول إلى اللقاح".