لويس كارول: رحلة مع أطفال ألهمته مغامرات أليس في بلاد العجائب

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 يونيو 2021
لويس كارول: رحلة مع أطفال ألهمته مغامرات أليس في بلاد العجائب
مقالات ذات صلة
هذه الصور سببت مشاكل لأصحابها المشاهير: رقم 10 كشفت اسم زوجها السري
تعرفوا على أخطاء المشاهير التي أدت لخسارتهم: رقم 8 تم فسخ خطبتها
نجوم يكرهون التكنولوجيا: بينهم من لا يحمل هاتفاً محمولاً

هي أشهر رواية للأطفال حول العالم، ومنها اقتبست العديد من الأعمال الفنية، سواء للأطفال أو الكبار.. تعرفوا في هذا الموضوع على مغامرات أليس في بلاد العجائب، وعلى السبب الذي دفع مؤلفها لويس كارول إلى كتابتها.

مغامرات أليس في بلاد العجائب

أليس في بلاد العجائب هي رواية للأطفال مكتوبة سنة 1865 من قبل عالم الرياضيات الإنجليزي تشارلز لوتويدج دودسون، تحت اسمه المستعار لويس كارول.

الكتاب يحكي عن فتاة تدعى أليس تسقط من خلال جحر أرنب إلى عالم خيالي تسكنه مخلوقات غريبة. تتلاعب الحكاية بالمنطق؛ ما أعطاها شعبية دائمة عند الأطفال والبالغين.

من هو مؤلف مغامرات أليس في بلاد العجائب؟

لويس كارول هو الاسم المستعار للكاتب وعالم الرياضيات والمصور الفوتوغرافي الإنجليزي تشارلز لوتويدج دودسن.

تخرج كارول في كلية كريست تشيرش بجامعة أكسفورد في عام 1854، وبدأ تدريس الرياضيات في الجامعة نفسها عام 1855، حيث عمل فيها مدرساً.

كيف جاءت فكرة مغامرات أليس في بلاد العجائب؟

في الرابع من يوليو عام 1862، ذهب كارول في رحلة تجديف مع هنري ليدل نائب رئيس جامعة أكسفورد، وبناته الثلاثة، وأصغرهن اسمها "أليس"، فقام بحكاية تلك القصة لتسليتهن. طلبت منه أليس كتابة القصة، وهو ما حدث بالفعل.

حيث كتب كارول القصة مع رسوماته الخاصة، وقدمها للطفلة أليس على أنها "هدية عيد الميلاد لطفلة عزيزة في ذكرى يوم صيف".

ولكن قبل استلام أليس للنسخة، أعدها كارول بالفعل للنشر، ووسع القصة الأصلية ذات الخمسة عشر ألف كلمة إلى سبعة وعشرين ألف كلمة، مضيفاً بالأخص قصص "القط شيشاير" و"حفل الشاي الجنوني".

نجاح كبير بعد بداية ضعيفة

لقيت الرواية ملاحظات ضعيفة من قبل النقاد، كما أنهم أعطوا مديحاً كبيراً لرسومات "تينيل" أكثر من قصة كارول نفسها، لكنها اكتسبت شعبيتها الكبيرة بعد نشر الجزء الثاني منها "عبر المرآة".

تحولت إلى أعمال فنية عالمية

وقد صدرت العديد من الأفلام والمسلسلات والأنمي المبنية على كتابة مغامرات أليس في بلاد العجائب، وكذلك ألعاب الفيديو الناجحة، كما تُرجمت إلى أكثر من مئة وسبعين لغة حول العالم.

أخبرنا في التعليقات، هل قرأت كتاب مغامرات أليس في بلاد العجائب أو شاهدت أي من الأعمال الفنية المستوحاة منه؟