مفاجأة.. وليم شكسبير في الأصل امرأة يهودية!

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 06 أبريل 2016
مفاجأة.. وليم شكسبير في الأصل امرأة يهودية!
مقالات ذات صلة
صور هكذا سخر الأمريكيون من المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وكلينتون
فيديو موقف محرج لرئيس وزراء كندا بسبب أمير بريطاني صغير!
فيديو طائرة عسكرية مسلحة بأشعة الليزر القاتلة!

بعد مرور أكثر من 400 عام، على وفاة الكاتب المسرحي الكبير، وليم شكسبير لازال الجدل قائما حول هويته الحقيقية.

فقد وضع أحد الخبراء فرضية غريبة للغاية، مفادها أن الكاتب الإنجليزي الراحل ليس سوى شخصية وهمية في الواقع، تختفي خلفها امرأة يهودية ذات شعر داكن عاشت في لندن.

ويدعي الكاتب جون هدسون، أن الهوية الحقيقية لشكسبير هي امراة تدعى إيميليا بسانيو، ولدت عام 1569 لأبوين يهوديين في البندقية.

وأكد هدسون، أن إيميليا خلال فترة المراهقة بدأت بالإهتمام بالمسرح الإنجليزي والتحقت بشركة تمثيل تدعى «رجال لورد تشامبرلين»، وبالتالي فإن إيميليا كانت في موقع جيد يسهل عليها صقل مهاراتها المعرفية.

ويعتقد أن إيميليا كانت على علاقة بالكاتب المسرحي كريستوفر مارلو، وأصبحت حاملا منه قبل أن يتوفى عام 1645.

ومن بين الأسباب التي تدعم فكرة أن إيميليا هي من كتب مسرحيات شكسبير، وفقا للفرضية الغريبة، هو عدد الكتابات التي تتحدث عن أماكن خارج انجلترا في حين أن المتعارف عليه أن شكسبير عاش كامل حياته في انجلترا.

ورغم أن هذه الفرضية تعد غير مقبولة على نطاق واسع بين الأكاديميين، إلا أن الكثيرين خلصوا إلى أن هناك أمرا يتعدى المصادفة في وجود اسم إيميليا في مسرحية «عطيل» واسم بسانيو في «تاجر البندقية».

وانتشر خبر سرقة جمجمة الكاتب المسرحي والشاعر ويليام شكسبير، بعد أن أعلن عالم الآثار في جامعة ستافوردشسك، كيفين كولس، بتاريخ 24 مارس الماضي، أن هناك احتمالا كبيرا جدا لأن تكون جمجمة شكسبير غير موجودة في كنيسة الثالوث المقدس، حيث دفن.

وكان العلماء قد تأكدوا بعد فحص القبر بالأشعة أنه كان متضررا من ناحية الرأس، ما جعل الصحف تتكهن باحتمال سرقة الجمجمة في عام 1794.