والدتها مصرية.. أروى: "اتقالي في مصر يا سودا يا كارته يا معصعصة"-فيديو

حلت الفنانة أروى ضيفة على بودكاست "عندي سؤال" على قناة المشهد

  • تاريخ النشر: الإثنين، 12 فبراير 2024
والدتها مصرية.. أروى: "اتقالي في مصر يا سودا يا كارته يا معصعصة"-فيديو

تحدثت الفنانة اليمنية المصرية أروى عن أبرز المحطات في حياتها الشخصية والفنية، وكشفت عن أسرار وتفاصيل لم تذكرها من قبل.

أروى والإنجاب

وكشفت أروى في حوار خاص مع بودكاست "عندي سؤال" على قناة المشهد، إنها تعرضت لصدمة كبيرة بسبب عدم قدرتها على الإنجاب مرة أخرى.

 وأنها فقدت العديد من الأطفال في مراحل مختلفة من الحمل، مما جعلها تشعر بالنقص في أنوثتها، ولكنها تعلمت القبول بإرادة الله.

فقالت تروي تفاصيل تعرضها للإجهاض أكثر من مرة: "زوجي وابنتي نورا هم كل حياتي، وخاصة ابنتي فهي وحيدة وما تطلبه حتى لو نجوم في السماء يكون مجاب، ولكن عندما تسألني عن أخ أو أخت لها أجيبها أن هناك طلبات لا يمكن لي أن أعطيها لها".

وتابعت قائلة: "كانت أسوأ فترات حياتي وعشت فيها كثيراً محاولتي الإنجاب مرة أخرى في حالات تعرضت الإجهاض بسبب عملي والإجهاد ولم أكن أعلم وقتها بالحمل فلم انتبه للإشارات بسبب التعب في العمل وانشغالي به".

وأضافت عن آخر حمل لها قائلة: "آخر حمل لي وصل عمر الجنين إلى خمسة شهور وكنت أعيش في حالة من التوتر والقلق يومياً خوفاً من تعرضي الإجهاض وكل يوم أستيقظ يسيطر علي أسئلة إذا كان جنيني حياً أو مات".

واستكملت أروى قائلة: "عندما ذهبت للطبيب وأخبرني أن الجنين توفي لأقول الصراحة شعرت بالارتياح والراحة لأن معاناتي انتهت هنا ولن أعاني لمدة 4 أشهر أخرى استيقظ يومياً لا تسأل إذا كان حياً أو ميتاً".

وعن شعورها بأنوثتها بعد تكرار الإجهاض وعدم قدرتها على إنجاب طفل آخر قالت: "في تلك المرحلة شعرت بأن أنوثتي ناقصة وغير مكتملة فالمرأة هي الأرض الخصبة التي تنجب للأبناء، ومريت بظروف نفسية سيئة، وزوجي عانى كثيرا معي ولو رجل آخر كان ممكن ألا يحتمل، وفي النهاية تقبلت الأمر أنها إرادة الله لسبب أنا لا أعرفه".

وأشارت أروي عندما سألت عن هل هي مع تجميد السيدات للبويضات قالت إنها مع الفكرة وتشجع السيدات عليها حتى لا يتعرضوا للحرمان من الإنجاب والحصول على أطفال رغم تقدم السن.

زوج أروى

وعن حياتها الزوجية، أشادت أروي  بزوجها عبد الفتاح، ووصفته بالرجل المثالي والداعم لها في كل شيء، ونفت أن تكون قد ارتبطت به من أجل المنفعة الفنية أو المادية، وقالت إنها تحبه بصدق وإخلاص.

وأكدت أروى أن قصة حبها مع زوجها نشأت بعد توقيعها عقد برنامجها مع قنوات "إم بي سي" الذي كان في ذلك رئيسها، مشيرة إلا أن زوجها هو أكبر داعم لها في مسيرتها الفنية.

انتماءات أروى

كما تحدثت أروي عن انتمائها خاصة أن من أم مصرية ووالد يمني فقالت خلال حوارها في بودكاست "عندي سؤال" أنها كانت تعاني أيضًا من مشكلة الهوية والانتماء، فهي ولدت في بريطانيا وعاشت في الكويت ومصر ولبنان، ولم تجد وطنًا يحتضنها، وتعرضت للتنمر والتمييز بسبب جنسيتها اليمنية ولون بشرتها وشكلها.

وقالت إنها كان يقال لها في مصر: "يا سودا يا كارته يا معصعصة".

وفي الجانب الفني، أعلنت أروى عن نيتها طرح مجموعة من الأغاني الجديدة باللهجتين الخليجية والمصرية، وتمنت أن تحقق حلمها بالغناء مع النجم اللبناني وائل كفوري، وقالت إنها تحبه كثيرًا وتعتبره من أفضل المطربين في الوطن العربي.