5 علامات تشير إلى أن أطفالك مدللون للغاية

  • تاريخ النشر: الجمعة، 05 يونيو 2020
5 علامات تشير إلى أن أطفالك مدللون للغاية
مقالات ذات صلة
تريد أن تكون أباً صبوراً؟ إليك 4 حيل ستساعدك
اجعل رمضان فرصة لفهم ابنتك: هذه الأشياء تريدها منك
في رمضان: كيف يمكن لروتينك اليومي أن يقوي عائلتك؟

يمكن لكل طفل أن يتصرف بمشاعر مختلفة من وقت لآخر وفق الطلب الذي يطلبه، على سبيل المثال يتوسل الطفل للحصول على مخروط الآيس كريم أكبر أو يصل الأمر إلى حد البكاء رغبة في الحصول على جهاز إلكتروني جديد باهظ الثمن.

ومع وجود العديد من الأطفال الذين يواجهون مشاكل في تنظيم عواطفهم في ضوء التغييرات الجديدة وتواجدهم بشكل كبير في المنزل بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، أصبح من المؤكد أن التوترات في المنزل تزداد بشكل خاص في الوقت الحالي، ثم يتحول الأمر من حدث عرض لمجرد الطلب إلى حالة مستمرة من الطلبات، التي لا نهاية لها، فتأكد أن أصبح لديك طفل مدلل.

لذا إذا كنت ترغب في تحسين علاقتك بأطفالك، فإليك طرق ستساعدك على معرفة عم إذا كان طفلك مدلل أم لا وكيفية التعامل معه.

لا يصمتون أمام كلمة لا:

إذا كان أطفالك لا يتحملون بكل بساطة كلمة "لا" منك أمام طلباتهم، فهذه علامة مؤكدة أنهم مدللون. حيث إن أفضل مقياس لتحديد ما إذا كان الطفل مدللاً هو مدى تعامله مع الحرمان من الوصول إلى شيء يريده. لذا عليك تدريبهم على سماع كلمة لا، خاصة إذا كانت طلباتهم أصبحت خارجة عن السيطرة.

إنهم لا يخفون إزدراءهم للهدايا التي لا يريدونها:

يعد أسلوب قبول هدية لا تريدها بمهارة أمر مهم يجب تعلمه حتى للأطفال. وإذا لم يتقنها أطفالك، فالأرجح  إنهم مدللون. في حين أن معظم الأطفال يعرفون إظهار تقديرهم حتى عندما لا يحبون هدية، يميل الأطفال المدللون إلى الغضب والتفاعل أو عدم الاستجابة تماماً. لذا لابد من تعليم أطفالك مهارة قبول الهدايا التي لا يرغبون فيها.

يرفضون اتباع القواعد:

في حين أن جميع الأطفال يخرقون القواعد من وقت لآخر- وهو سلوك ربما زاد في تواتره منذ أن كان أطفالك يقضون طوال اليوم في المنزل- غالباً ما لا يعتقد الأطفال المدللون أن القواعد تنطبق عليهم سواء وافقوا أم رفضوا، لذا لابد أن تضع العواقب المحتملة حتى يخاف منها أطفالك قبل كسر هذه القواعد.

لديهم نوبات غضب متكررة:

نوبات الغضب هي جزء طبيعي من الطفولة ومن المرجح أن تكون حدثاً أكثر شيوعاً مع الاضطرابات الأخيرة في روتين أطفالك. لكن هؤلاء الذين فٌرط في تدليلهم من والديهم يميلون إلى رمي النوبات بشكل أكثر تواتراً- ومع استفزاز أقل - من الأطفال العاديين. لذا يجب أن تعلمهم أن نوبات الغضب لا تؤثر على قراراتك مهما حدث.

لا يقدمون المساعدة أبداً:

على الرغم من أن طفلك الصغير قد لا يقفز لمد يد المساعدة لكل مشروع منزلي تعمل فيه في الحجر الصحي، إذا لم يكن ابنك المراهق المفاجئ في المنزل فجأة لا يمسك بابك عندما تكون يديك ممتلئة، فهذه علامة حمراء بأن طفلك مدلل للغاية. يأتي ذلك للخطأ الشائع الذي يرتكبه الآباء لعدم غرس سمة تفكير الآخرين، سيكون لها تداعيات سلبية على تفاعلاتهم وعلاقاتهم المستقبلية، لذا لابد أن تعلم أطفالك بأن لابد من مساعدة الآخرين.