6 أشياء لا يجب أن تقولها في مقابلة عمل

  • تاريخ النشر: الجمعة، 25 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت، 26 سبتمبر 2020
6 أشياء لا يجب أن تقولها في مقابلة عمل
مقالات ذات صلة
5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل
هذا ما يبحث عنه جيف بيزوس بالمرشحين للتوظيف في أمازون
مديرك عنيد؟ إليك 3 طرق للموافقة على أفكارك

بعد البحث في شبكتك عن فرص العمل وإرسال ما يبدو وكأنه مئات من السيرة الذاتية الخاصة بك والإطلاع على شاشة هاتف، لديك أخيراً مقابلة عمل. 

الآن يبدأ العمل التحضيري، يمكنك البحث عن الدور والشركة، ملاحقة بعض أعضاء الفريق الرئيسيين على لينكد إن والتفكير ملياً في ملابسك، لكن هناك أشياء تحدث أثناء مقابلة عمل تخرب كل شيء وتخرجك عن المسار الوظيفي من المكان.

لمساعدتك على زيادة فرصك في النجاح إلى الحد الأقصى في مقابلة عمل، إليك 6 أشياء لا يجب أن تقولها أبداً في مقابلة عمل، نقلاً عن موقع ذا ليدرز.

مقابلة عمل
1. "ماذا تفعلون بالضبط يا رفاق؟":

العديد من المرشحين يستخدمون هذا السؤال كوسيلة لكسر الجمود في مقابلة عمل. لكن هذه الجملة ترسل رسالة إلى المحاورين أمامك بأنك أتيت غير مستعد على الإطلاق، كما يمكن أن يجعلهم يشعرون أنك تبحث عن أي وظيفة وليس لديك حماس لدور أو مهمة الشركة، ليست بداية رائعة.

2. "بدون أسئلة، كل شيء واضح تماماً":

يبحث أصحاب العمل عن لاعبين ماهرين في الفريق يتمتعون بسمات مثل التفكير النقدي والحكم السليم والفضول. عدم وجود أي أسئلة يدق ناقوس الخطر حول مستوى اهتمامك وإمكانية تقديم مساهمات ذات مغزى. للتوصل إلى أسئلة مدروسة، ابدأ بالتفكير في الأشياء التي تريد معرفتها حقاً، أشياء لا يمكن العثور عليها من خلال بحث سريع في غوغل.

3. "إذن، أين سيكون مكتبي؟":

هناك خط رفيع بين الثقة والغطرسة، أنت بالتأكيد لا تريد وضع افتراضات حول الحصول على الوظيفة حتى لو سارت المحادثة بشكل مذهل. التزم بإنهاء المحادثة مثل شكر المحاورين على وقتهم أو السؤال عن الخطوات التالية في عملية التوظيف.

شاهد أيضاً: 5 أشياء يجب التخلي عنها لتحسين حياتك

4. كلام ساخر عن أرباب العمل السابقين:

أن تكون على طبيعتك الحقيقية في المقابلة العمل أمر أساسي، لذلك عليك تقديم أفضل نسخة من نفسك. عندما تسيء إلى رئيسك السابق أو زملائك في الفريق أو صاحب العمل، فأنت ترسل رسالة مفادها أنه قد ينتهي بك الأمر إلى صعوبة العمل معهم - أو الأسوأ من ذلك، أنك شخص تافه. 

يدرك المحاورون أن هناك ثقافات سامة في العمل، كما أنهم يدركون حقيقة وجود ممارسات إدارية رهيبة، كذلك أنه ربما تكون لديك تجارب سيئة. لكنهم ينتبهون أيضاً إلى اللغة التي قد تُظهر عدم القدرة على تحمل المسؤولية أو الميل إلى إلقاء اللوم وتوجيه أصابع الاتهام، ليست هناك حاجة للذهاب إلى هناك أثناء المقابلة، وينتهي الأمر فقط بالتأثير عليك بشكل سيء.

5. أسئلة حول سياسة الإجازة وامتيازات الموظفين:

لا حرج في الرغبة في الحصول على مزيد من المعلومات حول المزايا المقدمة في مكان العمل مباشرة قبل قبول العرض. لكن السؤال عن أشياء مثل الإجازات في مراحل المقابلة السابقة يمكن أن يعني أنك أكثر حرصاً على أخذها بدلاً من المساهمة. مقابلة العمل هي الوقت المناسب لإظهار القيمة التي ستجلبها إلى المنظمة ومناقشة الشكل الذي يمكن أن تبدو عليه مساهماتك. إلى جانب ذلك، من المرجح أن ينتهي الأمر بأصحاب العمل إلى طرح الموضوع بأنفسهم.

6. "آسف، لا بد لي من الرد على هذه المكالمة":

تعتبر مقاطعة مقابلة عمل للرد على مكالمة أهو أمر فظ وغير مهني، ما لم تكن هناك حالة طوارئ شديدة، يجب أن يكون هاتفك في وضع كتم الصوت وأن يكون بعيداً عن طاولة المقابلة ويديك.