أسئلة وأجوبة مقابلة العمل الشخصية لمهنة المحاسبة

  • تاريخ النشر: الأحد، 24 نوفمبر 2019
أسئلة وأجوبة مقابلة العمل الشخصية لمهنة المحاسبة
مقالات ذات صلة
هل تبحث عن السعادة؟ .. كن كريما مع الآخرين!
جابر بن حيان.. أبو الكيمياء وأول من اكتشف القلويات
3 عادات شائعة تخرب سعادتك: لا تتبعها

تعتبر وظيفة المحاسبة من الوظائف الأكثر طلباً في سوق العمل، حيث لا تكاد منشأة أو مؤسسة تدير شؤونها دون قسم الحسابات، كما تمتلك الشركات والمؤسسات معايير محددة لتوظيف الكوادر المناسبة.

حيث تعتبر مقابلة العمل حاسمة في هذه الوظيفة، مهما كانت السيرة الذاتية CV حافلةً بالخبرات والشهادات، ومهما كانت رسالة التغطية (Cover Letter) متقنةً واحترافية.

فما هي الأسئلة التي قد تواجهها في المقابلة الشخصية للحصول على وظيفة محاسب؟ وما هي الإجابات المناسبة لأسئلة المقابلة الشخصية في مجال المحاسبة؟

الأسئلة العامة في المقابلة

عندما تصلك رسالة إلكترونية، أو اتصال من الشركة التي تقدمت إليها بسيرتك الذاتية، ستكون قد تخطيت المرحلة الأولى، فقد استطعت أن تقنع قسم التوظيف بمقابلتك.

لكنَّ المرحلة القادمة هي الحاسمة، وهي التي ستحدد ما إذا كنت تتوافق مع ما تريده الشركة أم لا؛ فهذا هو الهدف الرئيسي من مقابلة العمل.

لذلك يجب أن تتعرف على أنواع الأسئلة التي يواجهها المحاسبون للحصول على الوظيفة، حيث ستواجه نوعين من الأسئلة، النوع الأول أسئلة عامة والنوع الثاني الأسئلة التخصصية.

الأسئلة العامة أو الشخصية في مقابلة وظيفة المحاسب

تعتبر الأسئلة العامة جزءاً أساسياً في مقابلات العمل لمختلف الوظائف، لكن الهدف من هذه الأسئلة يختلف باختلاف المهنة.

فإذا كنت تتقدم لوظيفة في مكتب محاماة ستحاول لجنة المقابلة أن تتعرف إلى مدى قدرتك على تحمل ضغط المهنة من خلال سؤالهم "حدثنا عن نفسك".

حيث سينتظرون ما يدل على طبيعة شخصيتك التي ستنعكس في إجاباتك، فإذا قلت لهم أنَّك سريع الغضب، سيطلبون منك التقدم لوظيفة حارسٍ شخصي!.

لنتعرف معاً إلى بعض الأسئلة العامة التي ستطرحها الشركة على المحاسب أثناء مقابلة العمل:

السؤال الأول: حدثنا عن نفسك

يعتبر هذا السؤال من تقاليد مقابلة العمل في أغلب المهن، لكن كلَّ شركة تبحث عن أشياء محدَّدة من خلال هذا السؤال، لذلك يجب أن يعلم المحاسب ما الذي تبحث عنه اللجنة من هذا السؤال؟ ويجب مراعاة النقاط التالية في الإجابة:

  • حاول أن تكون إجاباتك متناسقة مع المعلومات الواردة في السيرة الذاتية ورسالة التغطية، فإذا ذكرت في السيرة الذاتية أنَّك تجيد التعامل مع المخاطر في حياتك.

حاول أن تدعم ذلك من خلال ذكر تجارب محددة في حياتك الشخصية، كأن تحدثهم عن المسؤوليات التي تحملتها في سن مبكر أو مواهبك التي تدل على قدرتك في تحمل المخاطر والتعامل معها.

  • ابتعد عن الثرثرة والضحك، يجب أن تكون متزناً مع ابتسامة جميلة وإجابات محددة، واقترب قدر الإمكان من المواضيع المتعلقة بالخبرة العملية والعلمية التي تدعم صفات المحاسب الناجح.
  • ادَّخر بعض المعلومات لأسئلة أخرى، مثل القراءات، البرامج والقنوات التلفزيونية التي تهمك، عدد أفراد أسرتك...إلخ، فقد تكون أسئلة منفصلة، حاول أن تكون إجابتك محصورة في مجموعة من المعلومات بالغة الأهمية، ولا تأخذ وقتاً طويلاً في الحديث لأنها البداية فقط.

السؤال الثاني: لماذا تريد أن تكون محاسباً/ لماذا أصبحت محاسباً؟

قد تواجه أسئلة أخرى على غرار السؤال الأول، لكنها تقع جميعها في نفس الإطار الذي ذكرناه، واعتباراً من هذا السؤال "كيف أصبحت محاسباً؟"، أنت تنتقل إلى العمق.

حيث يعتبر هذا السؤال رئيسياً في معظم مقابلات العمل لوظيفة المحاسبة، لماذا اخترت المحاسبة؟ لماذا أردت أن تكون محاسباً؟ كيف أصبحت محاسباً؟

مهما كانت الصيغة والقصد من هذا السؤال سيكون الهدف معرفة رضاك عن مهنتك أولاً وطموحك المستقبلي ثانياً، هنا يجب مراعاة بعض الأمور:

  • لا تخبرهم عن الماضي، حيث يلجأ بعض المتقدمين لمهنة المحاسبة إلى إجابات تتعلق بالماضي، مثلاً؛ "درست في جامعة القاهرة، وأردت أن أعمل في مجال دراستي".

أو "لم أتمكن من دراسة فرع آخر بسبب معدل الثانوية العامة، وكنت أرغب في دراسة الطب!!"، هذه الأخطاء قاتلة، يجب أن تكون إجابتك عن المستقبل.

  • يجب أن تتحدث عن هدفك من عمل المحاسبة وطموحك ضمن هذا المجال، كما يجب أن تؤكد أنَّ مهارتك في عمل المحاسبة هي الدافع الرئيسي، أو أنَّ رغبتك بالوصول إلى منصب مدير مالي، لا بد أن تعزِّزها بخبرةٍ طويلة في مجال المحاسبة.
  • عندما تتحدث عن الماضي يجب أن تذكر تجارب عملية جعلتك تختار مهنة المحاسبة، كعملك في إدارة حسابات والدك قبل الدخول إلى الجامعة مثلاً.

الأسئلة المتخصصة في المقابلة

تعتبر الأسئلة العامة مقدمة لا بد منها لمقابلة العمل، كما يمكن أن يتخلى أرباب العمل عن السؤال الأول (حدثنا عن نفسك)، أو قد يتم تأجيله إلى مرحلة أخرى من المقابلة، فتبدأ فوراً بسؤال (لماذا أردت أن تكون محاسباً؟.

وهذا السؤال لا بد منه، حيث تفيد هذه الأسئلة بفتح قناة التواصل بين طالب الوظيفة وصاحب العمل.

كما تستطيع لجنة المقابلة تقييم الشخص بنسبة كبيرة من خلال هذه الأسئلة، ثم يأتي دور الأسئلة التخصصية، التي تتصل مباشرة بممارسة الوظيفة وتفاصيل العمل في مجال المحاسبة.

السؤال الأول: ما الذي تعرفه عن معايير المحاسبة الدولية (IAS)؟

يعتبر هذا السؤال أيضاً من الأسئلة البارزة، ولا بد أنَّ خريجي قسم المحاسبة يعرفون الكثير عن معايير المحاسبة الدولية (International Accounting Standards)، التي تكون مادة مستقلةً أو جزءاً من مادة جامعية.

لكن ما الذي تتذكرونه عن هذه المعايير؟ وهل تابعتم تطور معايير المحاسبة؟.

لا بد من إعادة الاطلاع على معايير المحاسبة الدولية والمحلية للدولة التي تعمل فيها الشركة، إضافة إلى التحديثات الجديدة لهذه المعايير.

ويمكن البحث عبر الإنترنت عن آخر التحديثات لهذه المعايير، وهنا لستم بحاجة لدراستها كما درستموها قبل الامتحان، الاطلاع الدقيق سيكفي.

وستكون إجابتكم مبهرة عندما تذكرون التعديلات التي طرأت على المعايير منذ ثلاثة أشهر!.

السؤال الثاني: كيف تتلافى الوقوع في الأخطاء أثناء العمل في الحسابات؟

على الرغم من أهمية جميع الأسئلة التي ستؤثر على قرار صاحب العمل، لكن لهذا السؤال خصوصية لدى الشركات والمؤسسات التي تعمل في مجال المحاسبة.

فالخطأ الذي يرتكبه المحرر في جريدة ما قد يؤدي إلى إحراج مدير التحرير، والخطأ الذي يرتكبه الطهاة ربما يؤدي إلى خسارة 50 دولاراً أمريكاً بعد التخلص من الطبق الرئيسي.

لكن الخطأ الذي يرتكبه المحاسب قد يكلف صاحب العمل مبالغ مالية طائلة، يعجز المحاسب نفسه عن تعويضها.

لذلك سيكون اهتمام صاحب العمل ولجنة المقابلة كبيراً بالإجابة عن هذا السؤال، خاصةً إذا كان المتقدم مبتدئاً، وإليكم الإجابات الأفضل:

  • التأكد من إدخال البيانات مرتين على الأقل، وإجراء مراجعة ثلاثية لسجلات (Triple-Check).
  • الاستعانة بالتسجيل الورقي للمقارنة مع التسجيل على الكومبيوتر.
  • مراجعة معايير المحاسبة الدولية (IAS) للتأكد من صحة العمليات.
  • استشارة ذوي الخبرة في القسم بما لا يتعارض مع سرية بعض البيانات.
  • مراجعة رئيس القسم أو المدير المباشر في حال الشك ولو بنسبة 1%.
  • تكرار العملية بمساعدة أحد الزملاء أو المساعدين في حال وجود شكوك بما لا يتعارض مع سرية بعض البيانات.
  • إنشاء نسخ احتياطية بشكل دوري إذا لم يكن برنامج المحاسبة يوفر هذه الميزة، والتأكد من عمل هذه الميزة إذا كانت متوفرة ضمن تصميم البرنامج.
  • يمكنك إعطاء مثال من عملك السابق، لكن تجنب الاستفاضة، وتجنب الأسرار المالية للشركة السابقة.
  • لا تقل هذه البنود وكأنك تستحضرها من ذاكرتك، أو بطريقة العد، يجب أن تكون ضمن سياقٍ متصل.

السؤال الثالث: ما هي برامج المحاسبة التي تجيد العمل عليها؟

إجابة هذا السؤال تعتمد على خبرتكم السابقة، لكن من المؤكد أنَّ صاحب العمل ينتظر منكم ذكر برنامجين على الأقل إضافة إلى الإلمام ببرامج أخرى، علماً أن لكل دولة برنامج منتشر أكثر من غيره.

وقد تعتمد الشركات على برامج محددة، يمكنك الاستفسار قبل الذهاب إلى المقابلة عن البرنامج الذي تعتمده الشركة، ومحاولة التعرف إليه وإلى ميزاته وتجربته، لكن احذر من الخداع في هذا السؤال.

فمن الممكن أن تطلب منك اللجنة إجراء عمليات حسابية بشكل مباشر أمامها، لذلك حدد مدى معرفتك بالبرنامج، مثلاً:

 "أنا خبير في برنامج الأمين المستخدم في سوريا، وبرنامج Advanced Business Solutions، ولدي إلمام ببرنامج SMACC المستخدم في السودان والسعودية، وأستطيع إنشاء الحسابات البسيطة على برنامج Excel".

السؤال الرابع: ما هي أصعب مهمة واجهتك في مهنة المحاسبة؟

إذا كنت قد مارست مهنة المحاسبة، فلا بد أنَّكَ تتذكر مهمة صعبة واجهتك، اختر أكثرها صعوبة والتي تمكنت من حلها طبعاً، وحاول أن تحضِّر إجابة هذا السؤال قبل المقابلة؛ تفادياً للارتباك.

أما إن لم تكن قد مارست المهنة بما يكفي، وليست لديك تجارب مع المشكلات المعقدة، فلتكن إجابتك صادقة، أخبرهم أنَّكَ لم تتعرض لمهمات معقدة حتى الآن.

وكنت قادراً على حلِّ جميع المشكلات التي واجهتك، كما يجب أن تخبرهم فوراً بطريقة تعاملك مع المهمات الصعبة إن واجهتك مستقبلاً:

"لكن أعتقد أنَّني أستطيع مواجهة المهمات الصعبة، وسألجأ لاستشارة من هم أكثر خبرةً مني في القسم، لأتمكن من الوصول إلى الحل الصحيح، إضافة إلى مراجعة معايير المحاسبة".

السؤال الخامس: هل عملت سابقاً على خفض التكاليف؟

أغلب الشركات الكبيرة تمتلك محاسباً متخصصاً بضبط التكاليف، يسمى محاسب التكاليف (Cost Accounting)، لكن الشركات تهتم بوجود خبرة لدى المتقدمين الجدد في ضبط التكاليف والمساعدة على تخفيضها.

حتى وإن لم يكن المتقدم إلى الوظيفة سيشغل وظيفة محاسب تكاليف، وغالباً ما تعتمد الإجابة في هذه الحالة على الخبرة العملية الماضية في العمل على ضبط وتخفيض التكاليف.

لكن حتى إن لم تمتلك تجربة سابقة في هذا المجال، لا بد أن تكون لديك فكرة عن الطريقة المثالية لمراقبة التكاليف، واذكر أنَّك لم تعمل في قسم ضبط التكاليف.

لكن تخفيض التكاليف يعتمد على مراقبة الشراء للحصول على أفضل ما يمكن بأقل الأسعار، إضافة إلى مراقبة الاستهلاك والإنفاق...إلخ.

هذه بعض الأسئلة التي تتطلب خبرة ومراجعة لمعلوماتك المحاسبية والأكاديمية

في هذه الفقرة، سنقدم بعض أنماط الأسئلة الاختصاصية التي يتم توجيهها للمتقدمين إلى وظيفة المحاسبة، لكن لن نقدم لكم الإجابات.

حيث تحتاج هذه الأسئلة إلى مراجعات علمية دقيقة، لا بد أن خريج قسم المحاسبة سيكون قادراً على مراجعتها، ونحن فقط نلفت الانتباه إليها:

  • كيف يمكن تحديد الديون المعدومة وتحصيلها؟
  • كيف يمكن اكتشاف التلاعب بالحسابات؟
  • كل الأسئلة المتعلقة بالاختصارات العلمية لأنواع الضرائب والأرصدة...إلخ.
  • كل الأسئلة التي تتعلق بالمقارنة بين أنواع الحسابات وأنواع الديون، إضافة إلى أنواع الشيكات والسندات...إلخ.
  • كيف يتم إجراء التقاص والتسوية المالية؟
  • يجب التأكد من فهم أنواع الفواتير، وكيفية إدخالها في الدفاتر، وأنواع الدفاتر في المحاسبة.
  • جميع المصطلحات في المحاسبة تعتبر موضوع للسؤال والمقارنة، لذلك يجب مراجعة بعض المصطلحات قبل الدخول إلى مقابلة العمل.
  • يجب تحضير بعض السيناريوهات للإجابة على الأسئلة التخصصية، فإذا كان السؤال عن تحصيل الديون المعدومة، يجب ذكر سيناريو تحصيل الدين بالتسلسل القانوني للإجراءات المتخذة في تحصيل الديون.

وقد يليه سؤال عن هامش الخصم في سداد الدين المعدوم، وكيف يتم تحديده لتشجيع المدين على السداد...إلخ.

غالباً ما تلجأ لجنة المقابلة إلى العودة للأسئلة العامة بعد الأسئلة الاختصاصية

بعد سلسلة من الأسئلة الاختصاصية الدقيقة للمحاسب، التي يجب أن تكون الأجوبة عليها علمية ومضبوطة وألا تخرج عن سياق السؤال.

غالباً ما يلجأ صاحب العمل إلى بعض الأسئلة العامة كختامٍ للمقابلة، وهناك بعض الأسئلة التقليدية التي قد تكون في بداية المقابلة إلى جانب سؤال "لماذا تريد أن تكون محاسباً؟"

أو قد تكون موزعة ضمن المقابلة، كما قد تكون هي الختام، على كل حال؛ نذكر لكم أبرز هذه الأسئلة، وأهم الأجوبة في مقابلة الحصول على وظيفة محاسب:

سؤال متوقع: أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟

هذا السؤال الفخ، فأنت هنا إما أن تكون متواضعاً أكثر من اللازم، أو متكبراً أكثر من المسموح، كما ستتم ربط إجابتك بجميع إجاباتك السابقة.

وفي مهنة المحاسبة بشكل خاص، يجب أن تبتعد عن الطموحات المادية الصرفة، كأن تقول:

"سأمتلك سيارة باجيرو أحدث موديل!"، لأنَّ ذلك سيثير الشكوك حولك، اكتفِ بذكر الطموحات الوظيفية، والارتقاء بالمستوى الوظيفي، إضافة إلى تطوير الخبرات العلمية والشخصية.

وإذا كنت تعدُّ دراسة علمية عن إدارة المخاطر المالية في محاسبة الشركات، قل أنَّك تأمل بنشرها في مجلة اقتصادية محكَّمة بعد عامين.

سؤال متوقع: لمَ تركت عملك السابق؟

الإجابات الخاطئة على سؤال "لمَ تركت عملك السابق؟" تكون متعلقة بالمشاكل الشخصية أو المادية، إضافة إلى سوء المعاملة أو ضغط العمل.

تجنب الحديث عن هذه الجوانب، لأنَّك ستخسر وظيفة المحاسب في هذه المقابلة، بمجرد أنْ تقول "المدير كان عصبياً!".

حاول أنْ تكون إجابتك متعلقة باحتمالات الترقي الوظيفي، التي لا تتناسب مع طموحك أو انشغالك بتقديم رسالة الماجستير في المحاسبة القانونية، كما يجب أن تتخلى تماماً عن التجريح بزملاء العمل أو صاحب العمل.

سؤال متوقع: كم كانت أرباح الشركة التي كنت تعمل بها؟

إحدى أهم قواعد مقابلة العمل، ألَّا تبوح بأسرار العمل السابق، ولا حتى بعد قبولك في وظيفة محاسب.

لأنَّ السرية في العمل من أهم ما يثير اهتمام أصحاب الشركات، لذلك لا تقبل الإفصاح عن أي أسرار تتعلق بعملك السابق أو الحالي.

ويمكنك التهرب بطريقة دبلوماسية، بجمل وعبارات المجاملة أو أن تكون مباشراً "هذه أسرار العمل ولا أستطيع أن أبوح بها"، وتجنب الحديث عن أملاك صاحب الشركة السابقة، وكم سيارة لديه أو حتى كم موظفاً لديه.

حاول أن تتهرب من هذه الأسئلة التي تتعلق بالسرية، كما تجنب الإجابات الساخرة عموماً، ووبالطبع فلا مانع من إجابة السؤال إن كانت البيانات المالية لشركتك السابقة منشورة للعلن.

سؤال متوقع: ما الذي ستقدمه لشركتنا في مجال المحاسبة؟

الأسئلة المفتوحة أصعب من الأسئلة المغلقة أو الاختصاصية، وهذا السؤال أصعب من غيره، يجب أن تكون حذراً في الإجابة عن هذا السؤال، ابتعد عن استعراض العضلات.

وانتبه إلى الوجه الخفي من السؤال، "ما الذي ستحصل عليه أنت من الوظيفة من الناحية العملية؟".

حيث لا بد أن تتناول إجابتك الفائدة المتبادلة لوجودك ضمن فريق العمل في قسم المحاسبة، كما يمكنك مراجعة مقالة التفاوض على الراتب من خلال (هذا الرابط).

كيفية إعداد السيرة الذاتية للمحاسب

تلجأ الشركات لمقابلة المتقدمين للوظائف لتقوم بسدِّ الثغرات في السيرة الذاتية CV، والتأكد من صحة المعلومات الواردة فيها خاصةً ما يتعلق بالخبرة، إضافة إلى اختبار شخصية المتقدم التي لا تفصح عنها الكلمات المكتوبة.

حيث تعتبر السيرة الذاتية CV الخطوة الأولى في عملية تقييم المتقدم إلى الوظيفة، وهي التي تخوله لحضور مقابلة العمل.

لذلك، إذا كنت تريد الوصول إلى مرحلة مقابلة العمل في شركة متخصصة بمجال المحاسبة أو كمحاسبٍ في شركة، لا بد أن تكون سيرتك الذاتية متقنةً لتصل إلى المقابلة وتحصل على وظيفتك في قسم المحاسبة.

لكن يجب أن تكون على يقينٍ أنَّ المقابلة هي التي ستحدد في النهاية إن كنت ستحصل على وظيفة محاسب أم لا، ولتتمكن من الوصول إلى المقابلة هناك بعض الملاحظات التي يجب أن تأخذ العلم بها أثناء إعداد السيرة الذاتية للمحاسب.

ملاحظات لإعداد السيرة الذاتية CV للمحاسب

هناك العديد من الاختصاصات التي تدخل ضمن التوصيف الوظيفي للمحاسب، فهناك شركات صغيرة أو متوسطة تحتاج إلى محاسبٍ واحد، بينما هناك شركات تمتلك قسم حسابات.

قد يصل عدد الموظفين فيه إلى أكثر من عشرين محاسباً لكلٍّ منهم اختصاصه. فهناك محاسب الأرباح والخسائر، محاسب الرواتب والمعاشات، إضافة إلى محصل الديون، المحاسب القانوني، محاسب التكاليف...إلخ.

لكن هناك نقاط عامة يجب أخذها في الحسبان أثناء إعداد السيرة الذاتية للمحاسب مهما كان اختصاصه، وهذه النقاط هي:

  • لا بد من الالتزام بالقواعد العامة للسيرة الذاتية CV الناجحة، من حيث الإيجاز وذكر المعلومات الأكثر أهمية في المقدمة، وإغناء السيرة الذاتية بالتجارب الوظيفية السابقة، إضافة إلى عدم تضمين السيرة الذاتية مؤشرات سلبية عن أصحاب العمل السابقين، وعدم ذكر الرواتب، وترك التفاصيل للمقابلة، للاطلاع على القواعد العامة للسيرة الذاتية (اضغط هنا).
  • يجب أن تتضمن السيرة الذاتية للمحاسب تسلسلاً واضحاً للحياة الوظيفية، مع ذكر أسماء الشركات واختصاصها، إضافة إلى مجال العمل المحدد فيها والمسؤوليات التي تحملها.
  • تجنب ذكر مهارات علمية لا تملكها، لأنَّ مقابلة العمل ستحتوي على أسئلة علمية وتخصصية تتعلق بما ذكرته في السيرة الذاتية، وبما لم تذكره أيضاً.
  • الإيجاز عنصرٌ أساسي في السيرة الذاتية للمحاسب، يجب أن تقتصر سيرتك الذاتية على المعلومات المهمة، خاصةً الخبرة الوظيفية والمؤهلات العلمية، وإذا كان هناك ضرورة للاستفاضة يمكن أن تذكر التفاصيل في رسالة التغطية.
  • حدث سيرتك الذاتية باستمرار، فإذا كنت تخضع لدورة تدريبية في أحد برامج المحاسبة اذكر ذلك، وعندما تنهي الدورة وتحصل على شهادتها عدِّل السيرة الذاتية بإضافة شهادتك، كما يجب أن تذكر التسلسل التاريخي للوظائف والخبرات بدقة.
  • لمعلومات أكثر تفصيلاً عن إعداد السيرة الذاتية CV، ومقابلات العمل زوروا قسم النصائح المهنية في موقع بابونج.

ختاماً... بعد قراءتك لهذه المعلومات، لا بد أنَّ مقابلة التوظيف للحصول على مهنة محاسب ستكون أسهل، كل ما تحتاج له الآن، أن تقارن بين الإجابات المذكورة وإجاباتك السابقة؛ لتلاحظ الأخطاء التي وقعت بها في مقابلات سابقة، ولا بد أنَّك ستكون محاسباً ناجحاً في المستقبل.