أعراض تؤكد الإصابة بكورونا وأخرى شبيهة بالإنفلونزا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
أعراض تؤكد الإصابة بكورونا وأخرى شبيهة بالإنفلونزا
مقالات ذات صلة
السعودية تكشف سبب ارتفاع منحنى إصابات كورونا في الفترة الأخيرة
صحتي: السعودية تدعو إلى التسجيل في التطبيق للحصول على لقاح كورونا
لقاح أسترازينيكا يحصل على تصريح الاستخدام العاجل من "الصحة العالمية"

كشف طبيب مصري عن الأعراض المؤكدة التي تشير إلى الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتلك التي تعد شبيهة بفيروس الإنفلونزا التقليدي.

أعراض تؤكد الإصابة بفيروس كورونا المستجد

وقال الدكتور محمد النادي، أستاذ الأمراض الصدرية في كلية الطب بجامعة القاهرة، في تصريحات إعلامية منسوبة إليه، أن هناك بعض الأعراض التي تستوجب المواطنين زيادة الحذر، وتُنبهم إلى إصابتهم بفيروس كورونا، وهي عبارة عن 4 أعراض رئيسية.

وأوضح قائلاً أن العرض الأول هو الفقد المفاجئ لحاستي الشم والتذوق، لافتاً إلى أن هذا يعني أن الشخص مصاباً بفيروس كورونا إلى أن يثبت العكس.

وتابع قائلاً أن العرض الثاني هو احتقان شديد في العين وانتفاخ وتورم، والثالث فهو الطفح الجلدي والرشح، أما العرض الرابع فهو يتعلق بفترة حضانة فيروس كورونا، والتي تمتد من 4 أيام إلى 14 أيام، على عكس نزلة البرد التي تتضح أعراضها خلال 4 أيام.

أعراض مشتركة بين كورونا والإنفلونزا

وأشار الطبيب إلى أن هناك بعض الأعراض المشتركة بين فيروس كورونا والإنفلونزا والتي قد تجعل البعض يشعر بالحيرة والقلق فلا يدري إن كان مصاباً بدور برد عادي أم بفيروس كوفيد-19.

وأضاف أن هذين الفيروسين لديهما بعض الأعراض المشتركة سوياً، موضحاً أنها تشمل: ارتفاع درجة الحرارة، آلام الحلق، آلام الجسد، رشح الأنف.

كما ذكر الدكتور محمد النادي أن فيروس كورونا المستجد ضعف، لكنه أصبح أسرع انتشاراً، ويسبب العدوى لعدد أكبر، مشيراً إلى أن هذا يعني أن الفيروس بات يؤثر على قطاع أكبر، الذي بدوره قد يعاني من أمراض مصاحبة، وبالتالي فإن عدد الوفيات سيزيد.

فيروس كورونا في مصر

وفيما يتعلق بالحديث عن احتمالية إغلاق مصر، قال النادي: "لن نختلف عن العالم، إذ قالت الدول إنها لن تغلق وبخاصة على مستوى التعليم، لكن من الممكن أن نخفف عدد ساعات التواجد في الوحدات التعليمية، أي أننا قد نخفف التجمعات لكننا لن نلغيها".

وأضاف الطبيب الذي شغل منصب عضو اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا التابعة لوزارة الصحة المصرية: "لن نهرب من خطر محقق إلى خطر غير محقق، فالرجل الذي أطلب منه الجلوس في المنزل قد يموت من الجوع، ولكنه إذا خرج العمل، ربما يُصاب بكورونا أو لا يُصاب، وإذا أصيب بها، ربما يكون مُعدياً أو لا."

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت أمس الأحد خروج 166 متعافياً من كورونا من المستشفيات، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس في البلاد إلى 104875 حالة.

وإلى جانب هذا، فقد تم تسجيل 486 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع عدد الإصابات إلى 121575 حالة، فيما تم تسجيل 22 وفاة جديدة، ليبلغ إجمالي عدد الوفيات بالفيروس 6920 وفاة.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس الماضي.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 71 مليون و826 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 46 مليون و961 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من مليون و607 ألف شخص.

كما اتخذت العديد من الدول حول العالم عدة إجراءات احترازية كمحاولة للسيطرة على الفيروس الخطير، والتي تتضمن: تعليق الطيران، فرض حظر التجول.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.