أول تعليق من حارسة مرمى إيران بعد التشكيك في جنسها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 نوفمبر 2021
أول تعليق من حارسة مرمى إيران بعد التشكيك في جنسها
مقالات ذات صلة
حارسة مرمى إيران للسيدات تثير الجدل بشأن جنسها وطلب أردني رسمي يخصها
شكوك حول جنس حارسة مرمى إيران.. والاتحاد الآسيوي يرد
حارسة مرمى المنتخب الأمريكي السابقة تتهم بلاتر بالتحرش الجنسي

ظهرت زهرة كواديي حارسة مرمى المنتخب الإيراني لكرة القدم للسيدات للرد على أزمة التشكيك في جنسها بعد قيادتها لمنتخب بلادها للفوز على منتخب الأردن للسيدات بركلات الترجيح.

وقالت زهرة كواديي في لقاء تليفزيوني أنها تعرضت للتنمر والتشكيك العلني في جنسها مع اتهامات بأنها ليست امرأة وهو غير صحيح.

كما نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا" أن حارسة المرمى تعتزم مقاضاة الاتحاد الأردني لكرة القدم بسبب هذه الاتهامات.

وقالت كواديي إن مقاضاة الاتحاد الأردني لكرة القدم سيكون من أجل رد الاعتبار واستعادة كرامتها بعد هذه الاتهامات.

وولدت زهرة كواديي زاده في عام 1989 ولعبت لنادي ذوب آهن أصفهان لكرة القدم وكذلك تحرس مرمى المنتخب الإيراني.

شكوك حول جنس حارسة مرمى إيران

وذكرت تقارير صحفية محلية أردنية أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أفاد بأن نتائج التحقق أثبتت جنس حارسة مرمى منتخب إيران للسيدات، فوفقاً لنتائج التحقق التي أعلنها الاتحاد الآسيوي فإن اللاعبة الإيرانية أنثى.

كان الاتحاد الآسيوي قد بدأ التحقق بعد أن تلقى خطاباً تقدّم به الاتحاد الأردني لكرة القدم، يُطالب خلاله بالتحقق من جنس حارسة مرمى منتخب إيران، الذي فاز على المنتخب الأردني للسيدات في المباراة الفاصلة بالتصفيات الآسيوية.

بدأ التشكيك في جنس اللاعبة بعد تداول صورة لها بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أثناء احتفال منتخب إيران للسيدات بالفوز على الأردن. ومع انحسار حجاب حارسة مرمى إيران، ظهر شعرها القصير، ما جعل البعض يتحدث عن احتمال عدم كونها أنثى.

تشكيك اتحاد الكرة الأردني في جنس حارسة مرمى إيران

يُذكر أن اتحاد الكرة الأردني كان قد تشكك في جنس حارسة المرمى زهرة كواديي، الأمر الذي دفعه لطلب التحقق من خلال خطاب رسمي وجهه للاتحاد الآسيوي، جاء فيه: ""بالنظر إلى الأدلة المُقدمة من الاتحاد الأردني لكرة القدم، ونظراً لأهمية هذه المسابقة، فإننا نطلب من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشروع في تحقيق شفاف وواضح من قبل لجنة من الخبراء الطبيين المستقلين، للتحقق من أهلية اللاعب المعني والآخرين في الفريق، لا سيما أن فريق كرة القدم النسائي الإيراني له تاريخ في قضايا النوع وتعاطي المنشطات".

كان علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، قد نشر عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدة تتضمن صورة الخطاب الرسمي الذي أرسله إلى الاتحاد الآسيوي، وقد علّق قائلاً: "إنها مشكلة خطيرة للغاية إذا كانت صحيحة، من فضلك استيقظ أيها الاتحاد الآسيوي".

جاء رد الاتحاد الآسيوي، بعد التحقق، مؤكداً أن الحارس، الذي أثار الجدل، هي أنثى. فبيّن الاتحاد الآسيوي خلال إعلانه عن نتائج التحقق، أن جنس اللاعبة الإيرانية أنثى، وخاطب الاتحاد الأردني لكرة القدم بالنتيجة النهائية حول الشكوى المقدمة. ولم يصدر بيان إعلامي مباشر على الفور من الاتحاد الآسيوي بشأن التحقيقات.

جاء خلال بعض التقارير أن اللاعبة زهرة كواديي قد طالبت بتعويض مالي كبير نتيجة لما بدر تجاهها من الفريق المنافس وهو فريق الأردن، الأمر الذي سبب لها أزمة نفسية كبيرة حيث تقدمت بشكوى رسمية لاتحاد كرة قدم بلادها بسبب التنمر الذي مارسه الأردنيين ضدها مطالبة منهم استعادة حقوقها.

من ناحيتها، اتهمت مريم إيرانودست، مدربة لاعبات الفريق الإيراني، خلال تصريحات صحفية، الفريق الأردني بممارسة التنمر ضد لاعبات منتخبها وتحديداً حارسة منتخب إيران للسيدات زهرة كواديي، قائلة بأنهم قاموا بممارسة هذه الأفعال نتيجة صدمتهم من الخسارة ورؤيتهم للأداء المثالي الذي قدّمه فريق إيران كما أضافت أن كل ما نشر ضد زهرة كواديي من قبل لاعبات الفريق الأردني هو مجرد ذريعة لعدم قبول الهزيمة أمام اللاعبات الإيرانيات وكان من الضروري أن يحاولوا تهدئة أنفسهم بذرائع كاذبة مثل هذه.

وأضافت المُدربة قائلة: "أريد التأكيد أنه قبل بداية رحلتنا في التصفيات، أجرينا الفحوصات اللازمة، حيث فحص الطاقم الطبي بعناية كل لاعبة في المنتخب حتى لا نواجه أي مشكلة في هذا الصدد". وطمأنت إيراندوست مشجعي ومشجعات المنتخب الإيراني، قائلة: "لا تقلقوا بشأن هذا الأمر، لأنه لا توجد مشكلة تهدد منتخبنا.. سنقدم أي وثيقة يريدها الاتحاد الآسيوي، لأننا مرتاحات الضمير".

لقاء منتخب الأردن والمنتخب الإيراني

كان منتخب الأردن للسيدات قد واجه نظيره الإيراني في الجولة الثالثة والأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى كأس آسيا للسيدات 2022. وقد انتهى اللقاء بالتعادل، فلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح، التي فاز فيها منتخب إيران، بعد تألق كبير من حارسة المرمى الإيراني، لفتت به الأنظار، لكن مظهر حارسة مرمى إيران، زهرة قدي، أثار جدلاً، حيث ثارت شكوك بأنها ذكر وليست أنثى.