التعامل مع اكتئاب الزوجة بفعالية إليك نصائح تساعدك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 17 فبراير 2021
التعامل مع اكتئاب الزوجة بفعالية إليك نصائح تساعدك
مقالات ذات صلة
الأمير فيليب والملكة إليزابيث الثانية قصة زواج استمر 73 عاماً
الوحدة في العلاقات الزوجية: كيف تتجنب هذا الشعور؟
علامات شبع الزوجة في العلاقة الحميمة

عندما تتزوج فأنت تُشارك شخص أخر في أغلب إن لم يكن كل الأحداث والظروف التي يمر بها كلًا منكما، قد يكون من السهل الحفاظ على هذا التواصل إذا كنتما في مساحة ذهنية جيدة، إلا أن علاقاتكما الزوجية يتم اختبارها عندما يواجه أحدكما مشاكل نفسية، وهو ما قد يتطلب منك معرفة كيفية التعامل مع اكتئاب الزوجة.

قد يكون التعامل مع زوجة مكتئبة أمرًا صعبًا للغاية. في بعض الأيام تكون زوجتك سعيدة ومنتجة، وفي أحيان أخرى تكون غير قادرة على فعل شيء وتملأها مشاعر الإحباط والتوتر.

الاكتئاب لدى النساء وأسبابه

يعتبر الاكتئاب من اضطرابات الصحة العقلية الخطيرة للغاية، خاصةً عندما يكون مزمنًا وليس بسبب ظروف مثل وفاة أحد الأحباء أو فقدان الوظيفة. تظهر علامات الاكتئاب على الرجال والنساء بشكل مختلف، ومن المهم أن تتعلم كيفية التعرف على هذه الأعراض لدى زوجتك حتى تتمكن من تشجيعها على الحصول على المساعدة التي تحتاجها.

ما يجب أن تعرفه هنا هو أن الحزن رد فعل طبيعي تجاه الأوقات الصعبة في الحياة. لكن الحزن يزول عادة بمرور الوقت. يختلف الاكتئاب عن هذا، فهو اضطراب مزاجي قد يُسبب أعراضًا حادة تؤثر على شعور الشخص وتفكيره وطرية تعامله مع الأنشطة اليومية مثل النوم أو الأكل أو العمل. يعتبر الاكتئاب أكثر شيوعًا بين النساء أكثر من الرجال، ويرجع ذلك على الأرجح إلى عوامل بيولوجية وهرمونية واجتماعية تنفرد بها النساء.

على الرغم من أن الباحثين لا يزالون يدرسون أسباب الاكتئاب، إلا أن الأبحاث الحالية تُشير إلى أن الاكتئاب ناتج عن مجموعة من العوامل الجينية والبيولوجية والبيئية والنفسية. يحتاج معظم المصابين بالاكتئاب إلى العلاج ليشعروا بتحسن.

تصرفات مريضة الاكتئاب

تختلف أعراض الاكتئاب لدى النساء من خفيفة إلى شديدة، تشمل العلامات الشائعة للاكتئاب:

  • الشعور بالعجز واليأس، تشعر المرأة وكأن شيئًا لن يتحسن أبدًا وتشعر أنه لا يوجد شيء يمكنها فعله لتحسين هذا الوضع.
  • لم تعد تهتم بالهوايات والتسلية والأنشطة الاجتماعية السابقة التي كنت تستمتع بها.
  • غالبًا ما تؤدي تغيرات الشهية إلى فقدان الوزن أو زيادة الوزن بشكل كبير.
  • التغييرات في نمط النوم.
  • الشعور بالغضب والاضطراب والقلق.
  • الشعور بالإرهاق والركود واستنزاف الطاقة.
  • صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات أو تذكر الأشياء.
  • زيادة في الأوجاع والآلام، بما في ذلك الصداع، التشنجات، ألم الثدي، أو الانتفاخ.
  • لديها شعور قوي بالذنب والذي قد يصل إلى حد الشعور بانعدام القيمة، فتنتقد نفسها بشدة بسبب الأخطاء حتى وإن كانت أخطاء مُتصوّرة.
  • وجود أفكار انتحارية.

هناك أيضًا الاكتئاب غير النمطي، الذي تختلف أعراضه عن هذا، فبدلاً من النوم أقل، وتناول كميات أقل من الطعام وفقدان الوزن، تشعر بالعكس: فتنام بشكل مفرط، وتتناول المزيد من الطعام خاصة الكربوهيدرات المكررة وتكتسب المزيد من الوزن.

يوجد أيضًا الاكتئاب الموسمي، يحدث في أشهر الشتاء بسبب انخفاض مستويات ضوء الشمس.

الاكتئاب وكره الزوج

يمكن أن يكون للاكتئاب تأثير مدمر على العلاقات الوثيقة. أحيانًا يلوم الأشخاص المكتئبون أنفسهم على آلامهم، وأحيانًا يلومون شركائهم، إذا كنت تودّ التعامل مع اكتئاب زوجتك فلا تأخذ هذه الاتهامات بجدية.

قد ترى زوجتك تتحول إلى مشاعر باردة وغريبة بعد سنوات من المودة والعلاقة الحميمة، قد تجدها تُعلن فجأة أنها لم تعد تحبك بل وتكرهك، السبب في هذا أن بعض المُصابين بالاكتئاب قد يرفضون مواجهة الألم الداخلي الذي يدمر حياتهم. وبدلاً من طلب العلاج، يعتقدون أن العلاقة  الزوجية القائمة هي التي تدمرهم. غالبًا ما يكون ردهم هو المغادرة والعثور على السعادة في مكان آخر.

يُشير مُصطلح "الألم الداخلي" إلى اليأس أو الأذى الذي لا يطاق والذي يتطلب تفسيرًا ويجب الهروب منه ومن الزوج في أسرع وقت ممكن، هذا الألم الداخلي يُسبب أيضًا انعدام التلذذ، عدم القدرة على الشعور بالمتعة أو الاهتمام بأي شيء. إنه السبب الذي يجعل الزوجات المُكتئبات يقولن أنهن لا يشعرن بالحب تجاه أزواجهن.

التعامل مع اكتئاب الزوجة

هناك بعض النصائح التي تُمكنك من التعامل بفعالية مع اكتئاب الزوجة، ومنها:

  • لا تنتظر حتى تصل زوجتك إلى حالة أسوأ:

ترك الشخص المصاب بالاكتئاب يصل إلى درجة الاكتئاب الشديد هو أمر خطير، فالاكتئاب طويل الأمد أصعب على زواجك، أصعب في علاجه، أكثر عرضة للتكرار، بالإضافة إلى أنه يترك ضحيته في حالة من اليأس. قد ترك هذه الدرجة من الاكتئاب الاحتمال للانتحار مفتوحًا.

  • حاول كسر الجليد بينكما بلطف ولكن بحزم:

إذا كنت تشك في أن زوجتك مصابة بالاكتئاب، فلا تقل كلمات مثل: "أنتِ مكتئبة!" أو "من الأفضل أن تحصلي على المساعدة!" من أجل بدء عملية الشفاء، اقترب من زوجتك بهدوء وحذر، أخبرها بقلقك بشأن مدى تأثير الشعور بالتعب وفقدان الشهية عليها، أخبرها أنها تستحق الشعور على نحو أفضل وأن الطبيب قد يستطيع مُساعدتها.

  • تحقق من السبب الأساسي للأعراض:

هناك العشرات من الحالات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والذئبة والالتهابات الفيروسية والألم المزمن، يمكن أن تؤدي إلى نفس أعراض الاكتئاب. وكذلك يمكن لعشرات الأدوية الموصوفة، بما في ذلك بعض حبوب منع الحمل والأدوية التي تعالج حب الشباب والهربس وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسرطان، أن تُسبب الأعراض ذاتها، يمكن لطبيب العائلة أن يستبعد الأسباب الكامنة ويقرر ما إذا كان السبب هو الاكتئاب أم لا.

  • ابحث عن مستشار صحة عقلية لكما:

يؤثر الاكتئاب عليك وعلى عائلتك بأكملها وليس على زوجتك فحسب، يجب إيجاد معالج أو مستشار نفسي يساعدكما، قد يُمكنكما رؤية المُتخصص معًا في بعض الأحيان وبشكل منفصل في أوقات أخرى.

  • استمر في التعلم والقراءة عن الاكتئاب:

اقرأ الكتب، تحقق من المواقع الإلكترونية، واسأل طبيبك عن التطورات في علاج وفهم هذا المرض. كلما عرفت أكثر، كان بإمكانك التأقلم والتعامل مع زوجتك بشكل أفضل.

  • احذر من الانتكاسات:

حوالي 85 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من نوبة اكتئاب شديد سوف ينتكسون في غضون عقد من الزمن، نصفهم سيتكرر في غضون عام، وفقًا لدراسة نشرت في المجلة الدولية لعلم الأدوية العصبية. أوصى الباحثون بجرعة صيانة من مضادات الاكتئاب و / أو العلاج لمنع حدوث الانتكاس.