العمل من المنزل: فوائد تحسين روح التعاون بين فريق العمل

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021 آخر تحديث: منذ 15 ساعة
العمل من المنزل: فوائد تحسين روح التعاون بين فريق العمل
مقالات ذات صلة
إنشاء مشروع خاص: 5 خطوات للحصول عليه دون المخاطرة
ما هي الأعمال الحرة؟ وكيف تبدأ بعمل حر؟
10 طرق ذكية لإدارة الأشخاص المتأخرين دائماً عن الاجتماعات

في هذه الأوقات الصعبة، اختارت العديد من الشركات الانتقال إلى العمل من المنزل وتبنت التعاون الجماعي بين فريق العمل عن بُعد. ويرجع الكثير من هذا إلى الإجراءات الاحترازية التي تبنتها الدول خوفاً من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض «كوفيد-19».

وعلى الرغم من أن عدداً قليلاً من الشركات قد تبنت نموذج العمل عن بُعد الذي يناسب احتياجاتها قبل ذلك، إلا أنه لا بد من معرفة فوائد تحسين روح التعاون بين فريق العمل، تعرف عليها في التقرير التالي:

العمل من المنزل: فوائد تحسين روح التعاون بين فريق العمل

1. المرونة التنظيمية

نظراً لأن الفرق البعيدة تعمل على تحسين مهارات التعاون لديهم، فإن قدرة المنظمة على التكيف مع التغييرات تتحسن أيضاً. يساعد تآزر الفريق المحسن المنظم على تلبية تفضيلات العملاء بشكل أكثر فعالية.

2. قوة عاملة أكثر صحة

عندما تقوم مؤسسة أو شركة بتحسين التعاون بين فريق العمل مع الحفاظ على ثقافة قائمة على القيمة، تنخفض مستويات إجهاد الموظفين والظروف الصحية السامة بشكل كبير. 

يحدث هذا عندما يشعر الموظفون بمستوى أكبر من الثقة بينهم وبين الإدارة العليا، تعمل الثقة الراسخة والضغط المنخفض على تمكين الموظفين عن بُعد من الاستمرار في التركيز والالتزام بمهامهم.

3. الابتكار وحل المشكلات بشكل فعال

يربط تعاون الفريق عن بُعد الموظفين من خلفيات مختلفة ويجلب المزيد من المهارات والخبرات إلى الطاولة، هذا التنوع في الفريق يولد أفكاراً مبتكرة تكون فعالة في نمو الأعمال. يساعد التعاون الفعال مع القوى العاملة المتنوعة الفرق على إيجاد وجهات نظر جديدة للتعامل مع الحواجز.

من المهم أن تضع في اعتبارك أنه على الرغم من أن التعاون الجماعي عن بُعد يزيد الإنتاجية، إذا لم تتم إدارته بشكل صحيح، فقد يجعل من الصعب تقليل الاحتكاك بين الموظفين الذين يختلفون في الرأي ويحدث خلاف بين الموظفين لذا على أصحاب العمل إدارة الفريق بشكل احترافي.

4. الاحتفاظ بأفضل المواهب

تزداد معدلات بقاء الموظفين الأكثر سعادة الذين يجدون عملهم مُرضياً، حيث يضع التعاون في العمل الأفضل أسس ثقافة العمل التي يمكن أن تؤدي إلى بيئة العمل المواتية.

في بيئات العمل حيث تساهم الفرق من خلال كونها جزءً من جلسات العصف الذهني الجماعية، يكون الموظفون أكثر رضا لأن لديهم المزيد للتعلم من الفرق الحالية متعددة المهارات. إنه يفيد رفاهيتهم النفسية لأنهم يشعرون بالتقدير لمهاراتهم ويفهمون أنهم يساهمون في الصورة الأكبر للمؤسسة.

5. اتصال أوضح وأكثر فعالية

قد تكون قلقاً من أن العمل من المنزل قد يتسبب في تعثر التواصل في غياب المناقشات وجهاً لوجه. ولكن في حين أن الاتصال الشخصي له مزاياه، فإن الاتصال عن بعد كذلك.

يعمل تعاون الفريق عن بُعد بمساعدة الأدوات عبر الإنترنت والتواصل المتكرر في الوقت الفعلي على تقليل الاجتماعات غير الضرورية. يؤدي هذا إلى انخفاض مستويات التوتر، فضلاً عن التواصل الأكثر فاعلية حيث يمكن للموظفين التركيز على قراءة كل بريد إلكتروني والاستماع إلى كل ملاحظة صوتية وبالسرعة التي تناسبهم.

6. زيادة الإنتاجية والربحية

الفرق التي تعمل عن بُعد لديها شعور أكبر بالمسؤولية تجاه عملها، فبمساعدة تحسين تعاون الفريق، والمنافسة المنتجة والابتكار، كذلك زيادة رضا العملاء، تطور المؤسسة أو الشركة ثقافة عمل يمكن أن يكون لها تأثير على النتيجة النهائية الإجمالية من خلال زيادة الإنتاجية التي بدورها تزيد من الربحية.