تحسين التعلم: 10 طرق علمية لتعلم أسرع وأكثر ذكاءً

  • تاريخ النشر: الخميس، 11 فبراير 2021
تحسين التعلم: 10 طرق علمية لتعلم أسرع وأكثر ذكاءً
مقالات ذات صلة
7 طرق لإخبار ابنتك أنك تحبها دون استخدام الكلمات
كيفية توفير المال أثناء شراء الملابس
6 أكاذيب حول إدارة المال يجب ألا تُصدّقها

تحسين التعلم عملية معقدة تتطلب منك إدارة الإجهاد، العناية بصحتك الجسدية، إنشاء خطط تعلم وتحسينها لتحقيق قدر مثالي من النجاح.

بالطبع، هناك حيل تساعدك على تسريع وتحسين تعلمك مثل استخدام أجهزة الذاكرة والتكرار المتباعد. وقد لا يكون لديك ذاكرة فوتوغرافية، لكن على الأقل يمكنك اتخاذ بعض الخطوات القابلة للتنفيذ التعلم السريع والاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل، وفقاً لما جاء بموقع لايف هاك.

تحسين التعلم: 10 طرق علمية لتعلم أسرع وأكثر ذكاءً

1. جرب اليقظة في التعلم السريع:

اليقظة ليست مجرد الجلوس على وسادة اليوجا وعينيك مغمضتين، هناك بالفعل دليل علمي على أن التأمل يحسن نتائج التعلم. يقلل من مستويات القلق ويساعد الناس على تجربة نوع من الوضوح الضروري للتعلم الفعال.

فعلى سبيل المثال، يمكنك أيضاً إغلاق عينيك والاستماع بعناية لمحاولة تحديد أكبر عدد ممكن من الأصوات. خفف من سرعة تنفسك؛ لمحاولة سماع أكبر قدر ممكن بدلاً من الانغماس في التفكير الزائد.

2. احصل على قسط من النوم لتحسين التعلم:

تظهر الدراسات أيضاً وجود صلة بين الحرمان من النوم والنتائج الأكاديمية المعرضة للخطر. ببساطة، إذا كنت لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، فسوف تعاني في التعلم والحفظ. لذا، حدد مقدار النوم الذي تحتاجه كل ليلة والتزم بأوقات نوم واستيقاظ ثابتة كل يوم، ستجد أن درجاتك وأدائك الوظيفي في تحسن.

3. تناول الطعام بشكل صحيح:

إذا كنت تتناول نظاماً غذائياً يحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والسكر المكرر - فكر في الأطعمة المصنعة بدلاً من الفواكه والخضروات الطازجة - فأنت لا تقدم أي خدمة لعقلك. تم ربط النظم الغذائية الغنية بالأغذية المصنعة بضعف نتائج التعلم. وجد الباحثون أن الأنظمة الغذائية غير الصحية المليئة بالدهون المشبعة والسكر المكرر تؤثر سلباً على تكوين الحُصين- هو عضو في الدماغ له أدوار هامة في في دمج المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى مع الذاكرة طويلة الأمد، وفي الذاكرة المكانية للأشخاص- والذاكرة، وهو أمر ضروري للتعلم السريع والفعال.

لذا، إذا كنت تبحث عن طرق للتعلم بشكل أسرع وأكثر ذكاءً، فقم بإيقاف الوجبات الخفيفة في محطة الوقود وانتقل إلى نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون  طازجة أكثر من المجمدة والطبيعية أكثر من المصنوعة في المصنع.

تحسين التعلم: 10 طرق علمية لتعلم أسرع وأكثر ذكاءً

4. ممارسة التمارين:

هناك طريقة أخرى للتعلم بشكل أفضل وأسرع وهي التأكد من أنك تمارس بعض التمارين على مدار الأسبوع. تماماً مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم، فإن التمارين الرياضية تُعزز الحُصين، هذا يعني أن عقلك سيكون أكثر قدرة على الاحتفاظ بالمعلومات.

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن إضافة التمرينات الرياضية بعد أكثر من عام من عدم الحركة عكس انحطاط الحُصين بنحو 50%. هذا يعني أنه حتى لو لم تكن قد مارست الرياضة مؤخراً، فلم يفت الأوان بعد. استهدف ما لا يقل عن ثلاث جلسات تمارين هوائية أسبوعياً تستمر 30 دقيقة على الأقل لكل جلسة للحفاظ على الحُصين صحياً.

5. ركز على شيء واحد في كل مرة:

يعتقد الكثير من الناس أنهم جيدون في تعدد المهام. نسمع هذا كثيراً، حيث يعتقد الناس أنه يمكنهم الاستماع إلى الموسيقى والتمرير عبر TikTok أثناء الاستماع إلى محاضرة عبر الإنترنت حول علم الوراثة. اتضح أن هذا تفكير خاطئ تماماً، إذا كنت تبحث عن طرق للتعلم بشكل أسرع وأكثر ذكاءً، فمن أسهلها إغلاق جميع علامات التبويب والقيام بشيء واحد في كل مرة.

إحدى طرق التفكير في هذا الأمر هي ما يُعرف بنظرية الاختناق المعرفي، التي تنص على أنه لا يمكننا الاهتمام بجميع مدخلاتنا الحسية في وقت واحد. قد يكون لدينا التلفزيون وهذه المحاضرة عبر الإنترنت ونستمع إلى الموسيقى أثناء التحدث إلى صديق، لكن لا يمكن حضور كل هذه المدخلات بوعي، هناك عنق الزجاجة حيث لا تصل بعض المدخلات إلى التفكير الواعي.

في إحدى الدراسات، تم تأكيد نظرية الاختناق المعرفي، مما يعني أن الطلاب لم يكونوا قادرين على الاحتفاظ بأكبر قدر من المعلومات أو التعلم بكفاءة عندما كانوا يحاولون القيام بمهام متعددة. لذا، اجعل الأمر بسيطاً، وقلل من عوامل الإلهاء، وتعلم شيئاً واحداً في كل مرة.

6. لا تقلق بشأن أساليب التعلم:

ربما تكون قد قرأت عن أساليب التعلم وكيف يمكن أن تساعدك معرفة أسلوب التعلم الخاص بك على التعلم بشكل أفضل. حسناً، اتضح أنه لا يوجد في الواقع أي دليل علمي يؤكد أن أساليب التعلم تحسن نتائج التعلم.

تأتي أساليب التعلم التي ابتكرها المعلم نيل فليمنغ في التسعينيات واكتسبت شعبية في العقود الأخيرة، لكن هذا لا يعني أن النظرية تُحسن التعلم بالفعل. من الجيد معرفة ما إذا كنت تفضل المدخلات المرئية، أو الصوتية، أو الحركية، أو القراءة مع الكتابة، لكن لا تنس أن أساليب التعلم هي مجرد تفضيلات.

بدلاً من محاولة إجبار نفسك على تعلم كل شيء بأسلوبك المفضل، يجب أن تركز أكثر على مطابقة التحدي بأسلوب التعلم. إذا كنت تحاول حفظ المفردات في اختبار مكتوب، فمن المنطقي أن تخلط بين القراءة والكتابة والتعلم المرئي. إذا كنت تحاول تعلم كيفية إجراء محادثة بلغة جديدة، فقد ترغب في التمسك بأنماط الصوت والحركية. لا تقلق كثيراً بشأن أساليب التعلم، فبدلاً من ذلك، قم بخلطها وجرب كل الأنماط المختلفة.

تحسين التعلم: 10 طرق علمية لتعلم أسرع وأكثر ذكاءً

7. جرب التكرار المتباعد:

يمكن أن يساعدك التكرار المتباعد على التعلم بشكل أفضل، حيث إن «التكرار المتباعد» هو نظام تختبر فيه نفسك لترى ما إذا كنت تعرف شيئاً أم لا. 

أثبت التكرار المتباعد فعاليته في الدراسات العلمية، فهو يساعد في الذاكرة ومهارات حل المشكلات ويؤدي إلى تحسينات كبيرة في التعلم على المدى الطويل. يُطلق على أحد أنظمة التكرار المتباعدة اسم Anki، ويمكنك العثور على معلومات عبر الإنترنت حول كيفية إنشاء نظام بطاقة Anki التعليمية المادية الخاصة بك أو تنزيل تطبيق يقوم بإنشاء نظام Anki الرقمي لك.

8. التعلم السريع عن طريق اللعب:

يمكنك تحويل أي شيء إلى لعبة؛ لتسهيل وتسريع عملية اللعب، من خلال إضافة عناصر اللعبة مثل النقاط والمنافسة والمكافآت أو الأهداف، أحد الأمثلة على التحفيز هو تحويل الأعمال المنزلية إلى لعبة من خلال السباق مع الزمن أو التنافس مع شخص لمعرفة من يمكنه تنظيف الغرفة بشكل أسرع.

9. التفكير:

هناك إستراتيجية أخرى للتعلم بشكل أسرع وأكثر ذكاءً وهي جعل التفكير جزءً من عمليتك. في إحدى الدراسات، تفوق الطلاب الذين طُلب منهم التفكير في تقدمهم على الطلاب الذين لم يدمجوا التفكير.

لذلك، إذا كنت تريد التعلم بشكل أسرع وأكثر كفاءة، فتأكد من التفكير في تقدمك بشكل دوري. اسأل نفسك بعض الأسئلة وحدد بعض الأهداف القابلة للتحقيق، هل خطتك الحالية تعمل؟ لماذا ولما لا؟ ما الذي ما زلت تكافح معه؟ بهذه الطريقة لن تستمر في تكرار نفس العادات غير الفعالة. بدلاً من ذلك، ستكون قادراً على إجراء تغييرات، حتى تتمكن من تحسين نتائج التعلم الخاصة بك.

10. ابحث عن التعليقات:

إذا كنت ترغب في تعزيز فوائد تعلمك أكثر، فقم بدمج ملاحظات الآخرين بالإضافة إلى التفكير الذاتي الخاص بك. تظهر الأبحاث أنه عندما يتم الجمع بين التعليقات والتفكير، يحقق الطلاب فوائد أكثر وضوحاً لتعلمهم. لذلك، ابحث عن مرشد أو مستشار يمكنه إعطائك ملاحظات صادقة ومثمرة، حتى تتمكن من إنشاء أفضل خطة لتحسين تعلمك.