التعلم عن بعد: 5 نصائح الأكثر فعالية لجميع المتعلمين

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021 آخر تحديث: الخميس، 11 فبراير 2021
التعلم عن بعد: 5 نصائح الأكثر فعالية لجميع المتعلمين
مقالات ذات صلة
نصائح لعقد اجتماعات عمل أكثر فعالية
إدارة التعلم عن بعد: كيف تتحكم بطفلك في المنزل؟
6 نصائح فعالة لتكون أكثر ثقة في عام 2020

بغض النظر عن مكانك في مرحلة التعلم، فإن معرفة أفضل طريقة للتعلم خاصة التعلم عن بعد هي مفتاح النمو الفكري. لا يمكن تحقيق النمو في حياتك بأسرع ما يمكن إذا كنت لا تحتفظ بأكبر قدر ممكن من المعلومات.

لكن الجزء الصعب في التعلم هو حقيقة أنه لا توجد طريقة عالمية تصلح للجميع، حيث يختلف كل شخص في طريقته في الدراسة والتعلم. للمساعدة في ذلك، إليك 5 نصائح لـ التعلم عن بعد الأكثر فعالية والتي يمكنك استخدامها لنفسك.

1. استخدم استراتيجية التعلم عن بعد التي تناسبك:

أول نصيحة تعلم عن بعد هي استخدام استراتيجية التعلم التي تناسبك، ما نعنيه بهذا هو أن هناك أربع طرق أساسية يجب أن نتعلمها.

  • بصري «التعلم من خلال البصر».
  • السمع «التعلم من خلال السمع».
  • القراءة / الكتابة «التعلم من خلال النص والطباعة».
  • الحركية «التعلم من خلال العمل».

ومع ذلك، لا يتعلم الجميع حصرياً من خلال إحدى هذه الطرق الأربع، غالباً ما يكون لدينا مزيج من كل واحد من هذه الأشياء. ومع ذلك، هناك بالتأكيد نمط واحد للتعلم يفضله كل منا على الآخر إذا تمكنا من التخلص منه.

يمكن أن تساعدك معرفة أي نوع من المتعلمين تهيمن عليه في وضع استراتيجيات وتقنيات حول عاداتك الدراسية كلما أمكن ذلك. بالطبع، لا يزال بإمكانك استخدام الطرق الأخرى بشكل فضفاض أو قد تضطر إلى الاعتماد عليها أكثر في ظروف معينة.

التعلم عن بعد: 5 نصائح الأكثر فعالية لجميع المتعلمين

2. اختر أفضل وقت ومكان للتعلم عن بعد:

لا تنطبق نصيحة التعلم عن بعد هذه فقط على التعلم عن بعد ولكن أيضاً في وضع عدم الاتصال / المادي. يعد اختيار وقت التعلم والدراسة أمراً مهماً للغاية من حيث زيادة طاقتك والتعلم بشكل أكثر كفاءة. لدينا جميعاً مستويات طاقة مختلفة على مدار اليوم، ويفضل البعض منا القيام بأنشطة معينة في نقاط معينة من اليوم.

على سبيل المثال، قد يكون وقتك الليلي هو أفضل وقت للمذاكرة حيث يمكنك الاحتفاظ بمزيد من المعلومات وأنت أكثر يقظة مقارنة بالدراسة في الصباح. يمكن قول الشيء نفسه عن الصباح أيضاً بالنظر إلى أن بعض الأشخاص يكونون أكثر يقظة «المستيقظون المبكرون» أثناء النهار مما هم عليه أثناء الليل.

إن القدرة على تحقيق التوازن بين مستويات الطاقة واليقظة لديك مع مراعاة الوقت أيضاً من اليوم أمر بالغ الأهمية عندما يتعلق الأمر بالتعلم والدراسة وحتى القيام بأشياء أخرى.

العامل الآخر الذي يمكن أن يلعب دوراً بصرف النظر عن الوقت هو الموقع. يمكن للجو المحيط بك أن يساهم بشكل كبير في جودة وقت الدراسة والتعلم، الأشياء التي يمكن أن تساعد في تحسين الجو هي أشياء مثل:

  • الإضاءة.
  • وضعية الجلوس.
  • مساحة الطاولة.
  • الهدوء.
  • الاستماع إلى موسيقى مثل موسيقى الجاز أو الموسيقى الكلاسيكية.

3. أخذ ملاحظات جيدة:

حتى لو لم تكن تدرس جسدياً في المدرسة أو في الفصل الدراسي، فلا يزال تدوين الملاحظات جزءً مهماً من التعلم والنمو العقلي، سيحدد مدى جودة ملاحظاتك مدى فائدة دراستها لاحقاً. علامة التدوين الجيد هي عندما تتم كتابة الملاحظات أو رؤيتها بطريقة تجعلك تعرف تسلسل المعلومات التي تم طرحها حولها.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات الأخرى التي يجب مراعاتها والتي يمكن أن تساعدك في تدوين الملاحظات:

  • إذا كنت في فصل تم تعيينه للقراءة، فاقرأه قبل الفصل التالي، افعل نفس الشيء مع ملاحظاتك السابقة.
  • احتفظ بملاحظاتك من كل موضوع معاً، احصل على دفاتر ملاحظات لكل فصل دراسي أو موضوع تستكشفه بعمق. بهذه الطريقة، تتجنب إرباكهم أو خلط المعلومات أثناء مراجعتها.
  • قم دائماً بتدوين النقاط الرئيسية للموضوع حتى تتمكن من الحصول على نظرة عامة مختصرة ولكن قوية للموضوع.

التعلم عن بعد: 5 نصائح الأكثر فعالية لجميع المتعلمين
4. المراجعة والتبسيط في كثير من الأحيان:

ستكون مراجعة الملاحظات والأفكار السابقة مفيدة جداً لك بالطبع، ضع في اعتبارك هذه المطالبات التي يمكنك استخدامها لتذكر بقية المعلومات. ولكن بدلاً من الانتظار حتى الاختبارات الكبيرة أو موعداً مهماً آخر، نقترح التعود على قضاء نصف ساعة كل يوم لمراجعة المحتوى أو الملاحظات. من خلال مراجعة الأشياء باستمرار، لا تشغل بالك أكثر بكمية المعلومات التي يجب عليك التعامل معها.

شيء آخر يمكنك التفكير فيه هو تبسيط العملية قدر الإمكان. نجد أن هذا مفيد للغاية لأنه يجعلك أن تطرح السؤال «كيف يمكنني جعل الاحتفاظ بهذه المعلومات أسهل بالنسبة لي؟» هذا ما يقودك إلى مراجعة ملاحظاتك وإعادة تنظيمها ثم تقليمها إلى أجزاء أسهل وأقل حجماً من المعلومات.

إليك بعض الطرق الأخرى لتبسيط الملاحظات هي تمييز الكلمات الأساسية أو المفاهيم أو العبارات أو تسطيرها، كما يمكنك أيضاً استخدام المزيد من الوسائل المرئية أو إنشاء خرائط ذهنية للمساعدة في التذكر بشكل أفضل.

5. تجنب الانحرافات:

ربما تكون هذه واحدة من أكثر نصائح التعلم عن بعد وضوحاً ولكنها مهمة أيضاً لأن أي إلهاء يعد أمراً سيئاً عندما يتعلق الأمر بمحاولة تعلم أو مراجعة شيء ما. في بعض الأحيان، يأتي الإلهاء من مصادر خارجية خارجة عن إرادتنا. ومع ذلك، هناك أيضاً العديد من الأشياء الأخرى الداخلية التي يمكن أن تشتت الانتباه.

هذه أشياء مثل هواتفنا المحمولة أو وجود علامات تبويب مختلفة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك أثناء قراءة أو دراسة شيء آخر. لا نفكر في كثير من الأحيان في هذه الأشياء على أنها إلهاءات، لكنها يمكن أن تسحبنا بعيداً عن التعلم. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك في تخفيف المشتتات:

  • الاستماع إلى الموسيقى التي يمكن أن تساعدك على التركيز وإغراق أي أصوات أخرى.
  • إغلاق هاتفك الخلوي.
  • إغلاق علامات التبويب أو حتى منع الوصول إلى مواقع معينة خلال فترة زمنية.