تشاد تعلن مقتل رئيسها بعد ساعات من فوزه في الانتخابات

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أبريل 2021
تشاد تعلن مقتل رئيسها بعد ساعات من فوزه في الانتخابات
مقالات ذات صلة
فهد هزازي: وفاة بطل كمال الأجسام بشكل مفاجئ
محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز: السعودية تنعي والدة نائب أمير الرياض
مشاهير عرب لقوا حتفهم في ظروف غامضة

أعلن المتحدث الرسمي باسم جيش تشاد عن مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي، بعد ساعات من إعلان فوزه بفترة رئاسة سادسة للبلاد.

مقتل إدريس ديبي رئيس تشاد بعد فوزه بولاية رئاسية سادسة

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فقد لقى رئيس تشاد مصرعه أثناء تواجده على جبهة القتال مع المتمردين الشماليين.

وكانت الحملة الانتخابية الخاصة بإدريس ديبي قد أعلنت في وقت مبكر من اليوم أن الرئيس التشادي توجه إلى خطوط الجبهة من أجل الانضمام إلى قوات الجيش التي تقوم بمحاربة الإرهابيين.

وأوضح المتحدث باسم جيش تشاد إن ديبي توفي أثناء زيارته لقوات الجيش الموجودة على جبهة القتال ضد متمردين في شمال البلاد، بعد يوم واحد من فوزه برئاسة تشاد لولاية سادسة.

وأردف قائلاً أن رئيس الجمهورية لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعاً عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة، مضيفاً أنهم يعلنون ببالغ الأسى للشعب التشادي خبر وفاة ماريشال تشاد.

وعقب الإعلان عن مقتل رئيس البلاد، أعلن الجيش في تشاد عن قيام مجلس عسكري انتقالي بقيادة الجنرال محمد كاكا، ابن الرئيس الراحل، لتولي السلطة في تشاد.

كما لفتت التقارير إلى أن متمردين متمركزون في ليبيا قرب حدودها مع تشاد، قاموا يوم الانتخابات التشادية بمهاجمة أحد مراكز حرس الحدود، حتى أنهما نجحوا في التوغل لمئات الكيلومترات عبر الصحراء داخل أراضي تشاد.

الانتخابات الرئاسية في تشاد

وكان إدريس ديبي قد فاز قبل ساعات قليلة في الانتخابات الرئاسية، حيث أعيد انتخابه رئيساً لتشاد لولاية سادسة، بعدما حصل على 79.32% من الأصوات، في الاقتراع الرئاسى الذي جرى يوم 11 أبريل الجاري.

ونقلت التقارير عن اللجنة الانتخابية في تشاد أن نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة بلغت 64.81%، حيث أسفرت عن فوز الرئيس المنتهية ولايته إدريس ديبي من الجولة الأولى، لافتة إلى أن المحكمة العليا كانت ستقوم في وقت لاحق بإقرار هذه النتيجة بعد البت في أي طعون محتملة.

وتقدم 9 أشخاص إلى الترشح إلى الانتخابات في تشاد، إلا أن 3 منهم انسحبوا من السباق مبكراً، ودعوا إلى مقاطعة الاقتراع، غير أن المحكمة العليا في البلاد أبقت أسمائهم على بطاقات الاقتراع.

ومن ضمن الأشخاص الذين شاركوا في الانتخابات التشادية، باهيمي باداكيه، رئيس الوزراء السابق، حيث حل في المرتبة الثانية بعدما حصل على 10.32% من الأصوات.

كما شهدت تشاد للمرة الأولى في تاريخها مشاركة امرأة في الانتخابات الرئاسية، حيث نالت ليدي بيزميدا 3.16% من أصوات الاقتراع، وحلت بها في المرتبة الثالثة.

وأشارت التقارير إلى أن إعادة انتخاب إدريس ديبي كانت متوقعة، خاصة وأن شعب تشاد لم يقبل بشكل كبير على المشاركة في الانتخابات، نظراً لأن الرئيس المنتهية ولايته لا يواجه مُرشحون لهم ثقل سياسي.