توماس إديسون: صاحب الألف اختراع الذي حول حياته من الفشل إلى النجاح

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 21 سبتمبر 2021
توماس إديسون: صاحب الألف اختراع الذي حول حياته من الفشل إلى النجاح
مقالات ذات صلة
توماس إديسون صاحب الألف اختراع كيف تسبب مرض أمه في اختراعه للمصباح
'جيران' الآن في مصر ونصائح من مؤسّسها عن الفشل والنجاح
مارك سولون لـستارتب كيو8: الفشل سر النجاح

صاحب الألف اختراع.. مخترع المصباح الكهربائي الذي أضاء العالم.. اتهمه المعلمون بالفشل، وكان مرض أمه سبباً في اختراع المصباح.. تعرف على توماس إديسون، وكيف تحولت حياته من الفشل إلى النجاح؟

معوقات البداية

وُلد إديسون في مدينة ميلان أوهايو في الولايات الأمريكية عام 1847 م، وتوفي في أكتوبر 1931 م في ولاية نيوجيرسي.

منذ البداية واجه إديسون المعوقات في طريق الدراسة، حيث عانى من ضعف السمع نتيجة لإصابته بالحمى القرمزية.

لم يستطع إديسون استكمال دراسته في المدرسة نظراً لضعف مستواه التعليمي، واتهمه المعلمون بأنه تلميذ فاشل.

وقد احتوته أمه بالحب والحنان، وعلمته في المنزل القراءة والكتابة والعلوم.

حياته المهنية

بدأ توماس إديسون حياته العملية بمهن بسيطة، مثل بيع الصحف في محطات السكك الحديدية، ثم عمل موظفاً لإرسال البرقيات في محطة السكك الحديدية، ومن هنا ساعد هذا العمل إديسون على اختراع أول آلة تليغراف.

أشهر اختراعاته

كما اخترع إديسون أيضاً آلة لتسجيل الأصوات، وقد سخر منه مساعدوه حين أخبرهم عن فكرته، لكنه استطاع بعد 30 ساعة من العمل المتواصل أن يخترع أول آلة تسجل الأصوات، وكان أول من فكر في اختراع جهاز الهاتف.

صاحب الألف اختراع

هو صاحب الألف اختراع، حيث وصل عدد اختراعاته إلى 1090 اختراع، وعلى الرغم من كثرة اختراعاته يظل أهمها هو اختراع المصباح الكهربائي.

حكاية المصباح الكهربائي

بدأت قصة اختراع المصباح الكهربائي حين مرضت والدته مرضاً شديداً، فقرر الطبيب أن يجري لها عملية جراحية فورية، لكن لأن الوقت كان ليلاً ولا يوجد ضوء كافٍ ليرى الطبيب ما يفعل في هذه العملية الدقيقة، اضطر للانتظار حتى شروق الشمس لكي يجري العملية.

"أنا لم أفشل، أنا بكل بساطة وجدت 10000 طريقة لا تعمل"

بدأ إديسون محاولاته لاختراع المصباح الكهربائي، واستمرت محاولاته التي وصل عددها إلى أكثر من 99 تجربة فاشلة، لكنه لم يطلق عليها تجارب فاشلة، ولكن تجارب لم تنجح!

وقال: "أنا لم أفشل، أنا بكل بساطة وجدت 10000 طريقة لا تعمل."

وعلى الرغم من عدم نجاحه في عدد كبير جداً من المرات، لم ييأس إديسون، بل استمر في المحاولة، وبالفعل نجح في عام 1879 م في إنارة المصباح الكهربائي، واستمرت الزجاجة مضيئة 45 ساعة، وقال إديسون لمساعديه: “طالما أنها ظلت موقدة هذه المدة، فبإمكاني إضاءتها لمئة ساعة!”.

انتشر الخبر بالصحف أن الساحر إديسون حقق المعجزة، إلى أن جرى الحدث العظيم في ليلة رأس السنة الجديدة عام 1879 م، واستمر حتى فجر اليوم الأول من عام 1880 م.

اختراعات أخرى

اخترع إديسون أيضاً نظاماً لتوليد البنزين ومشتقاته من النباتات لمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب العالمية الأولى.

كما اخترع آلة تصوير سينمائية وآلة الطباعة وجهاز قياس الكهرباء وطريقة لتكبير المطاط، وغيرها من الاختراعات.

وفاته

وتوفي هذا العالم العظيم في 18 أكتوبر عام 1938 م، ليترك العالم بعد أن أضاء كل منزل فيه.