تويتر تطلب من موظفيها العمل من المنزل خوفًا من تفشي كورونا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 مارس 2020
تويتر تطلب من موظفيها العمل من المنزل خوفًا من تفشي كورونا
مقالات ذات صلة
كيف ساعد تطبيق تباعد شاباً كثير المخالطة من عدوى كورونا؟
يوم اليوغا العالمي: أفضل التطبيقات التي ستساعدكم على ممارستها بسهولة
أفضل أنواع العسل في السعودية إليك فوائدها المُختلفة

طلب مسؤولو منصة التغريدات القصيرة، تويتر، من موظفيهم العمل من المنزل بعد تفشي فيروس كورونا الجديد في أكثر من 65 دولة حول العالم وتزايد أعداد المصابين والوفيات إثره.

وحسبما أوردت تقارير صحفية عالمية، فأن مسؤولي تويتر أخبروا موظفيهم ـ البالغ عددهم 5 آلاف فرد ـ حول العالم بضرورة العمل من المنزل على أن يكون إلزاميًا بالنسبة لموظفيها العاملين في مكاتب هونغ كونغ واليابان وكوريا الجنوبية.

ولم يقتصر الأمر عند ذلك بل فرض مسؤولو تويتر قيودًا على السفر غير الضروي لجميع العاملين لديها، كما أوضحوا أن كل مكاتب منصتهم في الولايات المتحدة ستظل مفتوحة لكل موظفيها الذين يشعرون بالحاجة إلى القدوم إلى المكتب بصورة شخصية.

رسالة تويتر لموظفيها بخصوص كورونا

وجاء بيان صادر عن تويتر:"نشجع بقوة جميع الموظفين على الصعيد العالمي بالعمل من منازلهم إذا كانوا قادرين على ذلك، هدفنا حاليًا تقليل احتماليات انتشار فيروس كورونا الجديد بالنسبة لنا وللعالم من حولنا، نعمل على التأكد من أن الاجتماعات الداخلية وكل الأيادي والمهام الهامة الأخرى هي الأمثل للمشاركة عن بعد".

"رغم أن هذا تغيير كبير بالنسبة لنا، إلا أننا نتحرك بالفعل نحو المزيد من القوى العاملة الموزعة، التي أصبحت بعيدة بشكل متزايد، خاصة أننا سنحظر أيضًا جميع رحلات العمل غير الأساسية لموظفينا وشركائنا، واصلنا مراقبة الوضع عن كثب ونعدّل سياساتنا الداخلية للاستجابة لهذا الوضع الذي يتطور بسرعة. ففي 29 فبراير، أبلغنا موظفينا وبدأنا في إخطار الشركاء بأننا نعلق جميع رحلات وأحداث العمل غير الحاسمة، لأن هدفنا هو التقليل من خطر إصابة أي شخص في تويتر بالفيروس أو نشره عن غير قصد. من المهم أن نتخذ هذه الخطوات الاستباقية لحماية أنفسنا والآخرين وتقليل انتشار فيروس كورونا".

عدد المصابين والوفيات من فيروس كورونا
تقارير صحفية عالمية، أشارت إلى أن عدد الدول التي ظهرت بها حالات مُصابة بفيروس كورونا المستجد بلغ 65 دولة على الأقل؛ حيث تم تسجيل أكثر من 89 ألفًا و700 شخص، فيما توفي 3056 شخصًا على الأقل جراء إصابتهم بالعدوى، 144 منهم فقط خارج الصين.

انتشار فيروس كورونا
وكان فيروس كورونا قد بدأ الانتشار من مدينة ووهان الصينية؛ قبل أن ينتقل إلى مختلف دول العالم؛ حيث تشير الإحصائيات العالمية إلى أن هناك 4،351 مصابًا بالفيروس في 49 دولة خارج الصين بالإضافة 67 حالة وفاة.

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبرييسوس، أشار في تصريحات صحفية له إلى أن الزيادة المستمرة في عدد الحالات المصابة وعدد البلدان المتضررة خلال الأيام القليلة الماضية تبعث على القلق.