تيم كوك رئيس شركة أبل يُشيد بالعمل عن بعد.. فماذا قال؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت، 26 سبتمبر 2020
تيم كوك رئيس شركة أبل يُشيد بالعمل عن بعد.. فماذا قال؟
مقالات ذات صلة
‎7 كيانات اقتصادية بدأت بموظف واحد فقط وأصبحت من أكبر شركات العالم!
كوكب التطبيقات .. أول برامج آبل التليفزيونية
سبع دقائق في سيارة 'إنفينيتي' للفوز بـ40 ألف دولار

أشاد الرئيس التنفيذي لشركة أبل عملاق التكنولوجيا، تيم كوك بموظفيه وأثنى على قدرتهم على العمل عن بعد، مُعلنًا بقاء عدد من هذه الممارسات لوقت طويل بعد انتهاء فيروس كورونا المستجد كوفيد_19.

وقال تيم كوك، إن أبل أطلقت منتجات جديدة لها منذ نحو أسبوع في مؤتمر افتراضي، منها ساعات وأجهزة أيباد، بالرغم من أن معظم موظفي الشركة يعملون عن بعد بسبب جائحة كورونا.

رئيس أبل يمدح عمل موظفيه عن بعد.. ويدعوهم للعودة إلى المكاتب! 

ونقلت وكالة بلومبرج عن كوك، قوله إن الأمور لن تعود كما كانت قبل ظهور فيروس كورونا، موضحًا: "من المحتمل أن تستمر سياسات معينة في العمل، لأننا جربناها وسارت الأمور بفاعلية وجدية".

ولم يعد من موظفي أبل إلى مقرات العمل سوى 15 % فقط بعد بدء انهاء سياسات الإغلاق العام، فيبلغ عدد موظفي أبل نحو 140 ألف، ما يعني أن 21 ألف فقط عادوا إلى العمل.

وعلى الرغم من مدح كوك لآلية العمل عن بعد، إلا أنه لم يخفِ أمله في أن يستطيع غالبية موظفي أبل العودة للعمل من مقر الشركة في وادي السيلكون، قبل نهاية العام الحالي، مضيفًا: "أذهب إلى مقر العمل في أوقات كثيرة على مدار الأسبوع وليس وقت ثابت، والعمل من المكتب يحفز الإبداع".

فوربس: تيم كوك منفتح على فكرة العمل عن بعد.. ولكن

وبعنوان: "تيم كوك يوازن بين العمل عن بعد والعمل من المكتب"، كتبت مجلة فوربس الأمريكية، أن كوك بدى في مؤتمر أتلانتيك الافتراضي، أكثر انفتاحًا بشأن فكرة العمل عن بعد، وقال: لن تعود الأمور في أبل إلى ما كانت عليه.

لكن المفارقة أن كوك أضاف: "العمل عن البعد أو المنزل يفقدنا الإبداع وغياب اللقاءات"، موضحًا: "لكن يمكن للموظفين العمل عن بعد حتى عام 2021، وهو أمر مرهون بظهور لقاح لمواجهة فيروس كورونا".

ويُعد حديث تيم كوك مناقضًا لتصريحات مديرين تنفيذيين آخرين، مثل ريد هاستينجر الرئيس التنفيذي لشبكة نتفليكس، وجيمي ديمون الرئيس التنفيذي لشركة جيه بي مورجان تشيس آند كو المصرفية، اللذان حذرا من العمل عن بعد واعتبراه سلبي للغاية.