ج. ك. رولينج: مؤلفة هاري بوتر التي رفضتها 12 دار نشر

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 25 مايو 2021
ج. ك. رولينج: مؤلفة هاري بوتر التي رفضتها 12 دار نشر
مقالات ذات صلة
تعويذات هاري بوتر تلقي بظلالها على إيرادات دار بلومزبري للنشر
الكُتاب الأعلى دخلًا في 2018: ضمنهم مؤلفة هاري بوتر وكاتب رعب شهير
وفاة ممثل فيلم هاري بوتر ديفيد ريال

جاءتها الفكرة خلال رحلة طويلة بالقطار، وتعرضت للرفض من 12 دار نشر.. واليوم ترجمت كتبها إلى أكثر من 65 لغة، وبيعت منها أكثر من 400 مليون نسخة، ليستمتع بها الكبار والصغار في كل مكان حول العالم.

إنها ج. ك. رولينج، صاحبة السلسلة الأشهر هاري بوتر، والتي نتعرف عليها في هذا الموضوع.

كيف جاءت فكرة هاري بوتر؟

بدأت الفكرة تدور في رأسها خلال رحلة قطار طويلة من مانشستر إلى لندن كينج، تأخر القطار 4 ساعات.. وبينما غط جميع الركاب في النوم، ظلت الكاتبة يقظة وخيالها ينسج الأفكار.

استغرقت الكاتبة في نسج أفكار روايتها الأولى في هذه الرحلة، دارت رأسها بالأفكار حول هاري بوتر ولورد فولدمورت، ومدرسة السحر بكل تفاصيلها المدهشة.

كتبت الرواية رغم مشاكلها العديدة

كانت ج. ك. رولينج تعاني خلال هذه الفترة بعد انتهاء زواجها بالصحفي البرتغالي خورخي آرانتس، الذي أنجبت منه ابنتها جيسيكا، لكنها قررت أن تبدأ في كتابة الرواية التي ستغير حياتها فيما بعد.

واجهت رولينج العديد من الصعوبات خلال كتابة روايتها؛ فهي الأم العزباء الملزمة بالإنفاق على ابنتها من راتبها الضئيل، لكنها كانت تستغل كل لحظة هادئة شحيحة للكتابة.

تعرضت الرواية للرفض 12 مرة

تراكمت عليها الفواتير، حتى إنها لم تكن قادرة على طباعة أكثر من نسخة من روايتها، فكانت تطلب إعادة نسختها من دور النشر التي ترفض الرواية، وهو ما لم يحدث مرة أو مرتين.. بل 12 مرة!

فقد واجهت رولينج الرفض من 12 دار نشر، ولم تيأس قط.. وأخيراً وافقت الدار الثالثة عشرة على نشر الكتاب.

شروط نشر رواية هاري بوتر

لكن دار النشر اشترطت ألا تضع اسمها جوان على الكتاب، ولا صورتها، وأن تضع الحروف الأولى من اسمها فقط على الغلاف، وذلك لعدم ثقتها بإقبال الآباء على شراء كتاب للأطفال كاتبته امرأة، ولم يكن أمامها سوى أن توافق.

فشلت في البداية

لم تحظ الرواية بالكثير من النجاح في البداية، حتى إن حفل القراء لم يحضره سوى 4 أشخاص، ونصحها الناشر بالبحث عن مهنة أخرى غير الكتابة.

نجاح هائل

لكن سرعان ما تحقق النجاح في عام 1999، عندما حصلت أول ثلاثة أجزاء من كتب هاري بوتر على المراتب الثلاث الأولى في قائمة مجلة نيو يوركر تايمز لأفضل الكتب مبيعاً.

وفي عام 2000، أصبح الجزء الرابع أسرع الكتب بيعاً في التاريخ.

إيرادات ضخمة في السينما

ولم يقتصر النجاح على صفحات الكتب فقط، بل وصل إلى شاشات السينما أيضاً، فقد صدر في نوفمبر عام 2001 فيلم للجزء الأول من كتابها، قام بإخراجه كريس كولومبوس.

حصل الفيلم على 93.5 مليوناً ونصف المليون دولار أمريكي، ليحطم الرقم القياسي في عائدات أرباح الأفلام السينمائية.

قائمة أقوى النساء في المملكة

وفي عام 2013، صنفت ج. ك. رولينج في المرتبة الثالثة عشرة ضمن أقوى النساء في المملكة المتحدة حسب قائمة بي بي سي.، لتحولها هذه السلسلة من كاتبة مغمورة إلى واحدة من أقوى وأشهر النساء في العالم أجمع.

هل قرأتم كتب هاري بوتر أو شاهدتم أفلامه؟ شاركونا في التعليقات.