عادات العمل السيئة: إليك أبرزها وحلول التخلص منها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أبريل 2021
عادات العمل السيئة: إليك أبرزها وحلول التخلص منها
مقالات ذات صلة
إنشاء مشروع خاص: 5 خطوات للحصول عليه دون المخاطرة
العمل عن بٌعد: 5 طرق لتحسين عملك من المنزل
الحياة المهنية: 5 عادات خفية قاتلة لا تدعها تتسلل إليك

الحياة المهنية مليئة بالعديد من العادات ومنها عادات العمل السيئة، التي ربما لا تلاحظها بنفسك، فقد يكون ذلك ليس من صفاتك الرئيسية ولكن للظروف المحيطة فخ ربما تقع فيه، كيف ذلك؟

ففي الوقت الحالي ستجد نفسك في فخ الظروف المكتبية المريحة، مرتاحاً ومليئاً بالعادات السيئة. مثل سرير مريح، يسهل الوصول إليه، لكن يصعب الخروج منه. والأسوأ من ذلك كله، أن السلوكيات السلبية تؤثر إلى حد بعيد على الإنتاجية في العمل، بعضها قد يكلفك ترقية أو حتى مكانك الحالي.

لذا فيما يلي قائمة بعادات العمل السيئة التي تحتاج إلى التخلص منها في أسرع وقت ممكن، كذلك الحلول التي يمكن اتباعها للتخلص منها:

التسويف

لست وحدك في اعتقادك أنك تتعامل بأفضل طريقة مع عملك في اللحظة الأخيرة، هناك أيام وأسابيع لا نستطيع فيها جميعاً التركيز على المهام وتأخير المشاريع أو المهام. التسويف ليس أكثر من مجرد خدعة عقلية للتغلب عليه، على الرغم من أنه يعتبر طبيعي، إلا أنه عادة خادعة لها آثار ساحقة على وظيفتك.

كلما تأجلت المهمة، بدا الأمر غير مرغوب فيه أكثر. وكلما طال الانتظار، كان من الصعب العثور على الدافع المناسب للقيام بذلك. إن التسويف يجعلك مريضاً ويؤثر بشكل كبير على احترامك لذاتك، علاوة على ذلك، قد يكون اندفاعك الدائم في اللحظة الأخيرة مزعجاً للزملاء. وخمنوا من سيكون أول من يتحمل مسؤولية فشل المشروع أو عيوبه؟

  • الحل

بمجرد أن تتخلص من الانحرافات، فإنك تنجز العمل أخيراً، إذا كُنت من الأشخاص الذين يتشتت انتباهك بسهولة، فيجب أن تكتشف طريقتك الفريدة للوصول إلى المنطقة. إذا كنت تعتقد أن المهمة مربكة، فمن الأفضل تقسيمها إلى مهام فرعية أصغر يمكنك إدارتها بسهولة. ولا تنس أن تحصل على مكافأتك الصغيرة، يمكن أن يكون كوباً من مزيج القهوة المفضل لديك أو 15 دقيقة من المشي المضاد للإجهاد.

عادات العمل السيئة: إليك أبرزها وحلول التخلص منها

تعدد المهام

على الرغم من أننا نعتبر تعدد المهام قدرة جيدة، إلا أنه يؤدي إلى إهدار الوقت. يعد تعدد المهام أمراً جيداً لأجهزة الكمبيوتر، لكن لا يمكن للإنسان أن يقوم بالمزيد من العمل في الكثير من الوظائف في ذات الوقت، حتى الآن أنت تقرأ المقال وتقوم أيضاً بالعديد من الأشياء في وقت واحد. لذا، ربما لا تكون فعّالاً كما تعتقد.

ما تفعله حقاً هو تحويل التركيز بسرعة من شيء إلى آخر، لذا في سياق التبديل ذهاباً وإياباً، تصبح عرضة للأخطاء بسبب عدم كفاية الانتباه وتتوقف عن العمل في مهمة معينة وتبتعد عنها. غالباً ما يتسبب تعدد المهام في إعاقة ذهنية وإبطائك ويجعل من الصعب ضبط عوامل التشتيت.

  • الحل

لكي لا تنتقل من مهمة إلى أخرى، يجب أن تعطي الأولوية للترتيب لإنجاز كل شيء. لن تواجه أي ضغوط إذا ركزت على المهام الأحادية بدلاً من تعدد المهام وانتقلت إلى الإجراء التالي لأدائه حسب الأولوية. على سبيل المثال، أفضل طريقة للتعامل مع المهام المهمة دون إغراء البحث عنها هي إبقاء علامة تبويب أو نافذة واحدة مفتوحة على الكمبيوتر المحمول.

الأكل في مكان العمل

ندرك جميعاً مدى ضرر عادة تناول الغداء على مكتبنا أو إهماله على الإطلاق، يسعى البعض منا لأداء أفضل ما لدينا ونادراً ما يبتعد عن الكمبيوتر أو يتولى مشروعات إضافية أو يعمل لساعات إضافية. لكن لا أحد يدرك أن إنتاجيتنا ورفاهيتنا العقلية وأداء العمل بشكل عام تعاني دون فترات راحة كافية من العمل.

كل ما تبذله من جهود لتصبح موظفاً مجتهداً غير فعال سواء كنت تتجاهل استراحات الغداء أو تتناول الطعام أمام الشاشة، وهو نوع من المهام المتعددة هو أمر بالتأكيد غير صحي ويجعلك متعباً بعد فترة.

بغض النظر عن مدى انشغالك، فأنت بحاجة إلى مساحة للتنفس، تعتبر فترات الراحة ضرورية لمساعدة الموظفين على الشعور بالانتعاش والاستعداد للعودة إلى العمل.

  • الحل

إذا ابتعدت عن جهاز الكمبيوتر الخاص بك وقمت بالتجول، فسيتم مسح رأسك وجعله جاهزاً لحلول جديدة. إذا حاولت تناول الغداء في المكان المخصص أو في أقرب مقهى، فستشعر بالتأكيد بالتخلص من التوتر وإعادة الشحن لبقية يوم العمل. يمكنك استخدام أوقات استراحتك لإعداد وجبة غداء صحية أو ممارسة الرياضة أو التأمل أو الانخراط في نشاط للرعاية الذاتية.

الوفاء بوعود قليلة

هناك الكثير من الأمثلة على كفاحنا مع قول «لا» لزميل أو عميل حتى لا يخيب ظنهم. أحياناً نقول «نعم» لكل شيء لأننا نريد حقاً مساعدة الناس. عندما يسأل شخص ما عن تاريخ إكمال المهمة، نقوم بإدراجها في القائمة، ونركض خائفين بدلاً من حساب المدة التي يمكننا القيام بها، ثم نطلب يومين آخرين لإكماله.

على الرغم من أننا نعد بأشياء مستحيلة لا تتحقق أبداً، إلا أننا نهتم حقاً. المشكلة هي أنه من خلال تقديم وعود لا يمكننا الوفاء بها، ينتهي بنا الأمر إلى إيذاء أنفسنا على المدى الطويل. لن يتغير شيء إذا أوضحت أنك لم تفعل شيئاً بعد وعدك بسبب حالة طارئة. يحدث ذلك يوماً بعد يوم، ولا ينبغي أن تكون قضيتك استثناءً، لكن الموظفين الذين لديهم مشاكل مستمرة وإخفاقات في الحفاظ على الكلمات يتم التعامل معهم مثل رماة الخط بوعود فارغة وخداع.

  • الحل

لا تضع توقعات لا يمكنك تلبيتها، خذ بعض الوقت لإعادة التفكير في إجاباتك وتوفير إطار زمني واقعي للوقت الذي يمكنك فيه تحقيق النتائج. إذا تعلمت كيفية وضع التوقعات المناسبة، فسيعرف الناس أن بإمكانهم الوثوق بما تقوله، إن قول ما تقصده ومعنى ما تقوله هو أفضل طريقة لعدم انتزاع سمعتك.

عادات العمل السيئة: إليك أبرزها وحلول التخلص منها

تواصل ضعيف

هناك بعض العلامات التي تدل على أنك بحاجة إلى صقل مهارات الاتصال الخاصة بك، إذا كنت تفضل ترك رسائل بريد إلكتروني غير ملحوظة ورسائل نصية متعلقة بالعمل ومكالمات هاتفية أو لا ترد عليها على الفور ولا يهمك رأي ولا وجهة نظر زملائك. وإذا وجدت نفسك تتجادل مع الآخرين ولا يمكنك الرد بشكل صحيح على النقد البناء، فهذه علامات تدل على التواصل غير الفعال.

يفضل الأشخاص المختلفون أساليب الاتصال المختلفة. يميل جيل الألفية إلى اختيار الرسائل الفورية، بينما يفضل جيل طفرة المواليد وسائل بديلة للاتصال بزملائهم أو رؤسائهم ويحتاجون إلى تفسيرات مفصلة ورسائل بريد إلكتروني طويلة. يؤدي عدم التواصل إلى إحباط الفريق بأكمله من بعضهم البعض. يؤدي ضعف التواصل إلى حدوث أخطاء ويزرع بذور عدم الثقة والارتباك.

  • الحل

مع وجود خطوط اتصال جيدة بين جميع الروابط والرتب، يشعر الموظفون أن المديرين يسمعونهم، سوف يرتفع ولائهم والتزامهم تجاه المنظمة أو الشركة أو المؤسسة وكذلك الفريق. يمكن أن تكون قنوات الاتصال المناسبة والعمل الجماعي الجيد وثقافة الشركة المتماسكة الودية الحل الصحيح لكيفية منع مشكلات الاتصال. تعتبر آداب المكتب المناسبة والتحفيز الجيد أمراً ضرورياً لجعلهم في مكان عمل جديد.

الخطوة الأولى نحو إيجاد حل لهذه العادات السيئة الشائعة هي معرفة ما تبحث عنه؛ حيث تؤثر العادات السيئة على الإنتاجية وربط التركيز وتفسد العلاقات الجيدة مع زملائك أو رؤسائك أو عملائك، مما يضر بتقدمك الوظيفي. يمكنك بناء حياة مهنية أكثر نجاحاً وتنشئة الآخرين إذا استبدلت السيئ بالخير لتكون «أفضل منك».