علاج الصداع في ثواني تعرّف على كيفية فعل هذا

  • تاريخ النشر: السبت، 20 فبراير 2021
علاج الصداع في ثواني تعرّف على كيفية فعل هذا
مقالات ذات صلة
التخلص من الرغبة الشديدة في تناول السكر: 7 نصائح لاستخدامها الآن
الطقس قد يتسبب في آلام الرأس.. تعرّف على كيفية حدوث هذا
5 نصائح تُمكنك من العودة إلى النوم بعد الاستيقاظ أثناء الليل

هل تُعاني من نوبات الصداع الشديدة المُفاجئة؟ خلال هذه النوبات تبحث عن أي طريق تُزيل بها هذا الألم بشكل سريع؟ فقط تابع قراءة السطور االتالية لتتعرف على كيفية علاج الصداع في ثواني وفي المنزل.

علاج الصداع الشديد المُفاجئ

المعاناة من الألم وعدم الراحة الناتجة عن الصداع أمر شائع. إذا كنت تبحث عن طريقة طبيعية وسريعة لعلاج الصداع في ثواني، فيجب التعرّف على نقاط الضغط والضغط.

نقاط الضغط هي أجزاء من الجسم يُعتقد أنها شديدة الحساسية وقادرة على تحفيز الراحة في الجسم. يُعتقد ممارسو علم المنعكسات، أحد تخصصات الطب الصيني، أن لمس نقاط الضغط بطريقة معينة يمكن أن:

  • يُحسن صحتك
  • يُخفف الألم
  • يستعيد التوازن في الجسم

علم المنعكسات هو علم يهتم بدراسة كيفية ارتباط جزء من جسم الإنسان بآخر. هذا يعني أنك قد تضطر إلى تدليك مكان مختلف، مثل يدك، لعلاج منطقة مختلفة، مثل رأسك. عندما تقوم بالضغط على نقاط الضغط الصحيحة ستصل إلى تخفيف الألم.

علاج الصداع بالتدليك

هناك عدد قليل من الدراسات التي بحثت في كيفية تخفيف الصداع بالتدليك على الرأس والكتفين. يتضمن هذا أحيانًا تحفيز نقاط الضغط على الرأس.

في دراسة صغيرة أُجريت عام 2002، حقق العلماء في كيفية تأثير التدليك على أربعة أشخاص بالغين يعانون من صداع التوتر المزمن، مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لمدة ستة أشهر.

في الدراسة، قلل التدليك من عدد حالات الصداع خلال الأسبوع الأول من العلاج. بحلول نهاية فترة العلاج، انخفض متوسط ​​عدد حالات الصداع التي عانى منها كل شخص من حوالي سبعة مرات في الأسبوع إلى اثنين فقط في الأسبوع. كما انخفض متوسط ​​طول صداع الشخص بمقدار النصف خلال فترة العلاج من متوسط ​​ثماني ساعات إلى متوسط ​​أربع ساعات.

في دراسة أقدم بكثير ولكنها أكبر قليلاً، بحث العلماء في كيفية تأثير 10 علاجات تدليك مُكثفة لمدة ساعة واحدة على مدى أسبوعين على 21 امرأة يُعانين من الصداع المزمن. كما في الدراسة الأصغر، تلقى الأشخاص في هذه الدراسة تدليكًا من ممارسين معتمدين للتدليك. ثم تمت دراسة تأثيرات التدليك على إطار زمني طويل الأمد.

وجد الباحثون في هذه الدراسة أن جلسات التدليك العشر المكثفة أدت إلى تقليل حدوث الصداع ومدته وشدته.

نقاط الضغط لعلاج الصداع

هناك بعض نقاط الضغط المعروفة في الجسم والتي يُعتقد أنها تخفف الصداع في ثواني، ومنها:

  • نقاط وادي الاتحاد، والتي توجد بين إصبعي الإبهام والسبابة. لعلاج الصداع ابدأ بقرص هذه المنطقة بإبهام وسبابة يدك المعاكسة بقوة، ولكن ليس بشكل مؤلم، لمدة 10 ثوانٍ.

بعد ذلك، قم بعمل دوائر صغيرة بإبهامك على هذه المنطقة في اتجاه واحد ثم في الاتجاه الآخر، لمدة 10 ثوانٍ لكل منهما. كرر هذه العملية على ننفس النقاط بيدك الأخرى. يُعتقد أن هذا النوع من تدليك نقطة الضغط يخفف التوتر في الرأس والرقبة. والذي يرتبط بالصداع.

  • جانبي نقطة التقاء جسر أنفك مع حافة حاجبيك، هي إحدى نقاط الضغط التي تُستخدم لعلاج الصداع، استخدم كلا إصبعي السبابة للضغط بقوة على النقطتين في وقت واحد. استمر لمدة 10 ثوان، ثم كرر فعل هذا.

يمكن أن يؤدي لمس نقاط الضغط هذه إلى تخفيف الصداع الناتج عن إجهاد العين وآلام الجيوب الأنفية.

  • قاعدة الجمجمة هي المناطق المجوفة المتوازية بين عضلات الرقبة الرأسية، وهي واحدة من نقاط الضغط، لاستخدام نقطة الضغط هذه في علاج الصداع: ضع إصبعيك السبابة والوسطى من أي يد على نقاط الضغط هذه. اضغط بقوة لأعلى على كلا الجانبين مرة واحدة لمدة 10 ثوانٍ، ثم توقف وكرر فعل هذا. يمكن أن يساعد الضغط القوي على نقاط الضغط هذه في تخفيف الصداع الناتج عن التوتر في الرقبة.
  • بين حاجبيك حيث يلتقي جسر أنفك بجبهتك. استخدم إصبع السبابة بيد واحدة للضغط بقوة على هذه المنطقة لمدة دقيقة واحدة. يُعتقد أن الضغط القوي على نقطة الضغط هذه يُخفف إجهاد العين وضغط الجيوب الأنفية اللذين يسببان الصداع غالبًا.
  • نقطة بئر الكتف، تقع عند حافة كتفك، في منتصف المسافة بين نقطة كتفك وقاعدة عنقك. لاستخدام نقطة الضغط هذه: استخدم إبهام إحدى يديك لتطبيق ضغط دائري ثابت على هذه النقطة لمدة دقيقة واحدة. ثم قم بالتبديل وكرر هذا على الجانب الآخر. يمكن أن يساعد تطبيق الضغط القوي على نقطة ضغط بئر الكتف في تخفيف تصلب رقبتك وكتفيك، وتخفيف آلام الرقبة ومنع الصداع الناجم عن هذا النوع من الإحساس.

طرق سريعة لعلاج الصداع

هناك بعض الطرق التي يُمكنك الاستعانة بها لعلاج الصداع والتي منها:

  • الكمادات الساخنة/ الباردة:

بالنسبة لصداع التوتر العضلي، يمكن أن توفر الكمادات الساخنة و/ أو الباردة بعض الشعور بالراحة. بالنسبة للجزء البارد، ضع الثلج في كيس بلاستيكي مغطى بقطعة قماش رقيقة لتجنب إيذاء بشرتك. ضع كيس الثلج على جبهتك و/ أو خديك، حيث مكان أكبر مصدر للألم.

فقط تأكد من ألا تتجاوز فترة وضع العبوات الباردة على ما لا يزيد عن 10 دقائق في المرة الواحدة.

بالنسبة للكمادات الساخنة، يمكنك شراء كيس حراري من معظم الصيدليات أو صنعه بنفسك باستخدام أرز غير مطبوخ. خذ كيس وسادة صغير أو قطعة من القماش واملأها بحوالي ثلثي الأرز غير المطبوخ. قم بخياطة أو ربط الطرفين المفتوحين معًا. عند الحاجة، ضع الأرز في الميكروويف لمدة دقيقة واحدة. ثم ضعه على الجزء الخلفي من رقبتك أو جبهتك للتخفيف الساخن.

  • الروائح:

العلاج بالروائح هو دراسة كيف يمكن أن تؤدي بعض الروائح إلى استجابات إيجابية وحتى شافية في الدماغ. تم التوصل إلى أن بعض الروائح تعمل على تهدئة وتقليل حدوث الصداع. وتشمل هذه الروائح خلاصة النعناع، زيت الكافور، زيت اللافندر. وكلها متوفرة بسهولة في العديد من متاجر الأطعمة الصحية المحلية أو عبر الإنترنت.

  • تمارين التنفس:

يمكن أحيانًا تخفيف الصداع المرتبط بالتوتر بتمارين التنفس المنتظمة التي تساعد على تركيز عقلك وتخفيف عضلاتك. ابدأ بإيجاد مكان هادئ به كرسي مريح في منزلك أو مكتبك أو أي مكان آخر حيث لن تتعرض لتشتت انتباهك. بعد ذلك، خذ أنفاسًا بطيئة ومنتظمة، واستنشق لمدة خمس ثوان ثم اخرج النفس لمدة خمس ثوان أخرى. عندما تسترخي، يقل شد عضلاتك.

  • الترطيب:

يمكن أن يساهم الجفاف في حدوث الصداع، وهذا يمكن علاجه بسهولة. يمكن أن يساعد شرب كمية جيدة من الماء في ترطيب جسمك وتجنب حدوث الجفاف.

لكن مثلما توجد مشروبات يمكن أن تقلل من الصداع، فهناك مُشروبات أيضًأ يمكن أن تُسببه، مثل: شرب الكثير من القهوة أو الكثير من المشروبات الغازية المليئة بالكافيين والتي يمكن أن تُسبب حدوث الصداع.

مشروبات لعلاج الصداع

بالإضافة إلى دور الماء الذي سبق ذكره في تخفيف الصداع الناتج عن الجفاف، هناك بعض المشروبات الأخرى التي يمكن أن يكون لها دورًا في تخفيف الصداع، ومنها:

  • حليب اللوز:

اللوز غني بالمغنيسيوم وهو من أهم المعادن لمرضى الصداع النصفي. أظهرت دراسة أُجريت عام 2012 أن المغنيسيوم يمكن أن يساعد في منع حدوث الصداع النصفي وقد يساعد في علاجه أيضًا. حفنة من اللوز هي خيار جيد آخر، لكن شرب كوب من حليب اللوز هو طريقة أسهل للحصول على جرعة من المغنيسيوم لوقف نوبة الصداع.

تتضاعف فائدة حليب اللوز كمكافح للجفاف، وله مذاق رائع إذا أُضيف لعصائر الفاكهة والخضروات الطازجة.

  • شاي الأقحوان:

يُترك نبات الأقحوان في الماء الساخن لصنع الشاي الخاص بك. لتخفيف الصداع أو الوقاية منه، أضف بعض حليب اللوز وملعقة من العسل. يحتوي الأقحوان على مضادات للالتهابات، هذا من الخصائص التي تُمكنه من تخفيف الصداع.

  • فلفل حريف في ماء دافئ:

المركب الموجود في الفلفل الحار الذي يجعله حارًا، ويسمى الكابسيسين، يُخفف من حدّة النواقل العصبية المسؤولة عن إرسال إشارات الألم إلى الدماغ. تُظهر بعض الدراسات أن الفلفل الحريف يمكنه أن يُخفف الصداع العنقودي أو الصداع النصفي، خاصة عند وضعه مباشرة على الجلد. قد يساعدك شرب الفلفل الحار أيضًا، لذا حاول رش القليل من الماء الدافئ عليه في المرة القادمة التي تشعر فيها بالصداع النصفي.

  • ماء ليمون دافئ:

يُعدّ شرب ماء الليمون الدافئ بعد الاستيقاظ من العادات الصحية القديمة. يحتوي الليمون على نسبة عالية من فيتامين سي ويساعد الجسم على تنظيف نفسه من الداخل إلى الخارج. يعمل حمض الستريك على تنشيط الجهاز الهضمي، والذي يمكن أن يبطئ نوبة الصداع النصفي. أضف ملعقة من العسل للحصول على مشروب لذيذ ومغذي أكثر.