في يوم الأبناء.. هذه الطرق تُمكنك من تقوية علاقتك بأبنائك

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 10 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 11 أغسطس 2021
في يوم الأبناء.. هذه الطرق تُمكنك من تقوية علاقتك بأبنائك
مقالات ذات صلة
أفضل الطرق لتحسين علاقتك الزوجية
4 طرق لإنهاء علاقتك مع حبيبتك في هدوء
8 طرق تمكنك من علاج عضلاتك بعد تمارين الأثقال

في الحادي عشر من أغسطس يحتفل العالم بيوم الأبناء، اليوم الذي يُعدّ فرصة رائعة لتعبير الوالدين عن مشاعرهم تجاه أبنائهم وقضاء وقت أسري مُميز معهم، في هذا اليوم أيضاً يُمكنك التعرّف على بعض الطرق لتقوية علاقتك بأبنائك، فكلما قويت العلاقة بين الوالدين والأبناء، ساعد هذا الأبناء على النمو والتقدم. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك في تقوية العلاقة بينك وبين طفلك.

أهمية العلاقة القوية بين الوالدين والأبناء

من المرجح أن يطور الأطفال الذين تربطهم علاقة صحية بوالديهم علاقات إيجابية مع الآخرين من حولهم. يمكنهم إقامة روابط وصداقات آمنة مع أقرانهم.

يُصبح هؤلاء الأبناء أفضل في تنظيم عواطفهم عند مواجهة التوتر والمواقف الصعبة. كذلك، يساعد الارتباط الآمن مع الوالدين على تعزيز النمو المعرفي والعاطفي والاجتماعي للطفل. وهو أيضاً يساعد الأطفال على إظهار السلوكيات الاجتماعية الإيجابية.

يتعلم الأطفال الذين تربطهم علاقة آمنة وإيجابية بوالديهم المهارات والقيم الأساسية التي تضعهم على طريق النجاح في المستقبل.

كيف يُمكنك تقوية علاقتك بأبنائك؟

هناك بعض الطرق التي تُمكنك من تقوية علاقتك بأبنائك، منها:

  • اظهر حبك لأبنائك:

هناك حاجة إلى اللمسة الإنسانية والعاطفة المُحبة في كل مرحلة من مراحل حياتنا من أجل التطور العاطفي والعصبي الصحي. من المهم أن يتلقى طفلك لمسة لطيفة ومُحبة، مثل العناق، منك عدّة مرات على مدار اليوم.

تعامل مع كل تفاعل على أنه فرصة للتواصل مع أبنائك. رحب بهم بتعبيرات دافئة، وانظر إلى عينيهم، وابتسم لهم، وشجعهم على التفاعل الصادق.

  • قل لهم أنك تحبهم:

تأكد من إخبار أبنائك أنك تحبهم كل يوم، بغض النظر عن أعمارهم. حتى عندما يكون التعامل مع ابنك صعباً أو كان يفعل شيئاً لا تحبه؛ يمكن أن تكون هذه فرصة ممتازة لتذكيره أنك تحبه دون قيد أو شرط. يمكن أن يكون لجملة "أنا أحبك" البسيطة تأثير كبير على علاقتك طويلة الأمد مع ابنك.

  • ضع الحدود والقواعد والنتائج:

يحتاج الأطفال إلى الهيكل والتوجيه أثناء نموهم وتعرّفهم على العالم من حولهم. تحدث إلى أطفالك عما تتوقعه منهم وتأكد من فهمهم للحدود والقواعد التي تضعها. عندما يتم انتهاك القواعد، تأكد من وجود عواقب مناسبة للعمر ووجود توافق حولها.

  • استمع وتعاطف:

يبدأ التواصل الفعّال بالاستماع. اعترف بمشاعر طفلك، وأظهر له أنك تتفهمه، وطمأنه بأنك موجود للمساعدة في كل ما يحتاج إليه. حاول أن ترى الأشياء من منظور طفلك. من خلال الاستماع والتعاطف مع طفلك، ستبدأ في تعزيز الاحترام المتبادل.

  • اللعب مع الأبناء:

اللعب مهم جداً لنمو الطفل. إنه الأداة التي من خلالها يطور الأطفال مهاراتهم اللغوية، ويعبرون عن المشاعر، ويعززون الإبداع، ويتعلمون المهارات الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك، إنه طريقة ممتعة لتقوية علاقتك بطفلك. لا يهم نوع الألعاب التي تقومون بها. المفتاح هو مجرد الاستمتاع مع بعضكما البعض والالتزام بإعطاء طفلك انتباهك الكامل.

  • كن متاحاً لأبنائك:

تخصيص 10 دقائق فقط يومياً للتحدث مع طفلك، دون مُشتتات لانتباهك، يمكن أن يُحدث فرقاً كبيراً في إنشاء عادات تواصل جيدة. قم بإيقاف تشغيل التلفزيون، و اترك أجهزتك الإلكترونية بعيداً، واقض بعض الوقت الجيد مع أبنائك. يحتاج طفلك إلى معرفة أنه يمثل أولوية في حياتك على الرغم من العديد من عوامل التشتيت والضغوط التي تعترض طريقك.

  • تناولوا وجبات الطعام معاً:

غالباً ما يؤدي تناول الطعام معاً كعائلة إلى إجراء محادثات رائعة، أيضاً وقت الطعام هو وقت جيد للتواصل مع طفلك. شجع الجميع على إبعاد هواتفهم أو أجهزتهم الأخرى والاستمتاع برفقة بعضهم البعض.

يُعدّ وقت تناول الوجبات أيضاً فرصة رائعة لك لتعليم أطفالك أهمية اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، مما يؤثر أيضاً على صحتهم العقلية بشكل عام.

  • أعط لكل طفل من أبنائك نصيبه من الاهتمام:

إذا كان لديك أكثر من طفل، فحاول أن تقضي وقتاً فردياً مع كل واحد منهم. يمكن للعلاقة الجيدة مع طفلك أن تُزيد من احترام طفلك لذاته، وتتيح له معرفة أنه ذا قيمة.

  • تطوير طقوس وقت النوم والحفاظ عليها:

تخلق قراءة كتب ما قبل النوم أو سرد القصص للأطفال طقوساً دافئة تدوم في ذاكرتهم مدى الحياة. طقوس وقت النوم تجعل الأطفال يشعرون بالأمان.

قد يكون وقت النوم هو الوقت الوحيد الذي يُشاركه الآباء العاملون مع أطفالهم، لذا حاول أن تجعله هادئاً وممتعاً.

بمجرد أن يبدأ الأطفال في القراءة، اطلب منهم قراءة صفحة أو فصل أو كتاب قصير لك. حتى معظم المراهقين لا يزالون يستمتعون بطقوس أن يقول لهم أحد الوالدين ليلة سعيدة بطريقة خاصة.

  • دع أطفالك يساعدونك:

يفوت الآباء أحياناً عن غير قصد فرص التقارب من خلال عدم السماح لأطفالهم بمساعدتهم في مختلف المهام والأعمال المنزلية. يُعدّ تفريغ مواد البقالة بعد الذهاب إلى المتجر مثالاً جيداً على شيء يمكن للأطفال في معظم الأعمار المساعدة فيه ويجب عليهم ذلك.

يشعر الأطفال بالقوة عندما يساعدون. يمكن للأطفال أيضاً المساعدة من خلال إبداء الرأي. إن سؤال الطفل عن الأحذية التي تبدو أفضل مع لباسك يتيح له معرفة أنك تُقدّر رأيه. بالطبع، إذا سألت، فكن مستعداً لقبول اختيار الطفل وتنفيذه.

  • احترم اختيارات الأبناء:

ليس عليك أن تعجب بقميص ابنك وسراويله القصيرة غير المتطابقة أو تحب الطريقة التي وضع طفلك بها الصور في غرفته. ومع ذلك، من المهم احترام تلك الخيارات.

يسعى الأطفال إلى الاستقلال في سن مبكرة، ويمكن للوالدين المساعدة في تعزيز مهارات اتخاذ القرار هذه من خلال تقديم الدعم وحتى النظر إلى الاتجاه الآخر في بعض الأحيان