قصة ثمانيني استرالي أنقذ حياة 2 مليون طفل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 يناير 2019
قصة ثمانيني استرالي أنقذ حياة 2 مليون طفل
مقالات ذات صلة
دراسة: الكلاب وفيّة لكنها لا تميز بين وجوه البشر!
الصويا والمشروم والجبن: نكهات غريبة للشوكولاتة عليك تجربتها
هزم هتلر ورؤساء العالم: تعرف على مرض المشاهير الأكثر فتكاً!

نعم ما قرأته في العنوان صحيحًا فالاسترالي جيمس هاريسون، البالغ من العمر 82 سنة أنقذ حياة أكثر من 2 مليون طفل حول العالم.

قصة جيمس هاريسون بدأت حينما اكتشف الأطباء خلال تبرعه بالدم منذ 63 عامًا للمرة الأولى، أن فصيلة دم هذا الرجل نادرة ومميزة؛ حيث يحتوي على العنصر المضاد الـ "أنتي - دي" الذي يساعد على حدوث التوافق بين دم الأم ودم الجنين الذي يكبر في رحمها في الحالات التي تكون فيها فصيلة دم الأم سالبة وفصيلة دم الجنين موجبة أو العكس.

وهو الأمر الذي استغله الأطباء لتطوير حقنة تُسمى"أنتي - دي" من دم الرجل الاسترالي الذي أصبح يُستخدم أيضًا في صناعة أدوية مخصصة للحوامل اللاتي قد يؤثر دمهن على الجنين.

هاريسون، الذي أُطلق عليه لقب "صاحب الزراع الذهبية"، ساعدت فصيلة دمه في انقاذ ابنته "تريسي" حينما كانت زوجته حاملاً بها، بخلاف ما يقارب 2 مليون ونصف طول حول العالم، بحسب تقارير طبية.

وكان هاريسون، قد خضع لعملية جراحية في منطقة الصدر وهو في سن 14 استلزمت نقل 13 لترًا من الدم له وهو ما تم وساعده في البقاء على قيد الحياة ليُدرك أهمية التبرع بالدم.

يُذكر أن الرجل الاسترالي، الذي يتبرع مرة واحدة كل أسبوعين، كان قد دخل موسوعة غينيس الأمريكية للأرقام القياسية كأكثر شخص تبرع بالدم عالميًا.