كاثرين العظمى: قتلت زوجها لتصل إلى الحكم وأسست امبراطورية ضخمة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
كاثرين العظمى: قتلت زوجها لتصل إلى الحكم وأسست امبراطورية ضخمة
مقالات ذات صلة
رابح صقر يُعلن نفاذ تذاكر حفله وتوضيح بشأن أسعارها التي أثارت ضجة
بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً
يوليوس قيصر.. لغز أسرع عملية بناء وهدم في التاريخ القديم

قتلت زوجها كي تصل إلى العرش.. وهزمت العثمانيين.. عشقت القراءة، فقادت عصر التنوير.. إنها كاثرين العظمى التي نتعرف على قصتها في هذا الفيديو.

مولدها وزواجها

وُلدت كاثرين في 2 مايو/أيار 1729، في مكان يُطلق عليه ستيتين، تقع في ما يمكن اعتباره الآن شمال غرب بولندا.

وفي عام 1744، استدعت الإمبراطورة الروسية إليزابيث الأميرة كاثرين، والبالغة من العمر وقتها 14 عاماً فقط، إلى موسكو لتتزوج من ابنها الذي سيصبح الإمبراطور بيتر أو بطرس الثالث.

أخذت الملكة إليزابيث ابنهما بول الأول بعيداً عنهما لتربيته، مما منحها الوقت اللازم لتتفرغ لنفسها.

أحبت القراءة

كانت دوقة عظيمة في زواج فاشل، ولم يكن لديها شيء تفعله باستثناء إرضاء الإمبراطورة، مما جعلها تقضي الكثير من الوقت في القراءة.

تولى زوجها الحكم

في 28 يونيو/ حزيران عام 1762، اعتلى زوجها العرش بعد وفاة والدته إليزابيث، لكنه لم يكن محبوباً، وتولى الحكم لدة 6 شهور فقط، قبل أن يعزله الحرس الملكي.

انقلبت على زوجها وقتلته

وكانت زوجته كاثرين العقل المدبر لهذا الانقلاب، وبعد ذلك، ألقت القبض على زوجها وأجبرته على توقيع وثيقة تنازل عن العرش.

في 17 يوليو/تموز 1762، وبعد ثمانية أيام من الانقلاب، وبعد 6 أشهر فقط من وصوله إلى العرش، توفي بيتر الثالث خنقاً على يد أليكسي أورلوف.

فترة حكمها

خلال فترة حكمها، أشرفت كاثرين العظمى على توسع الإمبراطورية الروسية، بالإضافة إلى النزاعات التي نشأت مع الاستيلاء على أراضي جديدة، مثل الحرب الروسية التركية بين عامي 1768-1774.

أسست امبراطورية كبيرة

امتدت امبراطورية كاثرين العظمى حوالي 520،000 كيلومتر مربع من حدود الإمبراطورية الروسية، لتستوعب روسيا الجديدة والقرم وشمال القوقاز وشرق أوكرانيا وروسيا البيضاء وليتوانيا، إلى جانب منافسة الإمبراطورية العثمانية.

إرثها

اشتهرت الإمبراطورة المتمردة كاثرين العظمى بحبها للفنون والأدب والعلوم، ويعد متحف الأرميتاج، وهو أحد أشهر المتاحف في العالم في "القصر الشتوي"، ثروة قومية روسية بفضل شغفها الفني.

حيث بدأ المتحف كمجموعة شخصية لها، ثم أمرت ببناء الأرميتاج في عام 1770 لإيواء مجموعتها المتزايدة من اللوحات والمنحوتات والكتب.

الراعية الكبرى للأوبرا الروسية

في عهدها أيضاً، استورد الروس ودرسوا التأثيرات الكلاسيكية والأوروبية التي ألهمت التنوير الروسي، وكان الراعية الكبرى للأوبرا الروسية.

حياتها العاطفية

كانت حياة كاثرين العظمى العاطفية مثيرة للاهتمام، حيث اتخذت لنفسها عشاقاً كثر، لكنها لم تتزوج إطلاقاً خوفاً من أن يشاركها أحد شؤون الحكم.

وكانت تمنح عشاقها مكاناً مرموقاً في البلاط الملكي، ثم ترسلهم إلى أماكن بعيدة عندما تنتهي علاقتها بهم.

ولم تتردد كاثرين العظمى في إقامة علاقات مع رجال يصغرونها بـ 40 سنة، وهو الامر الذي أثار حفيظة العديد من حاشيتها.

علافتها بالإسلام والمسلمين

كانت علاقتها جيدة بمسلمي الدولة، واختارت كاثرين العظمى دمج الإسلام في الدولة بدلاً من القضاء عليه بعدما كان محظوراً ومحارباً في العهود السابق.

كما أمرت في عام 1786 بدمج المدارس الإسلامية في نظام المدارس الحكومية الروسية، ليتم تنظيمها ومراقبتها من قبل الحكومة

وفاتها

توفيت كاثرين بسبب جلطة صباح 16 نوفمبر/تشرين الثاني العام 1796، أي عندما كان عمرها 67 عاماً.