ما هي المنتجات التي ينفق الحجاج أموالهم عليها؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 21 أغسطس 2016
ما هي المنتجات التي ينفق الحجاج أموالهم عليها؟
مقالات ذات صلة
أغرب الأشياء التي استثمر فيها الأثرياء أموالهم
استطلاع: 13% من الرجال يحرصون جداً على أموالهم
ما الأشياء التي تحسدك السيدات عليها؟

تشهد المملكة العربية السعودية، خلال موسم الحج رواجا كبيرا على مختلف السلع، وهو ما يسبب انتعاشة اقتصادية هائلة في هذه الفترة، نظرا للانفاقات الكبيرة للحجاج.

وأكدت دراسة سعودية أن 75% من حجاج الداخل تنحصر دخولهم الشهرية بين 300 : 3000 ريال، فيما وجدت الدراسة أن متوسط دخل الحجاج القادمين من الخارج نحو 1298 ريالا تقريبا.

واعتمدت الدراسة التي قدمها لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور عصام بن هاشم الجفري، والدكتور جمال بو خاتم على تحليل عينة تتكون من 2655 حاجا من مختلف الجنسيات.

وأشارت إلى أن متوسط الإنفاق الكلي للحجاج القادمين من الخارج لحج عام 2014 بلغ 20995 ريالا، وهو منخفض مقارنة بمتوسط إنفاق الحجاج الكلي لحج عام 2013، والذي بلغ 23888 ريالا.

وقالت الدراسة: "إن 75% من إنفاق الحجاج القادمين من الخارج ينحصر بين 2700 : 8000 ريال، فيما وصل المتوسط المقدر لإجمالي ما ينفقه الحجاج القادمون من الخارج عام 2014 على قطاعي السلع والخدمات 7122 ريالا تقريبا، وهو ما يعادل نسبة 34% تقريبا من المتوسط المقدر للإنفاق الكلي".

وكشفت عن أن المتوسط المقدر لإنفاق الحجاج على قطاع الخدمات 7007 ريالات تقريبا، وهو ما يمثل 98.4% من المتوسط المقدر لإنفاق الحجاج على قطاعي السلع والخدمات وحصل الناقل السعودي «الخطوط الملكية السعودية» على نسبة 18% تقريبا من نسبة نقل الحجاج من الخارج للسعودية، في حين بلغ المتوسط المقدر لإنفاق الحجاج على خدمات الإسكان 2462 ريالا تقريبا.

ويأتي قطاع السلع في مرتبة أقل أهمية كثيرا من قطاع الخدمات، إذ بلغ متوسط المنفق على قطاع السلع 1.61% من إجمالي متوسط المنفق على السلع والخدمات بمكة المكرمة ويلاحظ أن النسبة الكبرى من المنفق على قطاع السلع 51.5 % كانت من نصيب الإنفاق على الطعام والشراب، وهذا أمر طبيعي لأنها سلع أساسية لا يستطيع الإنسان العيش بدونها.

وترجح الدراسة أن هذه المعدلات أقل من المفترض إنفاقه، وذلك لوجود العديد من الجهات الخيرية والمحسنين الذين يتسابقون في فترة الحج لإكرام وفادة الحجيج وتوزيع الأطعمة والأشربة عليهم، خاصة بالمنطقة المركزية بجوار الحرم المكي الشريف، ثم يأتي بعدها في النسبة مباشرة الإنفاق على الهدايا الرمزية بنسبة 42%، ويقصد بالهدايا الرمزية الهدايا منخفضة الثمن جدا، وتأتي في المرتبة الثالثة نسبة الإنفاق على الملابس بنحو 6.5% وهي هدايا يحرص الحجاج على حملها لأقاربهم ومعارفهم.