مبادرة لندنية جديدة تصل بمصممي الأزياء في الإمارات للعالمية!

  • تاريخ النشر: الإثنين، 25 يوليو 2016
مبادرة لندنية جديدة تصل بمصممي الأزياء في الإمارات للعالمية!
مقالات ذات صلة
صدفة غريبة تقود إلى اكتشاف المتهم بعد وقوع الجريمة بـ5 سنوات!
صور كيف تخلص هذا الشاب من بثور الوجه؟ إليك الطريقة الرائعة
لصحة شعرك.. تجنب تماماً هذه الأخطاء

بدأ ثمانية مصممين أزياء موهوبين من الإمارات، مشاركتهم في دورة تدريبية لمدة سنة واحدة بكلية لندن للأزياء، إحدى أشهر وأرقى مدارس الأزياء في العالم.

يأتي هذا البرنامج ضمن إطار برنامج «أزيامي» التدريبي، التابع لمجلس «إرثي» للحرف التقليدية المعاصرة، إحدى مبادرات مؤسسة «نماء»، والهادفة إلى توفير فرص التدريب للمصممين الشباب، وتمكينهم من تحقيق أحلامهم بعرض تصاميمهم في أرقى دور الأزياء العالمية.

ويتضمن برنامج «أزيامي»، مزيجاً من ورش العمل، وفرص عرض الأعمال، والنصائح والإرشادات، إلى جانب العديد من الفعاليات والأنشطة التي تقام في كل من الشارقة وكلية لندن للأزياء بالمملكة المتحدة، وتم تصميمه من أجل تزويد المصممين ذوي المواهب من الإمارات بالمهارات اللازمة، التي تساعدهم على بناء وإطلاق مجموعة من العلامات التجارية الإماراتية الناجحة في عالم الموضة والأزياء، وفقا لجريدة «الإمارات اليوم».

ويعتبر «أزيامي» هو أول برنامج تدريبي خارجي يخصصه مجلس «إرثي» للحرف التقليدية المعاصرة لرواد الأعمال الإماراتيين، ويمنحهم فرصة ثمينة لإبراز إبداعاتهم على الصعيد العالمي، والوصول بأعمالهم إلى أسواق جديدة.

ويأتي التعاون مع كلية لندن للأزياء، لأول مرة، بهدف الدفع بالطاقات والابتكارات التي يمتلكها هؤلاء المصممون المبدعون إلى أقصى الحدود، ليصبحوا قادرين على إطلاق عدد من علامات الموضة والأزياء الاستثنائية من دولة الإمارات.

ويستهدف البرنامج التدريبي الخريجين الجدد في برامج الأزياء بالجامعة، وصحافيي الأزياء، والمصممين الشباب الراغبين في بدء علاماتهم الخاصة، والأفراد الذين لديهم مشروعات في مجال الأزياء منذ ما لا يقل عن عامين.

واختار البرنامج في موسمه التدريبي الأول ثمانية مصممين موهوبين، ممن يمكنهم الحصول على تعليم وتدريب متخصص حول كيفية إنشاء علاماتهم التجارية وتم تصميم البرامج الدراسية بشكل فردي يلائم المستوى المهني وأهداف العمل لكل مشارك على حدة، ما يمنح المصممين الشباب فرصة كبيرة لاكتساب الخبرة والمعرفة اللازمة لإدارة أعمالهم ومشروعاتهم الخاصة مستقبلاً.

وتهتم كلية لندن للأزياء بدعم المواهب الواعدة، حيث لديها اهتمام كبير بالمبدعين الموجودين في المناطق الأخرى التي تقع خارج الأسواق التقليدية، حيث إنها غالباً ما توفر أفكاراً جديدة وطرقاً مبتكرة وسيقدم البرنامج مصممي الأزياء الإماراتيين إلى جماهير جديدة، ويوفر لهم فرصة للنمو في سوق الأزياء العالمية.

وستتلقى الدفعة الأولى من المصممين التدريب على يد توبي ميدوز، المحاضر بكلية لندن للأزياء، وهو مستشار أزياء ومؤلف كتاب «كيف تبدأ علامة الأزياء الخاصة بك؟»، كما سيتسنى للطلاب الحصول على مجموعة من المزايا الأخرى طوال فترة الدورة التي تمتد لمدة 12 شهراً، بما في ذلك فرصة تقديم أفكار حول بناء علامتهم التجارية، إلى جانب حضور ورش عمل حول العلامات التجارية المصممة للمساعدة في تطوير أعمالهم إلى مستوى متقدم.