مرضى الكلى وصيام رمضان.. إليك ما تحتاج إلى معرفته

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021
مرضى الكلى وصيام رمضان.. إليك ما تحتاج إلى معرفته
مقالات ذات صلة
ياسين التهامي: قدم فنه للبسطاء والمثقفين فعشقوا جمال صوته
صبري المدلل: عبقرية فنية في الإنشاد الديني
أحمد التوني: سلطان المداحين الذي ذهب بالغناء الصوفي إلى العالمية

هل من الآمن على مرضى الكلى صيام شهر رمضان المُبارك؟ القلق الرئيسي، على مرضى الكلى يكون بشكل خاص عندما يصادف شهر رمضان أشهر الصيف الحارة، وهو ما يُزيد من تأثير تقييد السوائل والجفاف على مرضى الكلى أثناء ساعات الصيام. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على تأثير الصيام على مرضى الكلى، وكيف يجب أن يتعامل مرضى الكلى مع الصيام.

أهمية الكلى لجسم الإنسان

الكليتان هما عضوان بحجم قبضة اليد يقعان في الجزء السفلي من القفص الصدري، على جانبي العمود الفقري ويؤديان العديد من الوظائف. أهمها ترشيح الفضلات والمياه الزائدة والشوائب الأخرى من الدم. فتُخزَّن هذه الفضلات في مثانتك وتُطرد لاحقًا عبر البول.

بالإضافة إلى ذلك، تُنظم الكليتان مستويات الأس الهيدروجيني والملح والبوتاسيوم في جسمك. كما أنها تنتج هرمونات تُنظم ضغط الدم وتتحكم في إنتاج خلايا الدم الحمراء.

الكلى مسؤولة أيضًا عن تنشيط أحد أشكال فيتامين د الذي يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم لبناء العظام وتنظيم وظائف العضلات.

تتواصل الكلى مع كافة الأعضاء الحيوية بالجسم عن طريق الجهاز العصبي بواسطة عشرات المواد الكيماوية التي تحمل إشارات من وإلى الكلى لتنسيق الأداء بدقة متناهية وبصفة مستمرة .

تأثير الصيام على مرضى الكلى

من المعروف أن الجفاف وانخفاض مقدار البول هما من عوامل الخطر الرئيسية لتطور حصوات الكلى، لذلك، يجب أن يزيد الأشخاص الذين يُعانون من الحصوات الكلوية من تناولهم للمياه وأن يكون مقدار البول على مدار الـ 24 ساعة على الأقل لترين لتجنب تكون الحصوات الكلوية.

وهو ما لا يوفره الصيام، الذي يتطلب الامتناع عن شرب الماء والسوائل لساعات طويلة من اليوم، هذا من شأنه كما سبق الذكر، أن يُزيد من خطر تكون الحصوات الكلوية.

أعراض خطيرة لمرضى الكلى أثناء الصيام

إذا أعرب مرضى الكلى عن استعدادهم للصيام ورغبتهم فيه، فيجب مراقبتهم بعناية على أساس أسبوعي. يجب أيضاً تعريفهم بالأعراض التي يجب أن يلتمسوا فيها الرعاية الطبية فوراً، والتي تشمل ما يلي:

  • زيادة الوزن بأكثر من كيلوغرامين.
  • تورم الوجه.
  • ضيق التنفس.
  • فقدان الشهية أو الخمول.

عند ظهور هذه الأعراض يجب الذهاب فوراً للطبيب، والالتزام الكامل بما ينصحهم به، فإذا نصحهم بالتوقف عن الصيام عليهم أن يفعلوا هذا.

مراقبة مستويات الكرياتينين لمرضى الكلى أثناء الصيام

الكرياتينين عبارة عن منتج كيميائي ثانوي، يتم إنتاجه عن طريق عملية الأيض في العضلات، تقوم الكلى الصحية والسليمة بعملية فلترة وتصفية لمادة الكرياتينين والفضلات الأخرى الموجودة في الدم، لتخرج من الجسم من خلال البول.

إذا كانت الكلى مريضة ولا تعمل بالشكل المطلوب، سيرتفع مستوى الكرياتينين في الدم. الأشخاص المصابون بمشاكل بالكلى يجب أن يخضعوا لفحص الكرياتينين بشكل مُنتظم وفقاً لتعليمات الطبيب. هذا الفحص يهدف إلى الكشف عن مستويات مادة الكرياتينين في الجسم، مما يعطي صورة عن مدى كفاءة عمل الكلى.

يجب نصح مرضى الكلى بالإفطار إذا زادت مستويات الكرياتينين في البلازما بنسبة 30٪ أعلى من القيم الأساسية.

نصائح لمرضى الكلى أثناء صيام شهر رمضان

مثل مرضى الأمراض المُزمنة الأخرى، هناك بعض النصائح التي يجب أن يتبعها مرضى الكلى لعدم حدوث مُضاعفات ناتجة عن الصيام، منها:

  • عند الإفطار، يجب على مرضى الكلى تجنب النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والفوسفور والصوديوم، فهذه العناصر تضر بصحة الكلى.

فمثلاً قد يؤدي ارتفاع مستوى الفوسفور في الدّم إلى تشكّل رواسب من الكالسيوم والفوسفور في الأنسجة، بما فيها الأوعية الدموية. يؤدي تقييد تناول الأطعمة الغنيّة بالفوسفور، مثل مشتقات الحليب والكبد والبقوليات والمكسرات ومعظم المشروبات الغازية إلى خفض تركيز الفوسفات في الدم.

كذلك يجب تجنب ملح الطعام الذي يحتوي على الصوديوم، بجانب الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم مثل الطماطم والبطاطس والبامية والخضراوات المورقة الخضراء والموز والمانجو والبلح والمشمش والخوخ والكنتالوب.

  • يجب أن يشرب مرضى الكلى أيضاً كميات منتظمة من السوائل، لا تقلّ عن 3 لتر، بدءاً من وقت الإفطار وحتى وقت السحور، من أجل إعادة ترطيب أنفسهم وتعويض النضوب، لكن يجب أيضاً تجنب الإفراط في الماء.
  • تناول غذاء صحي ومتوازن، مع التقليل أيضاً من السكريات للتخفيف من خطر الإصابة بأمراض الضغط والسكري التي تؤثر سلباً على الكلى.
  • المواظبة على ممارسة الرياضةأمر هام أيضاً لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة. كما يمكن أن يُقلل أيضاً من ضغط الدم ويُعزز صحة قلبك، وكلاهما مهم لمنع تلف الكلى.

يقول الدكتور زكي الملاح، طبيب أخصائي في جراحة المسالك البولية: "إن الترطيب هو المفتاح لمرضى الكلى الصائمين. لكن هذا ليس كل شيء، فيجب أن يحصل المرضى الذين يعانون من مرض الكلى المزمن على نصيحة الطبيب قبل أن يقرروا الصوم خلال شهر رمضان".

الأصحاء أيضاً عليهم الحذر من تكون حصوات الكلى أثناء الصيام

يُضيف الدكتور الملاح: "بالنسبة للأشخاص الأصحاء الذين يصومون، يجب أن يكونوا أيضاً على دراية بخطر الإصابة بحصوات الكلى، خاصة مع حلول شهر رمضان خلال فصل الصيف، فقد تزيد إحتمالية تكوّن حصى الكلى مع الحر والجفاف وعدم شرب كمية كافية من الماء".

لذلك يجب أيضاً على الأصحاء الذين لا يُعانون من أي مُشكلات في الكلى أن يُرطبوا أنفسهم جيداً ويشربون الكثير من الماء والسوائل بدءاً من وقت الإفطار وحتى وقت السحور.