مسبار الأمل ينجز أولى عمليات توجيه المسار بنجاح

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 18 أغسطس 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 19 أغسطس 2020
مسبار الأمل ينجز أولى عمليات توجيه المسار بنجاح
مقالات ذات صلة
الكشف عن شعار مشروع الإمارات لاستكشاف القمر
مريم الأسطرلابية: عالمة عربية يعود لها الفضل في اختراع GPS
الشقيقات السبع: ظاهرة نادرة تُنير ليالي المنطقة العربية في نوفمبر

أعلن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ـ وهو أول مشروع من نوعه عربياً ـ عن إنجاز أولى عمليات توجيه مسار "مسبار الأمل" بنجاح، والتي تندرج تحت سلسلة مناورات توجيه المسار.

وحسبما أشار مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، فتُشكل العملية محطة رئيسية ومرحلة مهمة في رحلة المسبار إلى الكوكب الأحمر والتي تستمر لسبعة أشهر.

مسبار الأمل ينجز أولى عمليات توجيه المسار بنجاح

وأوضح مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، عمران شرف، أن هذه العملية تشكل التشغيل الأول من نوعه لأجهزة الدفع الستة لمسبار الأمل والتي وضعت المسبار الآن في مساره المباشر باتجاه كوكب المريخ.

وأضاف مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ـ حسبما أوردت وكالة أنباء الإمارات ـ :"نجاح عملية توجيه المسار الأولى لمسبار الأمل محطة هامة بالنسبة لنا كونها الأولى التي تعمل فيها أنظمة الدفع للمسبار في الفضاء وتحدد المسار النهائي للمسبار نحو كوكب المريخ وفاقت نتائج إطلاق مسبار الأمل توقعاتنا فهو الآن في مساره في الاتجاه المطلوب لبلوغ مدار المريخ ويتطلب منا أقل مما خططنا له مسبقاً من تعديلات في مساره ".

إطلاق مسبار الأمل

وأُطلق مسبار الأمل بنجاح من منصة الإطلاق في جزيرة تانغاشيما جنوب اليابان، في 20 يوليو الماضي؛ حيث خطط الفريق لتنفيذ 7 عمليات توجيه لمسار المسبار في رحلته البالغة 493 مليون كيلومتر نحو المريخ، إلا أن كفاءة الإطلاق وعمليات المسبار الأولية ساهمت في وضع المسبار في مسار أكثر قرباً من المسار النهائي.

مواصفات مسبار الأمل الإماراتي

وكانت التقارير قد كشفت في وقت سابق عن بعض المواصفات العلمية والتقنية الخاصة بمسبار الأمل ورحلته إلى المريخ، حيث ذكرت أن المسبار مصنوع من ألواح صلبة من الألومونيوم بتصميم يشبه خلية النحل، وهو يتكون من مجسم مضغوط سداسي الشكل، يتميز ببنية صلبة ووزن خفيف.

وقد تم تزويد المسبار بلاقط عالي القدرة وصحن هوائي، وكاميرا رقمية ذاتية التحكم لالتقاط صوراً ملونة ذات دقة عالية وإرسالها إلى كوكب الأرض.

كما أنه مزود بمقياس طيفي للأشعة تحت الحمراء، وهو مسؤول عن قياس أنماط التغيرات في درجات الحرارة وبخار الماء والغبار في الجو، وآخر مخصص للأشعة فوق البنفسجية، وهو مسؤول عن دراسة الطبقة العليا من الغلاف الجوي.

مراحل رحلة مسبار الأمل إلى المريخ

وأشارت التقارير إلى أن سرعة انطلاق مسبار الأمل ستبلغ 34.082 كم/ساعة، حيث سيستغرق نحو 7 أشهر في رحلته إلى المريخ، سيقطع خلالها مسافة تبلغ حوالي 493.5 مليون كم، بسرعة 121 ألف كم/ساعة، والتي ستتباطأ حتى 12 ألف كم/ساعة عند وصوله إلى مدار الكوكب الأحمر.

وسيستخدم مسبار الأمل جهاز تعقب من أجل معرفة مكانه واتجاهه، وعند وصوله إلى المريخ، سيبدأ في الدوران حوله في مدار بيضاوي، حيث سيستغرق نحو 55 ساعة لإكمال دورة كاملة.

وأضافت التقارير أنه سيكون هناك تأخير في الإشارة المُرسلة من المسبار بما يتراوح ما بين 13-26 دقيقة.