زلاتان إبراهيموفيتش يُسجل رقماً تاريخياً في الدوري الإيطالي

تعرف على الفرق المتأهلة لدوري أبطال أوروبا موسم 2020-2021

هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

  • بواسطة: بابونج الأحد، 24 نوفمبر 2019 الأحد، 24 نوفمبر 2019
هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

لا يمر موسمٌ في الدوري الإسباني بعيداً عن إنجازات من قبل لاعبي الأندية وخاصةً المهاجمين منهم، الذين يتسابقون إلى تسجيل الأهداف بمعدلات عالية، ميسي، رونالدو، نيستلروي، فورلان وغيرهم من اللاعبين ممن كانوا من هدافي الليغا على مر السنوات الماضية، لينالوا جائزة البيتشيشي بعد تسجيلهم لأكبر عددٍ من الأهداف في الدوري. كان أول شخص يحرز  أكبر نسبة أهداف في الدوري الإسباني باكو بيـانزوبـاس (Baku Baanzubas) عقب تسجيله لأربعة عشر هدفاً في عام 1929 ليكون هداف الليغا الإسبانية في ذلك الوقت.

أولا: فان نيستلروي (Van Nistelrooy)


هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

ولد رود فان نيستلروي في مدينة برابانت الهولندية عام 1976. بدأ مسيرته في عالم كرة القدم مع نادي دين بوستش (FC Den Bosch) الذي كان يلعب في دوري الدرجة الثانية الهولندي، تميز نيستلروي بأدائه العالي، حيث استطاع تقديم نفسه كهداف من طينة الكبار يحسب له ألف حساب، فقد سجل في عام 1996 اثني عشر هدفاً في إحدى وثلاثين مباراة.

بعد ذلك انتقل نيستلروي إلى نادي هيرنفين (Heerenveen) في الدوري الهولندي الممتاز مقابل ثلاثمئة وستين ألف يورو، وبقي في النادي لمدة سنة واحدة سجل خلالها ثلاثة عشر هدفاً في واحد وثلاثين مباراة، عندها لفت أنظار نادي ايندهوفن (PSV Eindhoven) الذي سارع إلى شرائه مقابل 6,3 مليون يورو واعتبر مبلغاً قياسياً في هولندا ذلك الوقت.

مشوار نيستلروي مع ايندهوفن

في الموسم الأول لنيستلروي مع ايندهوفن حقق رقماً قياسياً بتسجيله واحد وثلاثين هدف في أربع وثلاثين مباراة بالدوري الهولندي الممتاز، حيث كان أعلى معدل تسجيل في الدوري والثاني على مستوى أوروبا، أما في الموسم الثاني فقد كان نصيبه من الأهداف تسعة وعشرين هدفاً.

رود فان نيستلروي خارج هولندا إلى مانشستر يونايتد

استطاع السير اليكس فيرغسون (Sir Alex Ferguson) مدرب نادي مانشستر يونايتد (Manchester United) الإنجليزي الحصول على توقيع نيستلروي في عام 2001 بمبلغ وقدره حوالي تسعة عشر مليون جنيه استرليني.

في السنة الأولى للدولي الهولندي نيستلروي مع الشياطين الحمر استطاع تسجيل هاتريك (ثلاثة أهداف) ضد نادي ساوثهامبتون (Southampton) في الدوري الإنجليزي الممتاز، في حين أنهى الموسم برصيد ثلاثة وعشرين هدفاً في اثنين وثلاثين مباراة، كما سجل عشرة أهداف في دوري أبطال أوروبا.

ازداد تألق وتهديف نيستلروي في الموسم الثاني مع اليونايتد، حيث وصل إلى خمسة وعشرين هدفاً في أربع وثلاثين مباراة في الدوري المحلي، مما مكنه من الحصول على الحذاء الذهبي في انجلترا، أما في دوري أبطال أوروبا فقد وصل لاثني عشر هدفاً، ليتم اختياره كأفضل مهاجم في أوروبا.

نيستلروي ورقم قياسي في الدوري الإنجليزي

كان الرقم القياسي الأبرز في تاريخ فان نيستلروي في عام 2003؛ عندما تمكن من تسجل عشرة أهداف خلال عشر مباريات متتالية ضمن الدوري الإنجليزي، واستمر هذا الرقم باسم اللاعب الهولندي حتى عام 2015؛ بعد أن تمكن نجم ليستر سيتي جيمي فاردي (Jamie Vardy) من تحطيمه عبر تسجيله لأحد عشر هدفاً خلال أحد عشرة مباراة متتالية.

استمر فان نيستلروي مع اليونايتد حتى عام 2005، فكانت حصيلته التهديفية مع النادي الإنجليزي مئة وخمسين هدفاً في مئتين وتسع عشرة مباراة.

نيستلروي يغادر باتجاه ريال مدريد وينال جائزة Pichichi

أعلن ريال مدريد (Real Madrid) في عام 2006 ضم فان نيستلروي من مانشستر يونايتد مقابل ستة عشر مليون يورو، لينطلق في رحلةٍ جديدة ضمن مسيرته الكروية. وفي أول موسم له مع الملكي، تمكن الدولي الهولندي من الفوز بجائزة بيتشيشي (Pichichi) كأكثر اللاعبين تسجيلاً خلال موسم 2005/2006 في الدوري الإسباني لكرة القدم، حيث أحرز نيستلروي خمسة وعشرين هدفاً خلال سبع وثلاثين مباراة ضمن الليغا (La Liga).

ثانيا: دانييل غويزا (Dani Guiza)


هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

ولد دانييل غويزا (Dani Güiza) في بلدة خيريز الإسبانية عام 1980، وكان فري�� قادس (Cádiz) المحطة الأولى في مسيرته بعالم كرة القدم، ثم انتقل بعدها إلى نادي خيريز (Xerez) لكنه لم يحقق شيئاً يذكر مع هذه الأندية.

في عام 2005 انضم غويزا إلى فريق خيتافي (Getafe)، وخلال الموسم الأول سجل سبعة وعشرين هدفاً في جميع المسابقات، هذا مع لفت أنظار الأندية إلى النجم الشاب، كما وصفه رئيس نادي خيتافي أنخيل توريس بأنه: "أفضل هداف في دوري الدرجة الأولى بعد رونالدو".

غويزا إلى مايوركا والفوز بجائزة Pichichi

تمكن نادي مايوركا (Mallorca) من الفوز بخدمات غويزا في عام 2007 مقابل خمسة مليون يورو، و لم يتأخر الحس التهديفي من الانطلاق لدى الدولي الإسباني مع ناديه الجديد، حيث تمكن غويزا في الموسم الأول من تحقيق جائزة البيتشيشي عبر إحرازه لسبعة وعشرين هدفاً في سبع وثلاثين مباراة خلال موسم 2007/2008 ضمن الدوري الإسباني، من دون أن يكون هناك أي هدف من خلال ضربات الجزاء.

ثالثا: دييغو فورلان (Diego Forlan)


هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

ولد دييغو فورلان (Diego Forlán) في مونتفيديو بالأورغواي عام 1979، وكان يريد أن يصبح لاعب تنس لكنه عدل عن ذلك وركز على كرة القدم، ليصنع من نفسه مهاجم كبير في الساحرة المستديرة، ومن أبرز الأندية التي لعب لها فورلان مانشستر يونايتد في عام 2001 مقابل حوالي سبعة ملايين جنيه استرليني.

في الموسم الأول مع اليونايتد لم يسجل فورلان أي هدف في جميع المسابقات الكروية، لكنه في عام 2002 أصبح الهداف الثالث في النادي بعد كل من نيستلروي، والنرويجي اولي جونار سولسكاير (Ole Gunnar Solskjær)، حيث سجل الأوروغوياني ستة أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز.

فورلان ينتقل إلى إسبانيا.. ويتألق وينال جائزة الهداف

اتخذ فورلان قراره في عام 2004 بالانتقال إلى فياريال (Villarreal)، وبدأ موسمه الأول بقوة وبغزارة تهديفية عالية مع النادي الإسباني، هذا ما مكنه من الفوز بلقب الهداف في الدوري المحلي، بالتالي الحصول على جائزة البيتشيشي من خلال تسجيله لخمسة وعشرين هدفاً ضمن الليغا في موسم 2008/2009. كل هذا أهلّ فوران للفوز بالحذاء الذهبي بالتشارك مع الفرنسي تيري هنري (Thierry Henry).

رابعا: حصول اللاعب ليونيل ميسي على جائزة البيتشيتشي


هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي (Lionel Messi)، دييغو مارادونا الجديد كما يوصف، وصاحب الكرة الذهبية أربع مرات في تاريخه، وصل إلى الفريق الأول في برشلونة (Barcelona) الإسباني عام 2004.

كان من أبرز المواسم التي لعبها ميسي مع برشلونة في عام 2009، عندما قدم نفسه كلاعب كبير في عالم كرة القدم، حيث حقق مع ناديه الكتالوني سداسية تاريخية على صعيد الفريق شملت: الدوري الإسباني، كأس الملك، كأس السوبر الإسباني، دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبي بالإضافة إلى كأس العالم للأندية.

أما على الصعيد الشخصي تمكن ميسي من الفوز بجائزة البيتشيشي بعد تسجيله لأربعة وثلاثين هدفاً خلال خمس وثلاثين مباراة لعبها موسم 2009/2010 ضمن الليغا، كل هذا ساعد ميسي على الفوز بالكرة الذهبية لأول مرة في مسيرته الكروية.

ليونيل ميسي يحصل على لقب البيتشيتشي للمرة الثانية

عاد الدولي الأرجنتيني ليو ميسي إلى الفوز بجائزة البيتشيشي في موسم 2011/2012، فقد تمكن من إحراز خمسين هدف في سبع وثلاثين مباراة لعبها مع برشلونة ضمن الدوري الإسباني، ويعتبر ميسي أول لاعب يسجل هذا العدد من الأهداف في الليغا خلال موسم واحد.

وفي نفس الموسم حصل البرغوث الأرجنتيني على الكرة الذهبية للمرة الثالثة في تاريخه بعالم كرة القدم، أما فيما يتعلق بالألقاب مع برشلونة فقد فاز ببطولة دوري أبطال أوروبا، وكأس إسبانيا، وكأس السوبر الأوروبي، بالإضافة إلى كأس العالم للأندية.

الكرة الذهبية والبيتشيتشي الثالثة لميسي

استمر ميسي بتألقه وغزارته التهديفية في إسبانيا، ليحصد جائزة البيتشيشي للعام الثاني، حيث لعب اثنين وثلاثين مباراة في الدوري الإسباني وسجل ستة وأربعين هدفاً في موسم 2012/2013، ليتوج بالكرة الذهبية للمرة الرابعة على التوالي، بعد أداءٍ رائع خلال الموسم، كما نال مع برشلونة لقب الدوري المحلي.

خامسا: فوز اللاعب كريستيانو رونالدو بجائزة البيتشيتشي


هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

الدون والساحر البرتغالي كريستيانو رونالدو (Cristiano Ronaldo)، الفتى الذي عانى من الفقر في طفولته ليصل فيما بعد إلى عرش أفضل لاعبي كرة القدم، كان من أبرز محطاته الكروية انتقاله إلى نادي ريال مدريد (Real Madrid) بصفقة قياسية بلغت مئة وواحد وثلاثين مليون دولار.

في عام 2010 اشتغلت الماكينة التهديفية للدولي البرتغالي، حيث سجل واحد وأربعين هدفاً خلال مشاركته في أربع وثلاثين مباراة في الليغا الإسباني لينال جائزة البيتشيشي في هذا الموسم، لكن مع ريال مدريد لم يحقق رونالدو سوى بطولة كأس اسبانيا.

كريستيانو رونالدو يقتنص البيتشيتشي للمرة الثانية

تمكن رونالدو من اقتناص جائزة البيتشيشي في عام 2013/2014، بعد إحرازه واحد وثلاثين هدفاً في الدوري الإسباني خلال ثلاثين مباراة لعبها مع ريال مدريد، كما توج معه ببطولة كأس إسبانيا، لينال في نفس الموسم جائزة أفضل لاعب في الليغا.

لم يرضَ رونالدو بأن يكون هدافاً في إسبانيا فقط، بل وصل إلى قائمة هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد سبعة عشر هدفاً ًخلال موسم واحد، هذا ما مكنه من الحصول على الكرة الذهبية للمرة الثانية بعد عام 2008.

ثمانية وأربعون هدفاً والبيتشيتشي الثالثة للدون الساحر

تمكن رونالدو من تكرار إنجاز ميسي بالفوز بجائزة البيتشيشي للمرة الثانية على التوالي موسم 2014/2015، عبر تسجيله لثمانية وأربعين هدفاً في خمس وثلاثين مباراة بالدوري الإسباني لكرة القدم، أما مع النادي الملكي فقد حصل على كأس الملك بالإضافة إلى كأس العالم للأندية، كما شهد عام 2014 تتويج كريستيانو بالكرة الذهبية بعد عامي 2008 و2014.

سادسا: حصول اللاعب لويس سواريز على جائزة البيتشيتشي


هدافي الدوري الإسباني خلال العشر سنوات الماضية

بعد قدوم لويس سواريز (Luis Suárez) إلى إسبانيا وانضمامه إلى برشلونة في عام 2014، سحب بساط التهديف من الثنائي ميسي ورونالدو، فقد تمكن في الموسم الثاني مع البلوغرانا من الوصول إلى الهدف رقم أربعين خلال خمس وثلاثين مباراة في الدوري الإسباني 2015/2016، الذي نال لقبه مع الفريق الكتالوني بالإضافة إلى كأس الملك، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية (البطولة التي اختير فيها كأفضل لاعب)، أما على الصعيد الشخصي وبعد هذه الأهداف نال سواريز الحذاء الذهبي الأوروبي.

أخيراً.. هكذا قدمنا لكم آخر عشرة هدافين في تاريخ الدوري الإسباني لكرة القدم، الذين استطاعوا بفضل غريزتهم التهديفية الوصول إلى هذا الكم من الأهداف، ويبقى ميسي في المرتبة الأولى من حيث عدد الأهداف في موسم واحد بتسجيله لخمسين هدفاً في عام 2011، وبانتظار من يستطيع تخطيي هذا العدد من نجوم الدوري الإسباني.