هيولويت وباركارد «HP»: قصة بدأت بصداقة لتتحول إلى أكبر شركة للحواسيب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 11 ديسمبر 2020
هيولويت وباركارد «HP»: قصة بدأت بصداقة لتتحول إلى أكبر شركة للحواسيب
مقالات ذات صلة
كانتي البطل المتواضع
مشاهير عرب لقوا حتفهم في ظروف غامضة
صور لأغرب مقتنيات المشاهير التي بيعت على موقع eBay

واحدة من أكبر وأنجح شركات تكنولوجيا المعلومات في العالم، اكتسبت شهرتها من خلال أجهزة الحاسوب الشخصي، وأنظمة الخادم، ومعدات تخزين البيانات، والطابعات إنها الشركة الشهيرة إتش بي HP. وخلف هذا النجاح يقف رجلان هما وليام هيوليت وديفيد باكارد.

هيولويت وباركارد «HP»: قصة بدأت بصداقة لتتحول إلى أكبر شركة للحواسيب

ويليام ريدنغتون هيوليت:

ولد وليام ريدنغتون هيوليت، في 20 مايو 1913  في ولاية ميشيغن. ثم انتقل مع عائلته إلى سان فرانسيسكو وهناك تلقى هيوليت تعليمه في جامعة ستانفورد وحصل على شهادة البكالوريوس في 1934، والماجستير في الهندسة الكهربائية.

ديفيد باكارد:

أما ديفيد باكارد فقد ولد في 7 سبتمبر عام 1912 في بويلو كولورادو لأب محامي وأم معلمة، في صغره كان شغوفاً بالأجهزة الميكانيكية. وبعد الثانوية قرر باكرد الذهاب إلى سان فرانسيسكو للحصول على شهادة في الهندسة الكهربائية من ستانفورد، حيث التقى مع هيلويت.

عالم الأعمال:

اكتشف أستاذهما في الجامعة البروفيسور فريدرك تيرمن الشغف الذي يمتلكانه وكان يشجعهما على الخوض في عالم الأعمال. وبعد تخرجهما في عام 1935 أسَّسا الشركة في كراج مُستأجَر برأس مال لم يتجاوز 538 دولار، تحت إشراف أستاذهما البروفيسور فريدرك تيرمن،

إتش بي:

اختلفا في البداية حول اسم الشركة هل يجعلوه هوليت باكرد أم باكرد هوليت، فقررا قذف عملة معدنية ففاز باكرد ولكنه قرر تسميتها هويليت باكرد كومباني، التي تختصر اليوم إلى إتش بي. وتحولت إتش بي إلى شركة رسمية في الثامن عشر من أغسطس عام 1947 وتحولت إلى شركة عامة في السادس من نوفمبر عام 1957.

أولى إنجازات إتش بي:

بدأت أول إنجازات الشركة من اختراعهم مصابيح صغيرة مقاومة للكهرباء تعتمد على الحرارة باستخدام الدوائر الكهربائية. ولقيت هذه المصابيح نجاحاً كبيراً وخاصة أن سعرهم كان مناسباً جداً، كما حققت الشركة إنجازاً كبيراً باختراع أفضل مذبذب سمعي؛ لتشتري شركة والت ديزني ثمانية من المذبذبات بقيمة 71.5  دولار للقطعة الواحدة لاستعماله في إنتاج فيلم جديد.

حواسيب إتش بي HP:

عام 1966 دخلت شركة إتش بي سوق الحاسوب بعد تجربة انتاج أول حاسوب صغير بالاشتراك مع شركات أخرى، لتدخل سوق الحاسوب بعد إطلاقها سلسلة من حواسيب HP.

واستمر نجاح شركة إتش بي في الثمانينات حتى أنتجوا طابعات بخاخ الحبر وطابعات الليزر للحواسيب المكتبية. والآن أصبحت شركة إتش بي أكبر شركة عالمية لبيع الحواسيب الآلية الشخصية لتصبح الشركة المتصدرة  في بيعهم كما أنها خامس أكبر الشركات للبرمجة في العالم كله.