وفاة الروائي الإسباني كارلوس زافون: مؤلف ظل الريح

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 يونيو 2020
وفاة الروائي الإسباني كارلوس زافون: مؤلف ظل الريح
مقالات ذات صلة
ترك المحاماة وعشق الفن: محطات في حياة فتى الشاشة الأول محمود ياسين
قصة وراء اسمه: ما لا تعرفه عن الفنان الراحل المنتصر بالله
وفاة بطل فيلم بلاك بانثر Black Panther

رحل عن عالمنا الروائي الإسباني كارلوس رويز زافون، اليوم، الجمعة، عن عمر يناهز 55 عاماً، في مدينة لوس أنغلوس، بعد صراع مع مرض سرطان القولون، الذي تم تشخيصه به لأول مرة عام 2018.

ويعد الروائي زافون من أبرز الروائيين المعاصرين، فقد ترجمت رواياته الثماني إلى أكثر من 40 لغة، كما بيعت أكثر من 38 مليون نسخة من أعماله حول العالم، كما تعد رواية "ظل الريح" سبباً في تحقيق زافون للشهرة الواسعة، حيث صدرت لأول مرة في عام 2001، كما حصد بسببها العديد من الجوائز الدولية.

ورواية ظل الريح تأتي ضمن رباعية روائية فهي الجزء الأول من سلسلة "مقبرة الكتب المنسية"، حيث تأتي هذه الرواية بجانب 3 أجزاء أخرى ألا وهي "لعبة الملاك"، "سجين السماء"، "متاهة الأرواح".

وأصدر الناشر الإسباني، بياناً لنعي الروائي الراحل، جاء فيه: "اليوم يوم حزين للغاية لفريق (بلانيتا) بأكمله الذي عرفه وعمل معه زهاء 20 عاماً، بنيت خلالها صداقة تجاوزت حدود المهنة. إن وفاة زافون هو فقدان أحد أفضل الروائيين المعاصرين في العالم". نقلاً عن موقع روسيا اليوم.

واقتبس الناشر الإسباني سطراً من رواية الراحل "ظل الريح": "كل كتاب وكل مجلد تراه هنا، له روح. روح من كتب، ومن قرأ، ومن عاش، ومن حلم بها".

ولد السيناريس والروائي الإسباني كارلوس زافون في مدينة برشلونة عام 1964، ثم عاش في لوس أنغلوس في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1994. وبجانب رباعية مقبر الكتب المنسية، فلديه العديد من الروايات، حيث صدرت أول رواية له في عام 1993 بعنوان "أمير الضباب"، التي نال عنها جائزة Edebé لأدب الناشئين والأطفال، كما له ثلاث روايات أخرى في أدب الناشئين وهي: "قصر منتصف الليل"، "أضواء سبتمبر" و"مارينا".