3 علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء لإسهامهم في فهم تغير المناخ

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 06 أكتوبر 2021
3 علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء لإسهامهم في فهم تغير المناخ
مقالات ذات صلة
3 علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء
رئيس الوزراء الإثيوبي يفوز بجائزة نوبل للسلام
أمريكي يفوز بجائزة نوبل في الاقتصاد: تعرف عليه!

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية عن منح جائزة نوبل للفيزياء لعام 2021، إلى 3 علماء، تقديراً لمساهماتهم الرائدة في فهم الإنسان لتغير المناخ.

3 علماء يفوزون بجائزة نوبل في الفيزياء لعام 2021

ووفقاً لما ذكرته تقارير علمية، فإن العلماء الثلاثة الحائزين على جائزة نوبل في الفيزياء لعام 2021، هم: سيوكورو مانابي، وكلاوس هاسلمان، وغيورغيو باريزي.

وقالت الهيئة المانحة لجوائز نوبل، أمس الثلاثاء، في بيان رسمي صادر عنها، أن الأنظمة الفيزيائية المعقدة تتميز بالعشوائية والفوضى، ويصعب فهمها، لذلك فإن جائزة هذا العام تقوم بتكريم الأساليب الجديدة لوصفها والتنبؤ بسلوكها على المدى الطويل.

وأشارت التقارير إلى أن نصف جائزة نوبل للفيزياء 2021 تقاسمها كلا من: عالم الأرصاد الجوية وعالم المناخ الياباني، الحاصل على الجنسية الأمريكية، سيوكورو مانابي، البالغ من العمر 90 عاماً، ومصمم نماذج المناخ الألماني كلاوس هاسلمان، البالغ من العمر 89 عاماً، وذلك لمساهمتهما في النمذجة الفيزيائية لمناخ الأرض، والتقدير الكمي للتباين والتنبؤ الموثوق به لظاهرة الاحتباس الحراري.

أما النصف الثاني من الجائزة، فقد تم منحه إلى الفيزيائي الإيطالي جورجيو باريزي، البالغ من العمر 73 عاماً، اكتشافه تفاعل الاضطراب والتقلبات في الأنظمة الفيزيائية من النطاق الذري إلى المقياس الكوكبي.

وقالت اللجنة إن سيوكورو مانابي أظهر كيف من الممكن أن تؤدي زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، إلى ارتفاع درجات الحرارة على سطح الأرض، حيث قاد في ستينات القرن الماضي تطوير النماذج الفيزيائية للمناخ.

أما كلاوس هاسلمان، فقد ابتكر نموذجاً حاسوبياً يربط بين الطقس والمناخ، حيث ساهم عمله في فهم سبب ضرورة الاعتماد على النماذج المناخية، رغم كون الطقس متقلباً وفوضوياً.

وأضافت لجنة نوبل أن اكتشافات جورجيو باريزي جعلت من الممكن فهم العديد من المواد والظواهر المختلفة والعشوائية ووصفها بالكامل، موضحة أن سلوك الأنظمة المعقدة على المستوى المجهري، كما تجاوزت تطبيقات عمله الفيزياء، إلى مجالات أخرى مختلفة تماماً، مثل الرياضيات، وعلمي الأحياء والأعصاب، والتعلم الآلي أو مجال الذكاء الاصطناعي.

ويعمل مانابي الآن في جامعة برينستون في الولايات المتحدة، وهاسلمان في معهد ماكس بلانك للأرصاد الجوية في هامبورج في ألمانيا، بينما يعمل باريسي في جامعة سابيينسا في روما.

ولفتت التقارير إلى أن قيمة جائزة نوبل تبلغ 10 ملايين كورونة سويدية (حوالي 1.14 مليون دولار أمريكي).

وجائزة نوبل في الفيزياء هي ثان جوائز نوبل التي يتم الإعلان عنها هذا الأسبوع، وذلك بعد فوز العالمين الأمريكيين، ديفيد جوليوس وأردم باتابوتيان، بجائزة نوبل في الطب، يوم الاثنين الماضي، تقديراً لمساهمتهما في اكتشاف مستقبلات في الجلد تستشعر درجة الحرارة واللمس.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن جوائز نوبل في الكيمياء والاقتصاد والسلام والأدب خلال الأيام القادمة، على أن يتلقى الفائزين جوائزهم في بلادهم، وليس في الحفل التقليدي لتوزيع الجوائز في مدينة ستوكهولم، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

جدير بالذكر أن جوائز نوبل للإنجازات في العلوم والأدب والسلام، تم تأسيسها ويتم تمويلها بموجب وصية من رجل الأعمال والمخترع السويدي الراحل، ألفريد نوبل، مخترع الديناميت، حيث يتم منحها للفائزين منذ عام 1901.

ومنذ إطلاق جائزة نوبل للفيزياء، فقد فاز بها حتى الآن نحو 218 عالماً، والذين حققوا إنجازات هائلة أدت إلى فهم الإنسان للكون بشكل أفضل.

وطوال تاريخ الجائزة المرموقة، لم تفز بها إلا 4 نساء فقط، كما لم ينجح سوى الفيزيائي جون باردين في الفوز بها مرتين، وكان ذلك في عامي 1956 و1972.