30 صفة يتميز بها الأشخاص الناجحون

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 ديسمبر 2020
30 صفة يتميز بها الأشخاص الناجحون
مقالات ذات صلة
5 طرق سيكون البحث عن العمل مختلفاً في 2021: هل أنت مستعد للتغيير؟
كيفية إنشاء متجر إلكتروني
قصة نجاح أمازون / رائدة التجارة الإلكترونية

نجح Warren Buffett في الاستثمار وبناء أعمال تجارية طويلة الأمد. ونجح Bill Gates في إنشاء إمبراطورية برمجية غيرت طريقة استخدامنا لأجهزة الكمبيوتر. كما نجح Gandhi في قيادة الهند إلى الاستقلال عن البريطانيين.

فإذا كنت ترغب في تحقيق حلم حياتك وأن تكون ناجحًا بشكل كبير، فأنت بحاجة إلى بناء نفسك على غرار الأشخاص الذين حققوا أحلامهم ونجحوا، فكلما زادت الصفات المشتركة بينكما زادت فرصك في تحقيق نجاح كبير.

قال Tryon Edwards وهو عالمًا لاهوتيًا أمريكيًا ووزيرًا للكنيسة التجمعية الثانية في نيو لندن "إن الأفكار تؤدي إلى أغراض والأغراض تنطلق في العمل والأفعال تشكل عادات والعادات تحدد الشخصية والشخصية تحدد مصيرنا".

نبدأ جميعنا الحياة على أنها عادية ويظل الكثيرون منا على هذا النحو، والقليل من الناس أصبحوا ناجحون ومتميزون لأنهم يمتلكون أغلب الصفات التالية.

الرؤية والهدف المحدد

يسعى الأشخاص الناجحون باستمرار إلى الوضوح في حياتهم كما أنهم يعرفون ما يريدون ويسعون لتحقيق أحلامهم، وتؤدي رغباتهم ومعتقداتهم الغامضة إلى نتائج مثيرة، إن هذا الإحساس هو الذي يمنحهم القدرة على التمسك بأهدافهم وتحقيق أحلامهم.

الخبرة والتميز

يسعى الأشخاص الناجحون إلى التميز، بغض النظر عما يسعون إليه، فيصبحون الأفضل في مجالهم، فهم يعملون بإتقان ويفهمون أن المال هو منتج ثانوي للقيمة التي يقدمونها.

التركيز

إن الأشخاص الذين يريدون النجاح يعرفون كيفية التركيز، فهم يدركون أنهم لا يستطيعون فعل كل شيء دفعةً واحدة ويركزون على الأنشطة التي ستحقق الأهداف التي يريدون تحقيقها فعلاً. إنهم لا يؤمنون بضجيج تعدد المهام ويعرفون أن أسرع طريقة لإنهاء المهام هي القيام بها واحدة تلو الأخرى.

الموقف الإيجابي والمثابرة

إن الأشخاص الناجحون لديهم تفاؤل واقعي، فهم يتخذون الإجراءات ويتفاءلون بغض النظر عن النتيجة، فإنهم يعتقدون أن نجاحهم أمر لا مفر منه فهم يحتاجون إلى اتخاذ إجراء أولاً ثم تعديل الإجراء وفقًا للملاحظات التي يتلقونها. إن هذا الموقف الإيجابي يسمح لهم بالمثابرة والمرونة عندما لا تسير الأمور كما يتمنون.

المرونة

إن أحد المفاهيم الخاطئة لدى الناس العاديين حول المثابرة هو الاستمرار في المسار مهما كلف ذلك، هذا صحيح فقط إذا كان سبب السعي وراء هدفك لا يزال ساريًا، ولكن نلاحظ أن معظم الأشخاص الناجحون حققوا نجاحًا عند القيام بشيء مختلف عما كانوا يعتزمون فعله في البداية مثال ذلك، بدأ ستيف جوبز بأجهزة الكمبيوتر وانتقل إلى الرسوم المتحركة وبالنهاية عاد بجهاز iPod. إن هذا منطقي لأن العالم يتغير دائمًا من حولنا والأشخاص الناجحون يعرفون الآن أكثر مما كانوا يعرفون عندما بدأوا. كما يعرف الأشخاص الناجحون أنه إذا تغيرت أسبابهم لفعل ما يريدونه فلا فائدة من الاستمرار.

سيادة الوقت

 ينجح الأشخاص الناجحون لأنهم ينجزون الكثير، والطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي تحقيق أقصى استفادة من الـ 24 ساعة المخصصة التي نحصل عليها جميعًا. ويقدر الأشخاص الناجحون وقتهم ويرون العلاقة المباشرة بين طاقاتهم وكيفية قضاء وقتهم. وعادة ما يكونون دائمًا في الوقت المحدد ويدربون أولئك الذين يتعاملون معهم على احترام جدولهم الزمني من خلال تطبيق أوقات بدء وانتهاء صارمة للاجتماعات.

التواصل القوي

إن الأشخاص الذين يمكنهم التواصل بشكل فعال يتفوقون في الحياة، ويفهم المتصلون الأقوياء أنه ليس بمجرد أن الناس يتحدثون الإنجليزية (أو اللغة السائدة في البلد) أنهم يفهمون بعضهم البعض، فهم واضحون تجاه النتيجة التي يريدون الحصول عليها من اتصالاتهم ومرنون في طريقة اتصالهم لتحقيق نتائجهم المرجوة. إنهم خبراء في بناء العلاقات، ويفصلون ما يقال عن المعنى الذي يضعونه فيما يقال.

الشجاعة

 لقد سمعنا جميعًا عبارة "لا مخاطرة لا مكافأة." ولكن كم منا يخاطر بالفعل للحصول على المكافأة التي يريدها؟ ليس الكثير، ولكن بالنسبة لأولئك الذين يفعلون ذلك فهم الناجحون حقاً. كما أن الأشخاص الناجحون لديهم الشجاعة للبدء والشجاعة للاستمرار. إنهم لا يخشون حرق الجسور إذا كان ذلك يعني المضي قدمًا.

المنح والعطاء

الناجحون هم مانحون كرماء، إنهم يعرفون ويقتنعون بـ السر القائل بأنه كلما قدمت أكثر كلما تلقيت أكثر طالما أنك صادق بشأن عطاءك. إنهم يعملون وفقًا للمبدأ الذي يجسده اقتباس Zig Ziglar (مؤلف ومندوب مبيعات ومحاضر تنمية بشرية أميركي الجنسية نشر له أكثر من 40 عملا بما في ذلك كتاب بعنوان طريقة الله لا تزال أفضل طريقة). فإنك ستحصل على كل ما تريده في الحياة إذا ساعدت عددًا كافيًا من الأشخاص الآخرين للحصول على ما يريدون. وإذا لم تكن قد استفدت من هذا السر فيجب أن تبدأ على الفور، فالمال ليس الشيء الوحيد الذي يمكنك تقديمه، فيمكنك إعطاء الوقت والخبرة والفرصة وما إلى ذلك. لذلك يجب أن تبحث عن طرق لفتح الأبواب أمام الناس.

التقدير العالي للذات

 يعتقد الأشخاص الناجحون أنهم يستحقون نجاحهم ويعرفون أنه يمكنهم فعل أي شيء يخططون له. لذلك فهم يعرفون أن الخطأ يمكن أن يتم ارتكابه فهذا أمر طبيعي فلا داعي للقلق، كما أنهم حذرون من تدني احترام الذات والتأكد من أنهم يحتفظون دائمًا بصورة إيجابية عن أنفسهم. إنهم يدركون أن احترام الذات هو حالة ذهنية وأن اختيار الحصول على تقدير مرتفع للذات هو أكثر فائدة بكثير من اختيار انخفاض احترام الذات.

العمل الموجه 

هناك أشخاصًا لديهم إمكانات ويتحدثون عن عمل ضخم سيقومون به ولكنهم لا يحققون شيئًا، أولئك هم الذين يقضون كل وقتهم في التفكير في فعل شيء ما دون عمل، إن الناجحون هم الفاعلون وليس المتكلمون، كما أنهم لا ينتظرون أن تكون الظروف مثالية قبل أن يتخذوا أي إجراء، إنهم فقط يقومون بالعمل ويراقبون التعليقات والملاحظات ثم يعدلون الأخطاء وفقًا لذلك. وإن الذين لا ينجزون الكثير في حياتهم يميلون إلى استخدام كلمة سوف وكلمة ينبغي وكلمة يمكن كثيرًا، أما أولئك الذين يحصلون على ما يريدون فيكونون مشغولون جدًا في تحقيق هدفهم التالي. فإذا كنت تعاني من التسويف فيجب عليك التحقق من بعض الطرق العملية لوقف التسويف.

الثقة بالنفس

 هذا ما يساعد الأشخاص الناجحين على اتخاذ الإجراءات، لأن الثقة تساعدك على تحقيق أهدافك وهذا بدوره يجعلك أكثر ثقة بنفسك. ومن الطرق الرائعة لتعزيز الثقة بالنفس أن تتذكر نجاحاتك السابقة وتتغلب على خوفك من الفشل. وتشمل علامات الثقة تمكين الآخرين وعدم أخذ النقد على محمل شخصي وإدراك أن المرة الأولى التي تقوم فيها بشيء ما هي دائمًا الأصعب وستكون جميع الأوقات اللاحقة أسهل. فالنجاح هو مزيج من الثقة مع الكفاءة.

القراءة

يحب معظم الأشخاص الناجحون إن لم يكن جميعهم القراءة. فإذا كنت تعتقد أن النجاح له دلائل وأنه يمكنك أن تكون ناجحًا من خلال التفكير والتصرف كشخص ناجح، فيجب أن تكون القراءة جزءًا من حياتك اليومية من خلال الوصول إلى أكبر عدد من الكتب التي يمكنك قراءتها والتي تتحدث عن نواحي مختلفة من الحياة، ومن المهم أيضاً قراءة الكتب التي ستحدث فرقًا كبيرًا بالنسبة لك، وعادةً ما تساعدك هذه الكتب على أن تصبح خبيرًا حقيقيًا في مجال شغفك أو أن تتحدى المعتقدات المحدودة التي لديك عن نفسك.

الثقة في الحدس

إن الأشخاص الذين ينجحون في الحياة يثقون في قوة عقلهم الباطن، وقد لا يكونوا قادرين على شرح سبب أو كيف اتخذوا قرارهم بعقلانية، لكنهم كانوا يعرفون أن هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. ويتعلم الناجحون أيضاً تسخير قوة العقل الباطن عن طريق إرسال أوامر من العقل الواعي، ويتضمن هذا تصورًا ذهنيًا مسبقاً للنتيجة ثم استيعاب الحقائق والمعلومات التي ستصبح مكونات للعقل الباطن لتنفيذ الأوامر التي تم إرسالها. وعليك أيضاً أن تتعلم كيفية التأمل فهو أيضًا طريقة رائعة لتطوير حدسك والتواصل معه.

الفضول وإمكانية الاحتضان

إذا كان هناك شخصان يركضان في سباق ثم وجدا جدار هائل يسد طريقهما فإن أحد الأشخاص يرى الجدار ويبدأ في النزول ويقرر ترك السباق قبل أن يضيع المزيد من الوقت، بينما يفكر الشخص الآخر على الفور في احتمالات تجاوز الجدار، هل يتسلق الجدار أم يخترقها أم يحفر تحتها .... إلخ، وبغض النظر عن الخيار الذي يختاره فهو يتصرف على الفور بناءً على قراره ويحاول مراقبة الانتقادات والتعليقات على فعله. لذلك فإن الأشخاص الناجحون يحبون الفضول ويشعرون حقًا أنه يمكنهم دائمًا تعلم شيء من شخص آخر، إنهم يدمجون الصفات العظيمة للآخرين ويتجنبون الصفات السيئة.

قبول الذات

كان Polonius محقاً تمامًا عندما قال " كن صادقًا مع نفسك ". فالأشخاص الناجحون لا يتظاهرون بشيء وهم ليسوا كذلك، فهذا يسمح لهم بالتعبير عن إبداعهم بحرية وعدم القلق بشأن إخفاء هويتهم الحقيقية. وأفضل طريقة لتقبل نفسك هي أن تقدر الآخرين بصدق وتتقبلهم. وإذا كنت تميل إلى الحكم على أشخاص آخرين، فمن المحتمل أنك لا تقبل نفسك كثيرًا أيضًا. فإن أسوأ نوع من الرفض هو رفض الذات.

الأحلام الكبيرة

لم نقرأ أبداً سيرة ذاتية لشخص ناجح لم تكن لديه أحلام كبيرة لما سيحققه. فقد كان لدى السير Richard Branson و Walt Disney

و Sam Walton أحلامًا كبيرة، وحققوا في الغالب أكثر مما كانوا يتخيلون في الأصل. هذا هو أحد أسباب نجاحهم. فهم لا يخشون أن يحلموا بحلم كبير. لذلك فإذا كنت تريد معرفة ما إذا كان شخص ما سينجح فاسأله عن أحلامه وإذا كانت تبدو معقولة وبسيطة فإنه لا يحلم بما يكفي.

النجاح والتوازن

يسعى الأشخاص الناجحون حقًا إلى النجاح في جميع جوانب حياتهم. فهم يعيشون حياة صحية، ويصبحون مستقلين مالياً وينشؤون علاقات حقيقية ذات مغزى ويطورون إتقانهم الشخصي ويحققون أهدافهم المهنية. إنهم يعلمون أن التضحية بمجال رئيسي واحد لتحقيق نجاح آخر لن يساعدهم على زيادة إمكاناتهم الحقيقية.

الاهتمام بالعلاقات مع الآخرين

يفهم الأشخاص الناجحون أهمية العلاقات وكيف أنها من أهم العوامل في تحقيق أهدافهم. إنهم يدركون أيضًا أن أفضل طريقة لبناء شبكة رائعة من العلاقات هي تقديم المساعدة للآخرين أولاً دون توقع المكافأة. فإن الذين يأخذون باستمرار دون عطاء عادة ما يكون أداءهم سيئًا للغاية في بناء شبكة تواصل متينة.

الحماس

من العلامات المؤكدة للشخص الناجح هو الحماس الذي يشعر به تجاه شغفه وحياته. فالناجحون يستيقظون في الصباح متحمسين ليومهم لأنهم يعرفون أنه سيقربهم خطوة واحدة من تحقيق حلمهم. ويميل الأشخاص الناجحون إلى أن يكونوا قادة لأن الآخرين ينجذبون إلى حماسهم ويصبحون متابعين لهم يأملون في تجربة نفس الإثارة.

الاعتراف بالأخطاء

هناك شيئان يمكنك القيام بهما لضمان عدم نجاحك في المستقبل، إلقاء اللوم على الآخرين وتقديم الأعذار، فعندما تفعل هذين الأمرين فإنك تتخلى عن مسؤوليتك وقوتك، وعندما يحدث خطأ ما وتلوم الآخرين أو تختلق الأعذار فأنت تعلن بوضوح أنه ليس لديك قوة في هذا الموقف وأن الأشياء تحدث لك وليس بسببك. ويعترف الأشخاص العظماء عندما يكونون مخطئين حتى يتمكنوا من التركيز على الحل وليس إهدار الطاقة في العثور على كبش الفداء.

عقلية الوفرة

لا ينظر الأشخاص الناجحون إلى السعادة أو النجاح كمورد محدود ولا ينظرون إلى أن تحقيق السعادة والنجاح لنفسك يعني حرمان شخص آخر من السعادة والنجاح، فهم يعتقدون أن هناك ما يكفي الجميع وأن الأمر يتعلق أكثر بالقيمة وليس بالمنافسة. هذه هي الجودة التي تسمح لهم بالسعادة لنجاحات الآخرين. كما أن هذه العقلية تشجع أيضًا على تمكين الآخرين ونجاحهم.

حسن الخلق

إن الأبطال من البشر هم المحبوبون المنتصرون، انظر إلى كل الأبطال الذين عرفناهم (في الأفلام والكتب والحياة الواقعية) هم يتصرفون دائماً بأمانة ونزاهة، وهم عادة كرماء مع الآخرين ومقتصدون مع أنفسهم، لذلك فهم مصدر إلهام للآخرين، والجميع يحترمهم.

الصداقة الرائعة

مع التقدم في السن سوف تدرك أنه يمكنك معرفة الكثير عن شخص ما من خلال الصداقة التي تحتفظون بها فيما بينكم. اختبر هذه الفكرة من خلال مشاهدة الأشخاص الذين تعرفهم وملاحظة مع من يقضون معظم الوقت، لذلك أحط نفسك بأشخاص يعيشون الحياة التي تريد أن تعيشها أنت وتبنى معتقداتهم وعاداتهم فذلك سوف يزيد من خبرتك وسيعطيك طاقة إيجابية للوصول إلى هدفك.

الاستماع

الكل يريد أن يكون متحدثًا رائعًا ولكن كم من الناس يسعون جاهدين ليكونوا مستمعين بامتياز، إن الأشخاص الذين يستمعون ينجحون في الحياة لأنهم قادرون على سماع وفهم احتياجات الآخرين وتركيز طاقتهم على تلبية تلك الاحتياجات. وإن أسرع طريقة لتكون متحدثًا جيدًا هي الاستماع جيدًا للآخرين وطرح المزيد من الأسئلة.

ضبط النفس

الناجحون نادرا ما يفقدون السيطرة، فهم لا يميلون إلى الذعر أو الغضب الأعمى. إنهم يعرفون كيف يتحكمون في عواطفهم فهم وضعوا أنفسهم بحالة الوعي دائماً. إنهم يدركون أنهم لا يستطيعون تغيير الأشخاص الآخرين ولا يستطيعون تغيير ما يحدث، ولكن يمكنهم تغيير طريقة تفاعلهم مع الأشخاص ومع الأحداث والتحكم في مشاعرهم تجاه كل ذلك.  وهناك علامة أخرى على ضبط النفس وهي القيام بما يفترض بك القيام به على الرغم من عدم رغبتك بذلك.

التحضير والإعداد

الناجحون ليس لديهم فقط خطة (ب) ولكن أيضًا خطة (ج) و (د) و (هـ) و (و)، إنهم يتدربون عقليًا ويتصورون ويتوقعون حدوث كل الاحتمالات حتى عندما يحدث الموقف الفعلي، لأن أدمغتهم سوف تتذكر ما يجب عليهم فعله.

صحة الاختيار

إن الأشخاص الناجحون هم الذين يتحكمون في حياتهم، لأنهم يعلمون أن لديهم خيارًا دائمًا فلا ييأسون. إنهم لا يشعرون بأنهم ضحية الجينات أو التاريخ أو الظروف، ويوقنون حقًا أن الماضي لا يحدد المستقبل. فهم الذين يخططون ويكتبون السيناريو في حياتهم.

الاعتماد على الذات

يعتمد الأشخاص الناجحون على أنفسهم، فلا يحتاجون إلى إذن أحد للقيام بما يريدون ولا يعتمدون على الآخرين الذين سوف يسببون إبطاء سير أمورهم. فهم يؤمنون بأنفسهم وقدرتهم على تحقيق أحلامهم سواء ساعدهم أحد أم لا. والمثير للاهتمام هو أن هذا النوع من المواقف هو بالضبط ما يجذب الآخرين إليهم. يكتب   Samuel Smiles عن هذا الموضوع بالضبط في كتابه (المساعدة الذاتية).

إدارة الطاقة

إن أولئك الذين أصبحوا عظماء يفهمون أن إدارة طاقاتهم بنجاح لا تقل أهمية عن إدارة وقتهم إن لم تكن أكثر أهمية من ذلك. وإن أحد أهم المبادئ في إدارة الطاقة هو معرفة أن الراحة لا تقل أهمية عن العمل. كما يدرك الناجحون أن الطاقة المنخفضة تؤدي إلى نتائج سيئة وهذا يؤثر على نجاحهم وتميزهم.

لذلك يجب عليك إعادة النظر في صفاتك الخاصة وعليك إنشاء خطط عمل لتطوير الصفات التي تفتقر إليها. كما يجب عليك التركيز على تطوير صفة واحدة أو صفتين في وقت واحد. وبمجرد أن تتوافق معتقداتك وأفعالك مع معتقدات الأشخاص الناجحون ستندهش من مدى نجاحك.

استخدم الصفات السابقة كقائمة مرجعية لتطور ذاتك مع العلم أنه كلما زادت الصفات التي تمتلكها زادت احتمالية نجاحك في كل ما تسعى إليه.