7 طرق للحفاظ على التوازن بين العمل والحياة في المنزل

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 ديسمبر 2020
7 طرق للحفاظ على التوازن بين العمل والحياة في المنزل
مقالات ذات صلة
9 صفات يبحث عنها أصحاب العمل في 2021: هل أنت مستعد؟
آداب العمل في المكتب: كل ما تحتاج لمعرفته وسبب أهميته
5 طرق سيكون البحث عن العمل مختلفاً في 2021: هل أنت مستعد للتغيير؟

مع استمرار تفشي جائحة كورونا، يعمل العديد من موظفي المكاتب الآن من المنزل. ومع عدم وجود حدود مادية بين المنزل والعمل هذه الأيام، أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى التحدث عن كيفية الحفاظ على توازن صحي بين العمل والحياة.

لذا، إذا كُنت تبحث عن التوازن الصحي بين العمل والحياة أثناء عملك من المنزل، إليك فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تحقيق توازن جيد.

7 طرق للحفاظ على التوازن بين العمل والحياة في المنزل

1. اقتطاع مساحة منفصلة:

يعد اقتطاع مساحة منفصلة مخصصة للعمل فقط حلاً رائعاً لإنشاء تلك الحدود المادية داخل منزلك. لذا إذا كان لديك غرفة للضيوف وبسبب تدابير التباعد الاجتماعي، من المحتمل أنك لا تستخدم غرفة الضيوف بنفس القدر، لذا لماذا لا تحول الغرفة مؤقتاً إلى مكان عملك؟ 

2. استخدم القبو أو الملحق أو غرفة إضافية:

إذا كان لديك قبو فارغ أو ملحق منزلي لا يستخدم أو غرفة بعيدة عن الغرف الأخرى زائدة، فقد يكون الوقت قد حان لاستخدامهم بشكل جيد. يعتبر استخدام هذه الأماكن جيداً للعمل بشكل خاص؛ لأنها تبعد مسافة قصيرة عن الأماكن التي تحدث فيها الأنشطة المنزلية الرئيسية. هذا يخلق بشكل طبيعي حداً بين العمل والحياة المنزلية.

3. استخدم غرفة مختلفة عن منطقة الاسترخاء الرئيسية الخاصة بك:

إذا كنت تعيش في مساحة صغيرة بدون غرفة احتياطية أو قبو، فقد ترغب في العمل في غرفة مختلفة عن منطقة الاسترخاء الرئيسية الخاصة بك. على سبيل المثال، إذا كنت تسترخي عادةً في غرفة نومك، فيوصي بالعمل في غرفة المعيشة أو غرفة الطعام. على الرغم من أن هذا ليس الوضع المثالي، إلا أنه يمنحك على الأقل القليل من الانفصال عن منطقة الاسترخاء الرئيسية.

4. غيّر تجهيز الغرفة:

إذا كنت تعيش في شقة عازب بمساحة محدودة للغاية، فلا يمكن لأي مما سبق تقديمه. كيف يجب أن تتأقلم؟ نجد أن تغيير إعداد الغرفة يساعد في إنشاء مساحة مختلفة نوعاً ما قد يجعلك تشعر أنك تعمل. على سبيل المثال، إذا كان لديك مكتب واحد فقط، لذلك يكمنك إدارة مكتبك 180 درجة لمواجهة النافذة أثناء ساعات العمل. وبعد العمل، يكمن أن تدير مكتبك للوراء، لذا ستشعر وكأنك في المنزل مرة أخرى.

5. ضع كل العناصر المتعلقة بالعمل بعيداً عن العمل:

عندما تنتهي من العمل لهذا اليوم، فإن وضع جميع العناصر المتعلقة بالعمل يساعدك على الانتقال من العمل إلى الحياة. كما يقول الناس، بعيداً عن الأنظار، بعيداً عن العقل. أصبح الآن التخلص من الكمبيوتر المحمول والدفاتر الخاص بك من طقوس المساء التي تحفز العقل على  الاسترخاء. بعد كل شيء، لا تزال تستحق بعض الوقت للاستمتاع بالأشياء الصغيرة في الحياة التي لا تنطوي على عمل.

6. ضع حدوداً واضحة:

يعلم جميع زملائك في العمل أنك تعمل من المنزل ولن تذهب إلى أي مكان. ومع ذلك، لمجرد أنك متاح تقنياً لجميع الاجتماعات الافتراضية لا يعني أنك يجب أن تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. يعد وضع حدود واضحة لنفسك أمراً بالغ الأهمية للتأكد من أنه يمكنك فصله تماماً في نهاية اليوم.

إذا كان ذلك ممكناً، فقم بتسجيل الخروج من الكمبيوتر المحمول الخاص بالعمل وإيقاف تشغيل هاتف العمل في الوقت الذي يناسبك. إذا لم يكن لديك هاتف عمل، فقم بتسجيل الخروج من جميع التطبيقات المتعلقة بالعمل التي قد تكون قمت بتثبيتها على هاتفك. من المحتمل أن تنتظر رسائل البريد الإلكتروني التي تتلقاها الساعة 11 مساءً حتى صباح اليوم التالي للرد عليها.

7. ركز على المهام المهمة:

قد يكون لديك قائمة مهام طويلة؛ لذلك، من المهم تصنيف المهام إلى أربع مجموعات، حيث يمكنك التركيز على الجزء الأول ولا تضيع وقتك في الجزء الثاني:

  • عاجل ومهم.
  • مهم ولكن ليس عاجلاً.
  • عاجل لكن غير مهم.
  • ليست عاجلة وليست مهمة.