الشعور بالسعادة: 5 خطوات للحصول عليها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 16 فبراير 2021
الشعور بالسعادة: 5 خطوات للحصول عليها
مقالات ذات صلة
7 طرق لإخبار ابنتك أنك تحبها دون استخدام الكلمات
كيفية توفير المال أثناء شراء الملابس
6 أكاذيب حول إدارة المال يجب ألا تُصدّقها

ما هي السعادة وماذا أفعل من أجل الشعور بالسعادة؟ هذه أسئلة ربما تكون قد طرحت في ذهنك في وقت ما مؤخراً، خاصة في الأوقات غير المسبوقة التي نعيشها في الوقت الحالي.

لا يوجد دائماً نهج «مقاس واحد يناسب الجميع» للسعادة، فالأشياء التي تجعلك سعيداً يمكن أن تكون مختلفة عن الشخص التالي. ومع ذلك، يمكن أن يوفر العلم بعض الأفكار حول الطرق التي يمكن أن تساعد الجميع على أن يصبحوا أكثر سعادة بشكل عام، قبل أن نتعمق في هذا الأمر، دعونا نأخذ بعض الوقت لفهم مفهوم السعادة.

ما هي السعادة؟

كان علماء النفس يبحثون عن السعادة لفترة طويلة، وقد توصلوا إلى فرع حديث إلى حد ما من علم النفس يسمى علم النفس الإيجابي بهدف النظر بشكل أعمق في السعادة. يفعلون ذلك من خلال النظر إلى المعنى والرضا في الحياة، ليس فقط السعادة السطحية مثل الشعور بالفرح العابر عند تلقي ملابس جديدة، التي يمكن أن تجعلنا نشعر بالسعادة على المدى القصير.

يقودنا هذا إلى محاولة تحديد معنى السعادة، بشكل عام، تُفهم السعادة على أنها المشاعر الإيجابية التي نمتلكها فيما يتعلق بالأنشطة الممتعة التي نشارك فيها خلال حياتنا اليومية. المتعة والراحة والامتنان والأمل والإلهام هي أمثلة على المشاعر الإيجابية التي تزيد من سعادتنا وتدفعنا إلى الازدهار.

الشعور بالسعادة: 5 خطوات للحصول عليها

الآثار الإيجابية للسعادة

ثبت أن للسعادة آثار إيجابية على صحتنا ورفاهيتنا بطرق مثل:

  • السعادة تساعد تقوية جهاز المناعة الذي يمنع نزلات البرد والأمراض.
  • تساعد في مكافحة الإجهاد عن طريق إنتاج مستويات أقل من الكورتيزول في الجسم.
  • قد تحمي قلبك عن طريق خفض ضغط الدم.
  • قد تساعدك على العيش لفترة أطول حيث يشارك الأشخاص الأكثر سعادة بشكل عام في أنشطة تعزيز الصحة.
  • قد تساعد في تقليل الألم عن طريق تعزيز استراتيجيات المواجهة التي تقلل من إدراكه.

كيفية الشعور بالسعادة

الآن بعد أن عرفنا ما هي السعادة التي يمكن تعريفها والفوائد التي يمكن أن تكون لها على صحتنا ورفاهيتنا، دعونا نلقي نظرة على خمس طرق يمكن أن تساعدنا على الشعور بالسعادة بدءً من اليوم:

1. النشاط البدني:

قد تكون سمعت على الأرجح أن ممارسة الرياضة والنشاط البدني يزيدان من السعادة، لكن كيف يعمل ذلك بالفعل؟

أولاً، دعنا نحدد ماهية النشاط البدني، إنه في الأساس عملية تحريك أجسادنا بشكل أكثر. لست مضطراً لإجراء ماراثون أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية كل يوم لتحسين سعادتك من خلال النشاط البدني. هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها أن تصبح أكثر نشاطاً بدنياً بما في ذلك:

  • المشي إلى المتجر المحلي بدلاً من ركوب السيارة.
  • القيام بالأعمال المنزلية أو أعمال البستنة.
  • الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.
  • الذهاب للجري مفيد أيضاً.

الشعور بالسعادة: 5 خطوات للحصول عليها

2. التأمل:

التأمل هو فعل من أجل تهدئة أو تركيز عقلك من خلال ممارسات التأمل واليقظة، من السهل أن تبدأ بالتأمل إذا كنت مبتدئاً، فليس عليك أن تكون خبيراً حتى تبدأ في رؤية الفوائد.

هناك العديد من الفوائد التي يتمتع بها التأمل، وهذه بدورها تساعد في تعزيز السعادة، يمكن أن يؤدي التأمل اليقظ إلى تغييرات جسدية داخل الدماغ، فقد أظهرت الدراسات أن الأمر يستغرق ثمانية أسابيع فقط لتغيير شكل دماغك وزيادة حجم المادة الرمادية.

تلعب المادة الرمادية دوراً مهماً في الإدراك الحسي والعاطفة واتخاذ القرار والتحكم في النفس. يطلق دماغك بشكل طبيعي الناقلات العصبية أو المواد الكيميائية التي تساعد على تنظيم الهرمونات وموازنة تلك الهرمونات التي لها تأثير على الأجزاء الرئيسية من عقلك وجسمك.

أظهرت الدراسات أن التأمل واليقظة يمكن أن يكون لهما تأثير مباشر على الناقلات العصبية، بما في ذلك:

  • السيروتونين الذي ينظم المزاج.
  • الكورتيزول الذي يقلل التوتر.
  • GABA الذي يحسن الهدوء والميلاتونين الذي يعزز النوم المريح والذي بدوره يساعد على تنظيم المزاج.

الشعور بالسعادة: 5 خطوات للحصول عليها

3. تناول الطعام الصحي يزيد من الشعور بالسعادة:

كما هو الحال مع التأمل، يمكن أن يساعد تناول أطعمة معينة في تحرير بعض المواد الكيميائية المفيدة التي تشعرك بالسعادة مثل السيروتونين والدوبامين.

تحتوي الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة على الكربوهيدرات المعقدة التي تعتبر مهمة في استقرار مزاجك عن طريق إطلاق السكر ببطء في جسمك وكذلك عن طريق المساعدة بشكل غير مباشر في إنتاج مادة السيروتونين، أبرزها:

  • يتكون البيض من الدهون الصحية والبروتينات وفيتامينات ب التي من المعروف أنها تساعد في الحماية من الاكتئاب.
  • تحتوي الأسماك الزيتية على دهون أوميغا 3 طويلة السلسلة، التي تعتبر مهمة في عمل الدماغ وتحديداً التواصل بين السيروتونين والدوبامين، يمكنك حقاً استخدام الطعام لتعزيز السعادة.

4. تخلص من الفوضى في مساحتك:

توفر المساحة المرتبة جواً يسهل عليك فيه التركيز بدلاً من التفكير اللاوعي في المهام التي تحتاج إلى إكمالها. يقلل المنزل المرتب أيضاً من التوتر والوقت الذي تستغرقه محاولة تحديد العناصر المطلوبة، على سبيل المثال، يمكن أن تساعدك غرفة النوم الأنيقة على النوم بسهولة، أو غرفة المكتب النظيفة والبسيطة وذات إضاءة جيدة على العمل بإنتاجة أكبر.

قد يكون من الأسهل مما تعتقد ألا تقوم فقط بإزالة الفوضى في منزلك، لكن أيضاً تغيير حياتك وتقليل التوتر.

5. العناية الذاتية والشعور بالسعادة:

يمكن أن يكون الإجهاد عاملاً ناتجاً عن الأوقات غير المسبوقة التي نعيشها في الوقت الحالي. يمكن أن تشمل آثار الإجهاد:

  • الأرق والتعب.
  •  توتر العضلات. 
  • مشاكل في المعدة.
  • نقص الحافز على المدى القصير. 
  • على المدى الطويل، يمكن أن يؤثر على الوزن ونظام القلب والأوعية الدموية.
  • يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق.

يمكن أن تساعد الرعاية الذاتية في التخفيف من عواقب التوتر وتعزز السعادة، إذا كنت تنفد من الطاقة وفي الحياة بشكل عام، يمكن للرعاية الذاتية تجديد هذا الشعور. يمكن أن توفر الرعاية الذاتية استراحة من التوتر والقلق، كما توفر لك الوقت للتفكير في نفسك، كما توفر الوقت لقضائه على الآخرين. يمكنك ممارسة الرعاية الذاتية في المنزل من خلال الحصول على جلسة تدليل أو قراءة كتاب أو الاستماع إلى الموسيقى على سبيل المثال لا الحصر.