الفاكهة: أسباب عدم تناولها في المساء

  • تاريخ النشر: الجمعة، 22 يناير 2021
الفاكهة: أسباب عدم تناولها في المساء
مقالات ذات صلة
التخلص من الرغبة الشديدة في تناول السكر: 7 نصائح لاستخدامها الآن
الطقس قد يتسبب في آلام الرأس.. تعرّف على كيفية حدوث هذا
5 نصائح تُمكنك من العودة إلى النوم بعد الاستيقاظ أثناء الليل

الفاكهة والخضروات ليست فقط شهية بشكل لا يصدق، بل إنها مليئة بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة القيمة. لكن هناك شيء آخر في الفاكهة يجب الانتباه إليه وهو «الكثير من الفركتوز».

هذا لا يحد فقط من نجاح فقدان الوزن، لكن يمكن أن يؤدي أيضاً إلى مشاكل في الجهاز الهضمي خاصة في المساء، إليك الأسباب العلمية وراء عدم تناول الفاكهة في المساء، وفق ما جاء بموقع فيت فور فان.

الفاكهة: أسباب عدم تناولها في المساء

الفاكهة تسبب الحموضة المعوية في الليل:

الأشخاص ذوي معدة حساسة أو معدة معرضة للحموضة المعوية، لا بد أن ينتبهوا جيداً قبل تناول فواكه حمضية مثل الأناناس أو التفاح في المساء، هذه الفواكه غير محبذ تناولها في المساء، فهي تسبب في الحموضة المعوية، أي هروب حمض المعدة من المعدة والعودة إلى المرئ.

الفاكهة تساعد على حرق الدهون والتجشؤ عند النوم:

نصيحة لا تستلقي مباشرة بعد تناول الفاكهة في المساء، بل تمش قليلاً؛ نظراً إلى أن الفركتوز الموجود في الفاكهة يمد الجسم بالطاقة السريعة. هذا أمر مطلوب أثناء النهار، لكن في المساء وعند الخلود إلى النوم لم نعد بحاجة إلى دفعة الطاقة، حيث يرتفع مستوى السكر في الدم دون داعٍ وسرعان ما يجعلك تشعر بالجوع مرة أخرى.

إذا كنت تأكل الفاكهة في المساء، فإن جسمك أيضاً مشغول في هضمها لوقت طويل في الليل، حيث ستظل مستيقظاً في السرير مع قرقرة المعدة. وفي كثير من الأحيان لا يمكن هضم الثمرة بشكل صحيح في المساء وبالتالي تبقى في القولون. ثم يتخمر هناك، مما قد يؤدي إلى انتفاخ المعدة ومشاكل النوم.

لماذا الفاكهة تجعلك سميناً في المساء؟

تحتوي الفاكهة على سكر الفاكهة «الفركتوز» الذي ينتمي إلى عائلة الكربوهيدرات، لذا فهو عند الهضم يتحول إلى طاقة، لكن إذا تناولنا المزيد من الفركتوز أكثر مما يحتاجه الجسم، فإن الكربوهيدرات تتحول إلى دهون وتعود إلى مجرى الدم أو يتم تخزينها في خلايانا وتحديداً في رواسب الدهون.

ومن أبرز الفاكهة التي تحتوي على فركتوز الموز والعنب والمانجو، لذا ينصح بتجنبها في المساء، حتى لا تتحول السكريات بها إلى دهون تخزن في جسمك.

انتفاخ البطن:

هناك بعض الفواكه التي لها تأثير سلبي عند تناولها مساءً، نظراً إلى أنها تخمر في الأمعاء الغليظة وتبقى هناك وتشعر بالانتفاخ ومشاكل في النوم.

يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في هضم الألياف الموجودة في الفاكهة. لكن المشكلة في المساء ننتقل من المطبخ إلى الأريكة على الأكثر أو الخلود إلى النوم مباشرة. هذا هو السبب في أن تناول الفاكهة في المساء يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالامتلاء والغازات واضطرابات النوم.

فاكهة يمكن تناولها مساءً:

لكن لا تقلق، ليس عليك الاستغناء عن الفواكه اللذيذة والسلطات الملونة في المساء. فإذا كان ينبغي أن تتناول الفاكهة في المساء فلا داعي للذعر. يمكن لجسمك هضم الفاكهة منخفضة السكر بشكل أفضل في المساء مثل الجريب فروت، العنب البري، التوت، البابايا والجوافة.