خط الدفاع يؤرق المنتخب الإنجليزي قبل مونديال قطر 2022

بسبب الإصابات وغياب النجوم عن المشاركة مع أنديتها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 سبتمبر 2022
خط الدفاع يؤرق المنتخب الإنجليزي قبل مونديال قطر 2022
مقالات ذات صلة
الصحف الإنجليزية تهاجم منتخبها بعد الخسارة أمام إيطاليا قبل المونديال
رونالدو يتحدث عن مستقبله مع منتخب البرتغال بعد مونديال قطر
سكالوني قد يرحل عن الأرجنتين بعد مونديال قطر 2022

يواجه المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، جاريث ساوثجيت، العديد من الصعوبات قبل شهرين من انطلاق كأس العالم 2022 في قطر خاصة في ظل العديد من التحديات التي يواجهها قبل المونديال.

وسلطت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على بعض الصعوبات التي يعاني منها ساوثجيت قبل شهرين من انطلاق كأس العالم.

ووضعت الصحيفة البريطانية مركز حراسة المرمى كأقل الصعوبات التي ستواجه المدير الفني الإنجليزي وذلك في ظل الاستقرار على جوردان بيكفورد حارس مرمى نادي إيفرتون الإنجليزي ليكون هو حامي مرمى منتخب "الأسود الثلاثة" في المونديال.

وفي الوقت ذاته طرحت الصحيفة البريطانية تساؤلاً عن البديل لبيكفورد في حالة تعرضه لإصابة أو أي شيء يمنعه عن المشاركة بصورة أساسية في كأس العالم.

ويبدو أن ساوثجيت يمتلك عدة بدائل لهذا المركز وعلى رأسهم أرون رامسديل حارس مرمى نادي أرسنال الإنجليزي وكذلك نيك بوكو ودين هندرسون ولكن مشكلة الاعتماد على أحد هؤلاء الحراس هو نقص الخبرة الدولية إذ يمتلك هؤلاء الحراس عدد مباريات دولية قليلة في مشوارهما الاحترافي.

وبالانتقال إلى خط الدفاع فإن المنتخب الإنجليزي سيعاني في حالة الاعتماد على هاري ماجواير الذي يعيش أسوأ فترات مسيرته منذ انتقاله إلى مانشستر يونايتد.

ويبدو أن ماجواير سيكون أساسياً مع المنتخب الإنجليزي بسبب قلة الأسماء في هذا المركز ولكنه لم يشارك بصورة مستمرة مع مانشستر يونايتد إذ أن المدافع الإنجليزي شارك لمدة عشر دقائق فقط منذ بداية الموسم أمام أرسنال.

ويفكر ساوثجيت في العديد من الأسماء التي يمكن أن تكون بدلاً من ماجواير مثل إيريك داير مدافع نادي توتنهام والذي يمكنه شغل هذا المركز خاصة وأنه يمتلك خبرة دولية لا بأس بها.

ولا تتوقف مشكلات قائمة المنتخب الإنجليزي عند هذا الحد بل كذلك أن مركزي الظهيرين الأيمن والأيسر يسببان صداعاً للمدير الفني لمنتخب الأسود الثلاثة.

ويمتلك ساوثجيت عدة أسماء يمكنها شغل هذا المركز مثل ترينت ألكسندر أرنولد الظهير الأيمن لنادي ليفربول وكذلك رييس جيمس الظهير الأيمن لنادي تشيلسي الإنجليزي.

وبرغم قوة أرنولد الهجومية ولكن التقصير الدفاعي الواضح الذي ظهر على أدائه في المباريات الأخيرة لنادي ليفربول قد يجعل المدرب الإنجليزي يقدم عليه رييس جيمس أو حتى كايل ووكر الظهير الأيمن لنادي مانشستر سيتي.

وتزداد المشكلة بالنظر إلى الظهير الأيسر في ظل عدم وجود اسم واضح يمكنه تمثيل المنتخب الإنجليزي في كأس العالم، خاصة وأن لوك شاو لا يشارك مع مانشستر يونايتد هذا الموسم وهو الحال بالنسبة لبن تشيلويل الذي عانى من إصابة بقطع في الرباط الصليبي ولم يعد للظهور مع تشكيلة تشيلسي الأساسية.

الجدير بالذكر أن منافسات كأس العالم ستنطلق يوم 20 نوفمبر المقبل وتستمر حتى 18 من شهر ديسمبر، في المونديال الذي ينظم للمرة الأولى في المنطقة العربية والشرق الأوسط. 

ويقع المنتخب الإنجليزي في مجموعة ليست سهلة بالمونديال تضم منتخبات ويلز والولايات المتحدة الأمريكية وإيران، ويبحث منتخب الأسود الثلاثة لمواصلة تقديم النتائج الجيدة بعدما تأهل إلى نهائي كأس أمم أوروبا الماضي قبل خسارة اللقب بركلات الترجيح أمام المنتخب الإيطالي.