في رحاب الأقصى: أجواء الفرحة تسيطر على الصائمين

  • بواسطة: مي شاهين الأربعاء، 29 يوليو 2020 الأربعاء، 29 يوليو 2020
في رحاب الأقصى: أجواء الفرحة تسيطر على الصائمين

وسط مشاعر البهجة والسرور والفرحة، شهدت باحات المسجد الأقصى المبارك تواجد المصلين الصائمين؛ لأداء صلاة المغرب في الحرم القدسي ثم تناول وجبة الإفطار في أحضان المسجد الأقصى.

وانتشر الصائمون من الشباب والرجال والنساء والأطفال في جميع باحات وأورقة الحرم القدسي، حيث كانوا حرصين على أداء المراسم الدينية بشكل خاص في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، كذلك تناول وجبات الإفطار مع رفع الأذان، حيث ارتسمت على وجوههم ملامح البهجة والسرور والفرحة؛ استقبالاً لشهر الحج وعيد الأضحى المبارك، نقلاً عن موقع الإمارات اليوم.

وجاءت هذه اللقطات مع غروب شمس يوم السابع من شهر ذي الحجة للعام 1441 هـ، بالتزامن مع دعوة الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، المقدسيين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى؛ لتناول الصائمين للإفطار في شهر ذي الحجة في باحات المسجد والتصدي لدعوات المستوطنين باقتحامه.

فضل صوم يوم عرفة:

ويستعد الصائمون في جميع أنحاء العالم لاستقبال عيد الأضحى المبارك، حيث بدأ الصيام العشر الأوائل من ذي الحجة، منذ الأربعاء المنصرم، حيث من المقرر أن يصوم الجميع يوم عرفة، الذي يحل علينا غداً الخميس، الذي يعد صيامه له فضل عظيم بشكل خاص.

فقد أرشدنا رسول الله- صلّ الله عليه وسلم- إلى مضاعفة الثواب والأجر خلال العشر الأوائل من ذي الحجة وخاصة يوم عرفة، من خلال الصوم، ذكر الله، أداء الصدقات، الحرص على صلة الأرحام وبر الوالدين، الإحسان إلى الغير ومساعدة الفقراء والأيتام مع تلاوة القرآن الكريم والإكثار من

أما عن ثواب صوم يوم عرفة، فقد ورد عن أبي قتادة- رضي الله عنه- عن الرسول –صلّ الله عليه وسلم- قال: "يكفر السنة الماضية والسنة التكبير والتهليل.القابلة"، عن سؤال حول صوم يوم عرفة، فواه مسلم، هذا لغير الحاج.

أما عن الحاج فلا يسن له صيام يوم عرفة؛ لأن النبي محمد- صلّ الله عليه وسلم- ترك صومه، حيث روى عنه أنه نهى عن صوم يوم عرفة للحاج أثناء وقوفه بجبل عرفات، لما قد يكون له من المشقة والتعب عليه.

كما أن يوم عرفة هو يوم المغفرة والعتق من النار والمباهاة بأهل الموقف، فقد روي في صحيح مسلم عن السيدة عائشة- رضي الله عنها- عن النبي – صلّ الله عليه وسلم- قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء ؟".

وعن ابن عمر أن النبي- صلّ الله عليه وسلم- قال: "إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة، فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً" رواه أحمد وصححه الألباني.