حرير وذهب وفضة: السعودية تستعد لتغيير كسوة الكعبة ليلة عرفات

  • بواسطة: ياسمين محمد الثلاثاء، 28 يوليو 2020 الثلاثاء، 28 يوليو 2020
حرير وذهب وفضة: السعودية تستعد لتغيير كسوة الكعبة ليلة عرفات

أكملت وكالة الشؤون الفنية برئاسة شؤون الحرمين الشريفين - ممثلة في إدارة الحركة - جاهزيتها لنقل كسوة الكعبة المشرفة من مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، إلى المسجد الحرام بأسطول متكامل يتخذ الإجراءات الاحترازية كافة التي أوصت بها الجهات الصحية؛ للحد من انتشار جائحة كورونا -كوفيد 19

وبين فهد العبدالي، مدير إدارة الحركة، أن الأسطول يتكون من شاحنة خاصة بعملية نقل كسوة الكعبة المشرفة، حيث تطلى من الداخل بمادة خاصة للحفاظ على ثوب الكعبة وحمايته من التمزق أو إلحاق الضرر به، مع تجهيز سيارة احتياطية مرافقة للسيارة الرئيسية، وورشة متنقلة مدعومة بالطاقم الفني، كما جُهزت سيارة لنقل الصناع والخياطين من مقر مجمع الكسوة إلى المسجد الحرام وسيارات خاصة لنقل نقل لجنة ثوب الكعبة المشرفة.

بدوره قال رئيس شؤون الحرمين، الدكتور عبد الرحمن السديس، إن المملكة تحرص على توفير إمكانات مجمع الملك عبد العزيز لصناعة كسوة الكعبة: حكومة خادم الحرمين الشريفين دائماً ما تسخر كل الإمكانات في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين ومقدساتهم، واهتمامها وحرصها على الكعبة المشرفة إنما هو نهج يسير عليه كل من تولى قيادة هذا البلد المعطاء، وأنهم يسعون جاهدين لتحقيق المرجو منهم في سبيل الظهور بأبهى الصور خلال موسم الحج من كل عام.

ومن المقرر تغيير كسوة الكعبة، يوم الخميس المقبل، ليلة وقفة عرفات، وهو الموعد الذي يتم فيه تغيير الكسوة في كل عام.

وشرح وكيل شؤون المسجد الحرام، أحمد المنصوري، تفاصيل تغيير الكسوة قائلاً: سيتم إنزال الكسوة القديمة للكعبة وإلباسها الكسوة الجديدة، والمكونة من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب، حيث يتم رفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة، إلى أعلى الكعبة المشرفة تمهيداً لفردها على الجنب القديم، ويتم تثبيت الجنب من أعلى بربطها وإسقاط الطرف الآخر من الجنب بعد حلّ حبال الجنب القديم، بتحريك الجنب الجديد إلى أعلى وأسفل في حركة دائمة، بعدها يسقط الجنب القديم من أسفل ويبقى الجنب الجديد، وتتكرر العملية أربع مرات لكل جانب إلى أن يكتمل الثوب.

وأضاف: وبعدها يتم وزن الحزام على خط مستقيم للجهات الأربع بخياطته، وتبدأ هذه العملية أولاً من جهة الحطيم، لوجود الميزاب الذي له فتحة خاصة به بأعلى الثوب، وبعد أن يتم تثبيت كل الجوانب تثبت الأركان بحياكتها من أعلى الثوب إلى أسفله، وبعد الانتهاء من ذلك يتم وضع الستارة التي تحتاج إلى وقت وإتقان في العمل، بعمل فتحة تقدر بمساحة الستارة في القماش الأسود التي تقدر بنحو 3.30 متر عرضًا حتى نهاية الثوب، ومن ثم يتم عمل ثلاث فتحات في القماش الأسود لتثبيت الستارة من تحت القماش، وأخيراً يتم تثبيت الأطراف بحياكتها في القماش الأسود على الثوب.

وأشار إلى أنه يعمل في مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة قرابة 200 صانع وإداري، وجميعهم من المواطنين السعوديين المدربين والمؤهلين والمتخصصين، ويضم المجمع أكبر ماكينة خياطة في العالم من ناحية الطول، حيث يبلغ طولها 16 متراً وتعمل بنظام الحاسب الآلي، موضحًا أن الكسوة تستهلك نحو 670 كيلوغراماً من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود و120 كيلوغراماً من أسلاك الذهب و100 من أسلاك الفضة.

وأضاف المنصوري: «تتوشح الكسوة من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء - بطريقة الجاكارد - لافتاً إلى أن عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة 16 قطعة، وهناك 6 قطع و12 قنديلاً أسفل الحزام و4 صمديات توضع في أركان الكعبة و5 قناديل أعلى الحجر الأسود، إضافة إلى الستارة الخارجية لباب الكعبة المشرفة.

وأعلنت المملكة العربية السعودية، إقامة شعيرة الحج للعام الحالي 1441 هـ و2020 م، بأعداد محدودة للمتواجدين داخل المملكة فقط من المواطنين والمقيمين، في ظل مواجهة جائحة كورونا المستجد، على أن تكون نسبة المواطنين 30% فقط من أعداد الحجيج ونسبة الأجانب 70%.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على سائح. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا