قصة نجاح أودي وتحولها إلى أهم الشركات الألمانية في مجال صناعة السيارات

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
قصة نجاح أودي وتحولها إلى أهم الشركات الألمانية في مجال صناعة السيارات
مقالات ذات صلة
أخر نسخ مولسان تخرج من مصنع بنتلي في وداع مهيب
دليلك الشامل نحو عالم الطائرات بدون طيار
أضخم 9 سيارات في العالم أحدها يزن 3 أفيال

هي واحدة من أهم الشركات الألمانية في مجال صناعة السيارات، حيث تشتهر بشعارها ذي الدوائر الأربع الذي صار رمزاً لا يضاهى للفخامة والتميز.. إنها شركة أودي التي نتعرف على قصة نشأتها ونجاحها على يد أوجست هورش في هذا الفيديو.

أوجست هورش يؤسس شركته الأولى لتصنيع السيارات

تعود البداية إلى مدينة كولن بألمانيا، حين أسس أوجست هورش شركة لتصنيع السيارات مع مجموعة من الشركاء.. لم تستمر الشراكة طويلاً بسبب خلاف هورش مع الشركاء الآخرين، وقرر أن ينفصل عنهم، ليقوم بعدها بإنشاء شركة جديدة في مدينة تسفيكاو، وواصل استخدام العلامة التجارية هورش.

فوجيء أوجست هورش بقيام شركائه بمقاضاته لاستخدام العلامة التجارية هورش رغم أنه اسم عائلته، وقضت المحكمة بمنعه من استخدام الاسم.

ظهور اسم أودي

شعر هورش بالغضب، وذهب إلى صديقه فرانز، واجتمعا سوياً في محاولة للبحث عن اسم جديد دون التخلي عن لقب العائلة.

في هذا الوقت كان ابن فرانز يذاكر دروس اللاتينية حينما لمعت في رأسه فكرة فقال: "ما رأيكما في اسم أودي؟"، حيث يعني لفظ أودي باللاتينية استمع أو اصغ، وهو ما يعنيه لفظ هورش بالألمانية.

تدشين شركة أودي وانطلاقها في السوق

نال الاسم الجديد استحسان أوجست هورش، ليتم تدشين الشركة في إبريل من عام 1910، وأطلقت الشركة أول سياراتها في نفس العام، وتوالى إنتاج السيارات الناجحة.

وفي عام 1921، كانت أودي أول شركة ألمانية تقدم سيارة ذات تصميم قيادة إلى اليسار

اندماج أودي مع شركات أخرى

وﻷن عدو الأمس صديق اليوم، فقد عاد أوجست للتعاون مع أعدائه القدامى من شركة هورش، وذلك عندما قاد ألمانيا الحزب النازي في العام 1932، حيث اندمجت كل من أودي مع هورش و وانديرير و DKW  لتشكيل اتحاد صناعة السيارات، فظهرت علامة الدوائر الأربعة التي ما زالت أودي تستعملها حتى الآن.

ويلات الحرب العالمية الثانية على أودي

جاءت الحرب العالمية الثانية بويلاتها، ومثل أغلب المصانع الألمانية، تم تسخير مصانع اتحاد السيارات للإنتاج الحربي، وتعرضت مباشرة للقصف الكثيف طوال فترة الحرب، مما أدى إلى تدميرها جميعاً.

وبعد اجتياح القوات السوفيتية عام 1945 تم تفكيك اتحاد السيارات ومصادرة أصول الشركة بأكملها من دون تعويض.

عودة الحياة إلى أودي

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، استأنف مصنع أودي تسفيكاو سابقاً تجميع موديلات ما قبل الحرب في عام 1949.

وفي العام 1965 سمح ازدهار ألمانيا الغربية بإعادة انطلاقة أودي مع محرك من أربع أسطوانات ودفع أمامي مطور من قبل DKW، وقد امتلكتها مرسيدس في بادئ الأمر ولمدة 16 سنة، ثم انضمت في عام 1965 تحت لواء فولكسفاغن.

كانت الشركة الجديدة المدمجة تعرف باسم اتحاد سيارات أودي إن سي يو، كما شهدت ظهور مجموعة أودي كعلامة تجارية منفصلة للمرة الأولى منذ فترة ما قبل الحرب.

قدمت شركة فولكسفاغن ماركة أودي في الولايات المتحدة وذلك من خلال طراز عام 1970.

في عام 1985، انتهى عصر اتحاد السيارات والـ NSU، حيث استخدمت الشركة اسم أودي ايه جي.

أسطورة أودي

تنتج أودي الآن عدداً كبيراً من الطرز تصل بمجموعها إلى 58 طرازاً، كما تتيح أودي أيضاً الحصول على أي من طرزها تقريباً بالصيغة الرياضية التي تحمل الرمز S أو RS والتي تعتمد الدفع الرباعي الخاص بأودي.

ويبدو أن للشركة نصيباً كبيراً من اسمها، فعندما تتكلم أودي يستمع الجميع.