محمد بن سلمان: القيمة المضافة قرار مؤقت ولا ضريبة على الدخل في المملكة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أبريل 2021
محمد بن سلمان: القيمة المضافة قرار مؤقت ولا ضريبة على الدخل في المملكة
مقالات ذات صلة
العاهل السعودي وولي العهد يسجلان في برنامج التبرع بالأعضاء في المملكة
محمد بن سلمان: كسرنا عدة أرقام من الرؤية في 5 سنوات فقط
محمد بن سلمان يوضح الأسباب الرئيسية لإطلاق رؤية المملكة 2030

برز اسم الأمير محمد بن سلمان ضمن الأكثر بحثاً على محرك غوغل في المملكة العربية السعودية، بعد اللقاء الذي أجراه، أمس الثلاثاء، وتحدث فيه عن موضوعات عدة تهم المواطن السعودي، ومن ضمنها ضريبة القيمة المضافة.

محمد بن سلمان يوضح سبب فرض ضريبة القيمة المضافة

وقال ولي العهد السعودي في حواره مع الإعلامي عبدالله المديفر، أن نسبة الـ 15% الخاصة بضريبة القيمة المضافة جاءت في ظل جائحة كورونا، والظروف الاقتصادية التي واجهها العالم أجمع في عام 2020.

وأوضح أن النفط لا يزال يشكل جزءاً رئيسياً من دخل المملكة، وقد وصلت أسعار النفط في 2020 إلى أقل من الصفر، مما شكل تحدياً كبيراً للدولة، فإما أن تقوم بتغيير كل شيء، وتغير كل مستهدفاتها، وتتراجع في كل أحلامها للمستقبل، أو تقوم باتخاذ إجراءات قد تكون قاسية في فترة قصيرة من الزمن، ومن ثم تعود الأمور إلى نصابها الطبيعي.

وتابع الأمير محمد بن سلمان قائلاً أن أحد هذه الإجراءات التي تم اتخاذها لتفادي أمور مثل إلغاء جزء كبير من البدلات أو تخفيض الرواتب، هي رفع ضريبة القيمة المضافة إلى 15%، واصفاً هذا الإجراء بأنه مؤلم للغاية، مؤكداً في الوقت نفسه أن آخر شيء يرغب في فعله هو أن يؤلم أي مواطن سعودي، حيث أن مصلحته هي أن يكون الوطن عزيزاً وينمو، وأن يكون المواطن السعودي راضياً كل يوم أكثر عن اليوم الذي سبقه.

واستطرد قائلاً أنه في الوقت نفسه، فإن دوره وواجبه أن يبني للمواطن السعودي مستقبلاً طويل الأمد، مستمراً في النمو، وألا يقوم بإرضائه لمدة 3 أو 4 سنوات فقط، يستنزف خلالها مدخرات الدولة، وكل فرصها لتحقيق مستقبل أفضل، لذا، فكان حتمياً اتخاذ مجموعة من الإجراءات العاجلة، ومن ضمنها الـ 15% ضريبة القيمة المضافة.

محمد بن سلمان يحدد أولويات المملكة في الوقت الحالي

وأكد ولي العهد السعودي أن ضريبة القيمة المضافة هي قرار مؤقت، قد يستمر من سنة إلى 5 سنوات كحد أقصى، ثم ستعود بعدها الأمور إلى طبيعتها القديمة، لافتاً إلى أنه خلال هذه الفترة، ستكون المملكة قد استعادت توازنها بعد الجائحة، لتعود بعدها إلى الرقم الطبيعي، حسب المعطيات الاقتصادية، وحسب الظروف، مشدداً في الوقت نفسه على أنه لن تكون هناك ضريبة على الدخل في المملكة.

وفيما يتعلق بنهج وسياسة الدولة في زيادة دخل المواطن السعودي، قال الأمير محمد بن سلمان أن هذا أمر لا شك فيه، ولكن هناك أولويات قبل تحقيق هذا، موضحاً أن أولى هذه الأولويات هي أن تكون للدولة مالية قوية ومستقرة، تستطيع أن تستمر، ولا تستنزف ومن ثم تدخل خانة صعبة لا تستطيع فيها أن توفر نمواً في المستقبل.

وأردف أن الدولة تستطيع أن تنفق إنفاقاً عالياً للغاية، وتقوم باستنزاف مدخرات صندوق الاستثمارات العامة ومدخرات البنك المركزي وخفض معدل البطالة في يوم واحد إلى 3%، ولكن لن يكون هذا الأمر مستداماً إذا حدث، لأنه بعد 5 سنوات، ستظهر هناك مشاكل أكبر تواجه المواطن السعودي، وتقوم باستنزاف ماليته، كما أنه لن تكون له وقتها قدرات أو فرصة للنهوض.

وأكد الأمير محمد بن سلمان أن أهم شيء هو المحافظة على مالية متينة مستمرة قوية مستدامة، وتؤدي إلى الغرض المطلوب إلى الأبد، ويلي ذلك أن تحافظ الدولة على الاقتصاد، وأن يستطيع أن ينمو وأن ينهض بأدوات بعيدة عن الحكومة.

ماذا قال محمد بن سلمان عن ارتفاع أسعار الطاقة في المملكة؟

وعن ارتفاع أسعار الطاقة، وخاصة البنزين، في المملكة، رغم أن السعودية تعد دولة غنية، قال ولي العهد السعودي أن الدولة النفطية ليست هي الدولة النفطية، فهناك دول نفطية ليست غنية.

وأوضح قائلاً أن الدولة الغنية تقدر بمقدراتها وبمداخيلها الاقتصادية مع تعداد سكانها، لافتاً إلى أن المملكة كانت دولة غنية جداً عندما كان عدد سكانها 6- 7 ملايين نسمة، وكان لديها 10 ملايين برميل من النفط، أما الآن، فهناك نحو 20 مليون نسمة، مع استمرار نمو السكان بشكل كبير.

وتابع الأمير محمد بن سلمان قائلاً أنه إذا لم تقم الدولة بتوزيع أدواتها، وتحافظ على مدخراتها، وتوجهها إلى الطريق الصحيح، فستتحول يوماً بعد يوم إلى دولة أفقر.

وشدد على أن المملكة تسعى إلى الحفاظ على هذه المدخرات وتوجهها بالشكل الصحيح، حتى تتجاوز هذه العقبة بعد سنوات قليلة للغاية، حتى تصل إلى نمو وازدهار مستمر مستدام.