وفاة الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي

  • تاريخ النشر: الأحد، 14 فبراير 2021 آخر تحديث: الإثنين، 15 فبراير 2021
وفاة الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
مقالات ذات صلة
جمال يعقوب: كرة القدم الكويتية تودع نجمها السابق
بريطانيا تودع الأمير فيليب بـ 41 طلقة وباقات الزهور
رحيل أسطورة ريال مدريد أنتونيو كالبي

تُوفيّ الشاعر والكاتب الفلسطيني، مريد البرغوثي، اليوم الأحد، خلال تواجده بالعاصمة الأردنية، عمان، عن عمر يُناهز 77 عاماً.

وفاة مريد البرغوثي

واكتفى نجله الشاعر تميم، بالتدوين على حسابه بموقع فيسبوك، باسم والده "تميم البرغوثي"، كإعلان بالوفاة بخلاف تغيير صورته الشخصية والغلاف على المنصة الاجتماعية ذاتها إلى اللون الأسود كإعلان حداد.

من هو مريد البرغوثي؟

مريد البرغوثي هو زوج الكاتبة المصرية الراحلة رضوى عاشور، ولد عام 1944 في قرية دير غسانة قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية بفلسطين؛ حيث أنهى تعليمه حتى المرحلة الثانوية ليُسافر إلى مصر عام 1963 ويلتحق بكلية الأداب قسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة؛ حيث تخرج منها عام 1967.

وتعرف مريد البرغوثي على رضوى عاشور وتزوجها قبل أن يُمنع من دخول مصر لمدة 17 عاماً؛ لاعتراضه على زيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات للكنيست الإسرائيلي.

وقد شتت هذا المنع، الذي استمر 17 عاماً، شمل الأسرة الصغيرة في البلاد، وبينما كان الصغير تميم يخطو خطواته الأولى، كان كل منهما في مكان، ورغم الشتات والبعد، ظلت المحبة صامدة، يتقابلان وكأنهما يختطفان اللحظات من عمر الزمن.

أبرز أعمال مريد البرغوثي

ويمتلك مريد البرغوثي 12 ديواناً شعرياً وكتابين نثريان وهما:"رأيت رام الله"، و"ولدت هناك، ولدت هنا"، فكان أول دواوينه يحمل اسم "الطوفان وإعادة التكوين" وصدر عام 1972، بينما كان آخرها يحمل "استيقظ كي ترى الحلم" وصدر عام 2018، فيما حصل على جائزة فلسطين في الشعر العام 2000.

وزير الثقافة الفلسطيني ينعي وفاة مريد البرغوثي

ومن جانبه، نعى وزير الثقافة الفلسطيني، عاطف أبو سيف، وفاة مريد البرغوثي، بالإشارة إلى أن الثقافة الفلسطينية والعربية خسرت علمًا من أعلامها بوفاته، قائلاً:"مريد علمًا من أعلامها ورمزًا من رموز الإبداع والكفاح الثقافي الوطني الفلسطيني، رحل في أوج عطائه وإبداعه سيظل منارة فكرية وثقافية تهتدي بأبداعها الأجيال".

وكذلك أوردت وزارة الثقافة الفلسطينية، نعياً لوفاة الكاتب والشاعر مريد البروغوثي، جاء:"من المبدعين الذين كرسوا كتاباتهم وإبداعاتهم دفاعاً عن القضية الفلسطينية وعن حكاية ونضال شعبنا، ستُخلد أفعاله الشعرية والنثرية حكاية الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني والفكر الإنساني".