12 سيارة شرطة تفرق حفل زفاف عربي في باريس.. فما القصة؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت، 19 سبتمبر 2020
12 سيارة شرطة تفرق حفل زفاف عربي  في باريس.. فما القصة؟
مقالات ذات صلة
السعودية تُعلن شروط استقبال المعتمرين من خارج المملكة
العاهل الأردني والملكة رانيا يطمئنان على مصابين أردنيين بفرنسا (فيديو)
الأمير محمد بن سلمان يدعو "الحالمين" للانضمام للسعودية

حررت الشرطة الفرنسية في العاصمة باريس محضرًا بـ 87 مخالفة مالية بقيمة 8 آلاف يورو ضد حفل زفاف عروسين جزائريين تم في الثاني عشر من سبتمبر الجاري.

وحسبما أوردت تقارير صحفية فرنسية، ففرقت 12 سيارة من قبل قوات الشرطة في بلادها، الضيوف، كما ألغت حفل الزفاف، نتيجة لتعطيله حركة المرور في ولاية شيل بضواحي باريس؛ حيث قررت الشرطة سحب 54 نقطة من رخصة قيادة السائقين في سيارات الموكب.

ماذا حدث في حفل الزفاف؟

حررت الشرطة المخالفات بمساعدة كاميرات المراقبة، وهي أول مرة تحرر المدينة مخالفًا، طبقًا لقرارها الصادر في 2017، لتلغي مراسم الزفاف لتسببها في وقف الحركة المرورية.

وانطلق موكب الزفاف في جولة، صدحت فيها أبواق السيارات وارتفعت أصوات الموسيقى، ثم أخرج الركاب رؤوسهم من نافذة السيارات، فوصفت ـ تقارير صحفية فرنسية ـ الموكب بأن السيارات كانت تجري وكأنها في سبق لرعاة البقر، وأبلغ عمدة الولاية العروسين بإلغاء الزفاف.

ماذا قالت العروس؟

وقالت العروس في تصريح أوردته عنها صحيفة كابيتال الفرنسية: "الشرطة تجاهلت طلبنا بالتراجع عن قرارها، لأننا نحمل الجنسية الجزائرية"، لكن عمدة الولاية نفى ذلك، وقال: "هناك قواعد وقوانين لابد من احترامها قبل الاحتفال بالزفاف، ولا يمكن أن نسمح بهذا الخرق".

وقالت صحيفة لو باريزيان، في عنوانها عن الواقعة: "موكب زفاف يتحول إلى مسابقة لرعاة البقر"، مشيرة إلى أن الحفل جرى إلغاؤه بعد سلسلة طويلة من المخالفات المرورية.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية، أنه كان على العروسين أن يعرفا أن زفافهما من الممكن إلغاؤه في أي وقت، من خلال وثيقة يوقعان عليها يتعهدان فيها بحسن السير والسلوك والالتزام المروري وقت الزفاف.

موكب زواج في فرنسا مكون من 100 فرداً

واستغرق الموكب نحو ساعة، وجرى إلغاؤه من الشرطة، بعد عدة شكاوى من سكان بانزعاجهم من الموكب، للدرجة أن المحقق بنفسه سمع الضوضاء؛ حيث بلغ عدد ضيوف الزفاف 100 فردًا؛ حيث طالبت الشرطة من جميع الضيوف ترك الشارع والتفرق.

وقال عمدة شيل: "أحيى الشرطة على احترافهم"، لكن العروس قالت: "أفضل يوم بحياتي تحول لأسوأ يوم، خططت له منذ عام، لقد فقدت عمتي وعيها ودخلت المستشفى".