7 طرق لإدارة وتحفيز القوى العاملة عن بعد بشكل فعال

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
7 طرق لإدارة وتحفيز القوى العاملة عن بعد بشكل فعال
مقالات ذات صلة
عند ارتداء الكمامة: 5 نصائح تتعلق بلغة الجسد تحتاجها في العمل
كتابة السيرة الذاتية: 6 أخطاء شائعة تضيع عليك فرص التوظيف
5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل

عام 2020 هو عام العمل عن بُعد، حيث تحولت القوى العاملة إلى حقيقة جديدة اليوم ألا وهي تحول المكتب التقليدي إلى افتراضي. نتيجة لما أحدثته جائحة الفيروس التاجي "كوفيد-19" من ثورة في مكان العمل البعيد وأدى ذلك إلى تحول إلزامي إلى العمل من المنزل. 

هذا بدوره جعل العديد من الشركات سواء الصغيرة أو الكبيرة على التكيف مع العمل عن بُعد، خلال الأزمة الصحية العالمية وأضفتها إلى سياساتها أيضاً.

ووضع هذا التبديل الإلزامي إلى العمل عن بُعد تحدياً لكل من الموظفين والشركات، حيث استثمرت العديد من الشركات والمؤسسات في التكنولوجيا؛ لبناء سير عمل رقمي سلس بين الموظفين والمدراء؛ نظراً لما شعر به العديد من الموظفين بالانفصال عن زملائهم في العمل، لذا فيما يلي 7 طرق لإدارة القوى العاملة عن بُعد وتحفيزها بفعالية، نقلاً عن موقع إتش آر إمبر.

العمل عن بعد

1. التواصل وتسجيل الوصول:

التواصل المنتظم هو مفتاح الإدارة الناجحة للقوى العاملة عن بُعد. يتيح الاتصال الجيد توفير جميع المعلومات حول المشاريع والمهام والإجراءات لأعضاء الفريق. يعد الاتصال أمراً بالغ الأهمية الآن أكثر من أي وقت مضى، وبدون توفير المعلومات الصحيحة، يمكن أن يغرق العمال. 

لذا عقد اجتماعات افتراضية من وقت لآخر أمر بالغ الأهمية؛ لتلقي التحديثات والتأكد من أن الأمور تسير على المسار الصحيح. علاوة على ذلك، فإن إجراء عمليات تسجيل وصول منتظمة وتسهيل الاتصال سيبقي القوى العاملة لديك متصلة وواضحة بشأن ما يحدث. أيضاً، حدد بعض الوقت المنتظم مع الموظفين لإجراء مناقشات عابرة لا علاقة لها بالعمل. هذا يعني أنك تهتم بموظفيك من خلال الاهتمام بأنشطتهم اليومية عن طريق تسجيل الوصول.

2. تشجيع أنشطة بناء الفريق:

أنشئ منصة لموظفيك لمشاركة التحديثات الشخصية والمهنية أيضاً. عيّن المهام التعاونية أسبوعياً أو كل أسبوعين وشجع أعضاء الفريق على العمل معاً والبقاء على اتصال. علاوة على ذلك، لتعزيز حالتهم المزاجية، يمكنك إنشاء أنشطة جماعية افتراضية مثل الألعاب متعددة اللاعبين عبر الإنترنت، وقاموس الصور، والاختبارات الافتراضية، وما إلى ذلك. هذا سيمكنك من بناء مجتمع عبر الإنترنت للموظفين لتسهيل المحادثات المهنية والشخصية للحفاظ على تفاعل الجميع. كما سيمكن هذا الموظفين من الشعور بالانتماء ويحفزهم على أن يكونوا أكثر إنتاجية.

3. تعزيز الصحة والسلامة الجسدية:

مع الوضع الوبائي الحالي، أصبح الحفاظ على صحة جيدة أمراً بالغ الأهمية. إن البقاء في المنزل لفترات طويلة سيؤثر بشدة على صحة القوى العاملة العقلية والبدنية. لذلك، كشركة، يمكنك تشجيع موظفيك على تخصيص وقت للاهتمام بلياقتهم البدنية والعقلية. إن مشاركة أهداف اللياقة البدنية والترويج للتأمل أو أفكار اليوجا أو أي شيء آخر لإلهامهم سيقطع شوطاً طويلاً في ضمان رعاية موظفيك لأنفسهم.

العمل عن بعد
4. التعرف على جهود الموظف:

العمل من المنزل يجعل الموظفين يشعرون بالعزلة وأقل تواصلاً. لذلك، فإن الاعتراف بجهودهم وإنجازاتهم يمكن أن يعزز الثقة. هذا هو جوهر النجاح الشامل للمنظمة، فعندما تشكر موظفيك على عملهم الرائع في الوقت المحدد، فإنهم يشعرون بالبهجة لمساهماتهم. إنه يغذي حماسهم للقيام بعمل أفضل وكسب التقدير من مديريهم وأقرانهم. إنهم يشعرون بالإنجاز الذي يجعلهم يشعرون بالارتباط ويحفزهم على بذل قصارى جهدهم، يجب عليك أيضاً تقديم الثناء والتقدير لموظفيك وأعضاء فريقك كلما لزم الأمر، يعتمد العديد من الموظفين على الثناء والتقدير للحفاظ على ثقتهم.

5. دعم استراحات العمل:

التحديق في شاشة الكمبيوتر طوال اليوم كل يوم يمكن أن يؤدي إلى الصداع والتعب ومشاكل أخرى يمكن أن تعرقل مزاجك وصحتك بشكل خطير. بصفتك صاحب عمل، يجب أن تأخذ على عاتقك مسؤولية تشجيع القوى العاملة عن بُعد على أخذ فترات راحة منتظمة. يجب على الموظفين أيضاً أخذ استراحة الغداء بعيداً عن شاشاتهم. بهذه الطريقة، تقل احتمالية تعرضهم لأي أعراض مرتبطة بوقت الشاشة المستمر. سيساعد أخذ فترات راحة الموظفين على الحفاظ على لياقتهم وتركيزهم وإنتاجيتهم، هذا أيضاً يعزز روح العمل الصحية.

العمل عن بعد
6. تبني مرونة العمل وتحديد أهداف واضحة:

من خلال السماح بساعات عمل مرنة، يمكنك ضمان حصول الجميع على فرصة رعاية أسرهم، فبالتالي تحسين الإنتاجية الإجمالية. في الواقع، في دراسة أجرتها شركة FlexJobs، قالت إن 76٪ من العمال إنهم سيبقون مع شركة إذا عرضوا ساعات عمل مرنة.

7. تقديم ملاحظات مستمرة:

يحتاج الموظفون إلى ردود فعل مستمرة في الوقت الفعلي للنمو والتحسين. إن تعزيز ثقافة التعليقات المفتوحة والصادقة لموظفيك البعيدين سيحفزهم على أن يكونوا أكثر مشاركة وتقدمية في نهجهم. للحصول على نظام ملاحظات ناجح ومحفز، يمكن للمدراء تنظيم جلسة فردية مع فريقهم وتقديم رؤاهم حول أداء الموظف. قم بإجراء استبيانات دورية للتحقق مع الموظفين حول ما يفكر فيه الموظف ويشعر به ويفعله. سيعطيك فهم ما يمر به موظفوك وضوحاً حول كيفية التعامل مع أي موقف في العمل.