هذا سر أسعد دولة في العالم: ما علاقة السينابون؟

كيف تطلق غضبك دون إيذاء الآخرين في رمضان؟

8 طرق لتدريب عقلك على النجاح في الأوقات الصعبة

  • بواسطة: مي شاهين الأربعاء، 29 أبريل 2020 الأربعاء، 29 أبريل 2020
8 طرق لتدريب عقلك على النجاح في الأوقات الصعبة

إذا كان عقلك يعاني من الكثير من الأفكار التجارية المحتملة ولكنك لم تجد الشجاعة أبداً لتحويلها إلى حقيقة، أو إذا كنت بالفعل في منتصف المشروع وتجد أنك تشك في نفسك في كثير من الأحيان، فقد يكون الوقت قد حان للعمل على نهج لكيفية القيام بأعمالك خلال هذه الأوقات غير المؤكدة.

كونك رجل أعمال لا يقتصر فقط على الإبداع والطموح، بل يمتلك أيضاً عقلية مناسبة لتحقيق الأشياء. لحسن الحظ، هناك طرق يمكنك من خلالها تدريب عقلك على أن تكون أكثر نجاحاً في جميع الأمور التجارية.

1. بدل الخوف بالفضول:

إذا كان هناك وصف وظيفي لرجل أعمال، فإن المغامرة في المجهول ستكون بالتأكيد جزءً منه. بالنسبة للكثيرين، هذا احتمال مخيف - فأنت تستكشف مجالات العمل التي ليس لديك فيها خبرة قوية. إذا كنت محظوظاً وجيداً حقاً في ما تفعله، فقد تكون أول شخص يفكر في فعل الأشياء بهذه الطريقة.

إذا كان الخوف من المخاطرة كبيرة للغاية أو اتخاذ قرارات غير شعبية يعيق الطريق، فكر في الأمر على أنه فضول واستكشاف بدلاً من ذلك. عندما تشعر بالقلق، اخبر نفسك أنك فضولي فقط بشأن النتيجة النهائية. سيجعلك هذا أكثر انفتاحاً على التجريب ويمنحك المزيد من الشجاعة لتجربة أشياء جديدة.

2. افعل الأشياء التي تخيفك:

مرة واحدة في اليوم، إذا كنت تستطيع إدارة مخاوفك. خاطر بقدر ما تستطيع، هذا سوف يدرب عقلك ليكون أكثر مقاومة للضغوط التي عادة ما تأتي مع خطر، كما يكون بمثابة تذكير أنه في معظم الوقت، لن يحدث أي شيء رهيب إذا فشلت، ليست هناك حاجة إلى أن تكون متهوراً- لكن هناك كل سبب يجعلك حاسماً وواثقاً في قراراتك.

3. تعلم الثقة في غرائزك:

القدرة على التفكير السريع والحسم في اللحظات المناسبة يمكن أن تجعل أو تكسر مهنتك التجارية. الخبر السار هو أن غريزتك الأولى ستكون في الغالب أفضل دليل لاتخاذ قرار سريع. التحدي الوحيد هو تعلم الثقة بهذه الغريزة.

أفضل طريقة للقيام بذلك هي الممارسة، في كل من القرارات الكبيرة والصغيرة. كلما واجهت خياراً، انتبه لما تخبرك به غريزتك وتصرف بناءً عليه. قريباً، سترى أنها لن تقودك إلى الضلال وتتعلم الثقة بها.

4. قدر نفسك:

التخطيط المسبق وتحديد الأهداف بحزم أمر مهم للغاية، لكن أيضاً إدراك مدى تقدمك بالفعل لابد من احتسابه. خذ لحظة كل يوم لتقييم التقدم الذي حققته وقدر نفسك لمتابعة أهدافك وأفكارك التجارية. حتى إذا لم تسر الأمور على ما يرام في التخطيط، فإن كل إخفاق محسوس هو تجربة تعليمية؛ لذا في نهاية كل يوم، سيكون هناك دائماً شيء تشعر من خلاله بالامتنان والنجاح.

5. الاعتراف بنجاحك في الوقت الحاضر:

إنها فكرة جيدة أن تستمر في التركيز على هدفك النهائي. ومع ذلك، إذا كنت تفكر دائماً في نجاحك كشيء بعيد المنال، فستشعر دائماً أنك لا تفعل ما يكفي للوصول إليه. بدلاً من التفكير في نجاحك في زمن المستقبل، حاول أن تفكر في الحاضر في ذهنك. بدلاً من التفكير، "يوماً ما، سأحقق ذلك"، فكر: "أنا أصنع ذلك بالفعل". وهذا صحيح تماماً، كل يوم تقضيه في العمل على هدفك هو جزء من النجاح الذي تسعى إليه.

6. تعلم أن تسأل عما تريد:

السؤال عما تريده أو تحتاج إليه- خاصة إذا كنت لا تعتقد أنك ستحصل عليه- يمكن أن يكون صعباً في البداية. من المهم التغلب على هذه العقبة بالتحديد والبدء في أن تكون مباشراً بشأن توقعاتك.

7. ممارسة الرياضة والبقاء في صحة جيدة:

إنها أكثر من كليشيهات مساعدة ذاتية: الجسم السليم والمغذى جيداً يعزز التفكير الصحي. حاول ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لن يساعدك ذلك على التحكم في مستويات التوتر لديك فحسب، بل يمنحك أيضاً وقتاً منتجاً بعيداً عن العمل.

سيؤدي تحسين حالتك البدنية إلى تحسين ثقتك بنفسك، هو أمر مهم أيضاً لتحقيق عقلية تجارية ناجحة. إن اتباع نظام غذائي صحي يتماشى مع خطة التمرين سيجعلك أقل تعباً وجاهزاً لمواجهة التحديات العقلية والبدنية لإدارة عمل ناجح.

8. ابحث عن التعزيز الإيجابي:

جميع البشر متأثرون إلى حد ما. وبغض النظر عن مشروعك أو منصبك، سيكون هناك دائماً شخص يحاول ضربه. بالطبع، يمكن أن يكون النقد بناءً لكنه قد يكون أيضاً مدمراً للغاية ويجعلك تشك في نفسك. إن إحاطة نفسك بأفراد داعمين- سواء كانوا أصدقاء أو أسرة أو مستشارين محترفين- سيساعدك على الشعور بمزيد من الثقة والقيادة.
 


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول