ابن الشاطر: رائد نظرية النظام الشمسي.. فمن هو؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 29 نوفمبر 2020
ابن الشاطر: رائد نظرية النظام الشمسي.. فمن هو؟
مقالات ذات صلة
أبوبكر الرازي: أول من جرب الأدوية على الحيوانات قبل استخدامها مع البشر
إسحاق بن عمران: وصف أعراض الاكتئاب وكانت نهايته مأساوية
علي بن رضوان المصري: قصته من التنجيم إلى عمادة أطباء القاهرة

صنف واحداً من أفضل مائة عالم أسهموا في تغيير تاريخ البشرية، أثبت خطأ نظرية بطليموس. ورث شغفه بالفلك من جده، واكتسب شغفه بالرياضيات من عمله في تطعيم العاج إنه ابن الشاطر، رائد نظرية النظام الشمسي الذي نتعرف عليه اليوم في السطور.

ابن الشاطر: رائد نظرية النظام الشمسي.. فمن هو؟
ابن الشاطر:

ؤُلد أبو الحسن علاء الدين بن علي بن إبراهيم بن محمد بن المطعم الأنصاري" المعروف باسم "ابن الشاطر"، في دمشق.

توفي والده وهو في عمر السادسة، فكفله جده، وكان جده كبيراً للمؤقِّتين لمواقيت الصلاة بالمسجد الأموي، على قدر من المعرفة بالفلك، حيث كان عمله يتطلب الاهتداء بحركات الشمس والنجوم وذلك لمعرفة مواقيت الصلاة، وهو ما أورثه شغفه بالفلك.

بعد وفاة الجد كفله ابن عم أبيه، وزوج خالته، وهو من علمه تطعيم العاج، ومنه اكتسب كنيته "المطعم". وخلال عمله هذا تعلم الكثير حول الرياضيات والتصميمات الهندسية، حيث كان عمله وثيق الصلة بالأشكال الهندسية وحساباتها الدقيقة في التصميم والتنفيذ؛ لوضع التصميمات الخاصة بتطعيم أخشاب الأبواب والنوافذ والجدران والأثاث وألعاب الأطفال الخشبية المطعمة بالعاج الملون.

شغفه بالفلك والرياضيات:

وهكذا ساهمت نشأته في خلق شغفه بكل من الفلك والرياضيات، لقد برع ابن الشاطر في مهنته وذاعت شهرته. واستطاع أن يجمع ثروة كبيرة، قد استغل هذا المال في التنقل بين الأمصار والبلاد المختلفة لتعلم الرياضيات والفلك، كما جاب بلاد فارس والعراق ومصر في رحلة علمية استغرقت ثلاث سنوات.

وكان القرن الثامن الهجري - الرابع عشر الميلادي، الذي عاش فيه ابن الشاطر أشهر قرون الحضارة الإسلامية في مجالي الرياضيات وعلم الفلك.

وأضاف ابن الشاطر إلى علم الفلك الكثير بفضل جداوله الفلكية الكبيرة والصغيرة، ورسائله القصيرة عن الآلات الفلكية وعملها ووظائفها، وعن تطويره لبعضها، واختراعه لبعضها الآخر.

مؤلفات ابن الشاطر:

ومن أشهر مؤلفات ابن الشاطر:

  • أرجوزة في الكواكب.
  • لفظ الجواهر في معرفة الخطوط والدوائر.
  • الزيج الجديد.
  • لُمعة ابن الشاطرِ: وهو الكتابُ الذي شرحه ولخصه  من بعده  كثيرون من العلماء في أنحاء العالم الإسلامي، طوال قرون تالية، في الشام والقاهرة.
  • زيْج ابن الشاطر: وكان درة مؤلفاته كتاب (زيْج ابن الشاطر) ومن خلاله تتضح معالم مدرسته الفلكية ومنهجه الذي يعادل في تميزه مدرسة ابن يونس الفلكية مصر، حقق فيه أماكن الكواكب، وبيّن سائر حركاتها، يأتي هذا الزيج أو الجداول الفلكية من حيث ترتيبه التاريخي، بعد زيج البتّاني، وزيج الطّوسى، وزيج ابن يونس الحاكمي.

تظهر أهم إسهامات ابن الشاطر في ابتكار الكثير، من الآلات مثل الأسطرلاب .وتصحيح المزاول الشمسية، كما ظلت كتبه في الأسطرلاب والمزاول الشمسية متداولة لعدة قرون.

خطأ نظرية بطليموس:

ونجح ابن الشاطر في قياس زاوية انحراف دائرة البروج بدقة كبيرة، وسبق في ذلك علماء القرن العشرين حيث قدَّرها بـ 23 درجة و31 دقيقة. كان ذلك في حوالي سنة 1365 علماً بأن القيمة المضبوطة التي توصل إليها علماء القرن العشرين بواسطة الآلات الحاسبة هي 23 درجة و31 دقيقة و19,8 ثانية".

ربما يكون هذا هو الإنجاز الأهم والأشهر  حيث استطاع ابن الشاطر أن يبرهن على خطأ نظرية بطليموس.

وقال بأن الأرض تدور حول الشمس، والقمر يدور حول الأرض؛ لذلك صنف "ابن الشاطر" ضمن أفضل مائة عالم غيروا من وجه البشرية وأثروا فيه. وقد برهن ابن الشاطر رياضياً وفلكياً على أن الأرض تدور حول نفسها، على محورها مرة كل يوم، فيتكون الليل والنهار، وحول الشمس مرة كل سنة شمسية فتتكون الفصول الأربعة.

لم يكن ابن الشاطر أول من قال بهذا الرأي فقد وضع البيروني من قبله نظرية مقاربة لكنه لم يستطع أن يبرهن عليها فلكياً أو رياضياً.

لم تتوقف جهود ابن الشاطر الفلكية عند حدود مؤلفاته، فقد ابتكر ساعة أسماها (البسيط) عُلقت على إحدى مآذن الجامع الأموي، كي يعرف منها الوقت ليلاً ونهاراً بالساعة والدقيقة.

أول ساعة حائط معدنية ميكانيكية عرفها العالم:

روى المؤرخ خليل الصفدي أنه رأى في قصر ابن الشاطر بدمشق آلة من النحاس معلقة على جدار، لا يزيد قطرها عن (ثلاثين سنتيمتراً)، وبها عقرب يدور حول مركز الدائرة بانتظام عجيب. وقد ظن أنها اسطرلاباً فأخبره ابن الشاطر أنها ساعة ابتكرها وصنعها ليعرف بها الزمن في النهار والليل، دون رمل ولا ماء ولا ظل متحرك للشمس.

وهي بذلك تعد أول ساعة حائط معدنية ميكانيكية عرفها العالم، وهكذا استطاع ابن الشاطر مثل كثير من العلماء العرب أن يسبق الغرب ويخط اسمه بحروف من نور في تاريخ العلوم.