السوق المالية السعودية (تداول)

سوق تداول

  • الإثنين، 22 يونيو 2020 الإثنين، 22 يونيو 2020
السوق المالية السعودية (تداول)

يعرف السوق المالية السعودية (تداول) بأنه السوق الأشهر والأكبر في المملكة العربية السعودية، والذي يختص بتداول الأسهم، حيث يضم 199 شركة متداولة في مختلف المجالات، فيما مر منذ تأسيسه بعدد كبير من النجاحات وقليل من الصعوبات كما نوضح الآن، عبر الإشارة إلى تاريخ السوق المالية السعودية (تداول).

السوق المالية السعودية (تداول)

أسس السوق المالية السعودية بشكله الحالي في سنة 2007، وتحديدا في شهر مارس، حيث قرر مجلس الوزراء حينها تحويل تداول إلى شركة مساهمة سعودية، يملكها صندوق الاستثمارات العامة.

يدار السوق المالية السعودية (تداول) بواسطة مجلس إدارة، يتكون من 9 أعضاء، من بينهم ممثلين من وزارات الصناعة والتجارة والمالية، فيما يتم تعيينهم بمعرفة مجلس الوزراء السعودي، ولكن بعد ترشيح مقدم من قبل رئيس هيئة السوق السعودية، علما بأن العملة الخاصة بالسوق هي العملة الرسمية للملكة العربية السعودية، أي الريال السعودي.

شركات السوق المالية السعودية (تداول)

يبلغ عدد الشركات المتداولة في السوق المالي السعودي 199 شركة، من مجالات متعددة مثل الطاقة والمصارف والخدمات المالية والبتروكيماويات وكذلك قطاعات الزراعة والاتصالات والتطوير العقاري.

تطول قائمة الشركات الشهيرة المتداولة في السوق المالية السعودية (تداول)، حيث توجد شركة أرامكو من قطاع الطاقة والمرافق الخدمية، وشركة سابك من قطاع البتروكيماويات.

 أيضا تزين قائمة تداول نخبة من أشهر البنوك والمصارف المالية مثل البنوك السعودي البريطاني والبنك السعودي للاستثمار ومصرف الراجحي، علاوة على عدد من شركات التأمين والاستثمار الصناعي والإعلام والنشر.

شاهد أيضاً: صفقة أرامكو سابك

أهداف بورصة تداول

تتعدد الأهداف التي ترغب بورصة تداول السعودية في تحقيقها، حيث تعمل على توفير خدمات التداول بشكل مناسب يأتي بالمستثمرين من كل حدب وصوب، فيما تعمل على تقديم الدعم للشركات والأسهم السعودية، مع السعي إلى الوصول ببورصة تداول السعودية لتكون واحدة من أبرز البورصات في العالم بأسره.

تحمل هيئة سوق المال في السعودية عبء تنظيم وتسيير الأمور المختصة بسوق تداول، حيث حصلت على تفويض رسمي من قبل المسؤولين في المملكة، من أجل القيام بأدوار رقابية وإشرافية لضمان الالتزام بالمعايير العالمية في مختلف أشكال التعامل.

خسارة السوق السعودي

مرت السوق المالية السعودية (تداول) بمراحل مختلفة سواء من الصعود الملهم أو من الخسائر المربكة التي لم تطول وفقاً لخبراء المال.

في عام 2006 شهدت السوق المالية السعودية تحقيق أبرز مراحل صعودها، حيث اقتربت تداول من كسر حاجز الـ21 ألف نقطة آنذاك، إلا أن خسارة السوق السعودي تداول الأشهر، حدثت في سنة 2009، حينما هبط السوق لأقل مستوياته مسجلا ما يزيد بقليل عن 4000 نقطة، ما حدث أيضا من قبل في فبراير لعام 2006، والذي عرف حينها باسم فبراير الأسود.

فيروس كورونا وتداول

مع ظهور فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، تأثرت الأوضاع الاقتصادية في مختلف دول العالم بالسلب، ما أدى بدوره إلى الإضرار قليلا بمستويات التداول في السوق المالية السعودية.

يرى خبراء الاقتصاد أن التأثير الأكبر على السوق المالية السعودية يأتي عن طريق الضرر الملحوظ الذي وقع على الشركات والمؤسسات الكبرى في دولة الصين، والتي تعد بؤرة انتشار الوباء، وكذلك الدولة المعروفة بأنها المستورد الأكبر في العالم لخام النفط.

كذلك تأثرت تداول بالإجراءات الاحترازية التي طبقت على الطيران ووصول الطلبيات مع قلة الطلب على الخام، إلا أن التوقعات ترجح تعافي كامل للسوق العربية السعودية في الفترة المقبلة، وخاصة مع بدء السيطرة على أعداد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم.

في الختام، تعتبر السوق المالية السعودية (تداول) بمثابة وسيلة الاستثمار الأبرز بداخل المملكة العربية السعودية، والتي حققت الكثير من الإنجازات على الصعيد الاقتصادي منذ بدء نشاطها بشكله الحالي في سنة 2007، وحتى الآن.

في الختام، تعتبر السوق المالية السعودية (تداول) بمثابة وسيلة الاستثمار الأبرز بداخل المملكة العربية السعودية، والتي حققت الكثير من الإنجازات على الصعيد الاقتصادي منذ بدء نشاطها بشكله الحالي في سنة 2007، وحتى الآن.

المصادر: 

[1]. مقال: السوق السعودي تداول 2020. منشور على موقع fxpediaplus.

[2]. مقال: ما الفرق بين هيئة السوق المالية وشركة تداول. منشور على موقع cma.