الغذاء والتهاب المفاصل

  • موقع الطبيبواسطة: موقع الطبي تاريخ النشر: الأربعاء، 22 يوليو 2015
الغذاء والتهاب المفاصل
مقالات ذات صلة
الحديث الذاتي السلبي إليك تأثيره عليك وطرق إيقافه
كيف نقول كلمة شكراً باللغة الألمانية؟ إليك الصيغ المُختلفة
أسماء شركات: كيف تبتكر اسم تجاري جذاب لشركتك الناشئة؟

يمكن تعريف التهاب المفاصل ببساطه أن مفصلاً معيناً في الجسم يعاني من ألم، أو تورم، أو حرارة، وأحياناً احمرار مع تيبس. وهنالك العديد من الأخطاء والخرافات التي يشيع استخدامها بين الناس، ومن بعض الحقائق المهمه التي يجب على جميع المرضى المصابين بالتهاب المفاصل معرفتها:

1- بالرغم من أنه لا يوجد غذاء أو مجموعة غذائية تشفي تماماً من التهاب المفاصل، إلا أن بعض المصابين بالتهاب المفاصل وجدوا أن أعراضهم المرضية تتحسن بتغيير نظامهم الغذائي. ولهذا فإن تغيير غذاءك ليس بالضرورة أن يكون له تأثير كبير وفعال في علاج التهاب المفاصل مثل الأدوية الطبية، وعندها لا يجوز لك التوقف عن أخذ علاجك ما لم تناقش ذلك مع طبيبك المختص.

2- هناك العديد من الأنواع من التهابات المفاصل، ولأن النوع يختلف من شخص لآخر، فإن ما ينطبق على شخص معين ليس بالضروره أن ينطبق على شخص أخر. ومن أنواع التهابات المفاصل (التهاب المفاصل الرثوي، التهاب المفاصل بسبب داء النقرس، ...إلخ).

3- تخفيف الوزن من خلال تقليل كمية السكر، وتقليل كمية الدهون، وممارسة الرياضة بانتظام، كلها أمور مهمة جداً لأنها تقلل من الضغط على المفاصل.

4- إن نقصان بعض الفيتامينات والأملاح الأساسية للجسم لها علاقه بالتهاب المفاصل، لهذا فإن بعض الأغذيه الغنيه بالكالسيوم والفيتامينات مهمة لمرضى التهاب المفاصل. ولحماية الجسم من بعض الآثار الجانبية للأدوية التي تُستعمل لعلاج التهابات المفاصل (مثل هشاشة العظام)، يجب عدم الإكثار من هذه الفيتاميات والعناصر الغذائية إلا باستشارة طبيب مختص، تجنباً لزيادة مخزونها في بعض أعضاء الجسم. هذا مع ملاحظة أن الغذاء الصحي يساعد أحياناً في الحماية من أمراض القلب التي تحدث كمضاعفات من بعض أمراض التهابات المفاصل.


هل تغيير برنامجي الغذائي يساعدني على التخفيف من الالتهاب المفصلي؟

اكتشفت آخر الأبحاث ترابطاً وثيقاً بين التهاب المفاصل والغذاء، وأن الوزن الصحي يقلل الالتهابات خاصة في مرضى التهاب المفاصل الرثوي، حيث أن:

- الوزن الزائد يضع حملاً وعبئاً أكبر على المفاصل، خاصة المفاصل الحامله لوزن الجسم (مثل الظهر، والوركين، والركبتين، والقدمين، والكاحلين)، وبسبب الطريقة التي تعمل بها المفاصل، فإن الضغط على الركبتين في حالة المشي يكون 5-6 مرات وزن جسمك، لذلك فإن تخفيف الوزن ولو بكمية قليلة يساعد كثيراً على تخفيف آلام التهاب المفاصل.

- زيادة الشحوم والطبقات الشحمية تزيد الالتهاب في الجسم، وبالتالي تجعل المفاصل أكثر ألماً والتهابا.


كيف أستطيع أن أخفف من وزني وأتناول غذاءً صحياً؟

الطريقة الوحيدة لتخفيف الوزن والمحافظة عليه هو أن تعمل على تغيير الطريقة التي تأكل بها، وكمية الرياضة التي تمارسها (يعني موازنة ما تأكل مقابل ما تصرف من طاقة).

- يحتاج الجسم للغذاء كمصدر للطاقة والقوة للقيام بالمجهودات اليومية والبقاء بصحة جيدة.

- تُقاس الطاقة الموجودة بالغذاء بالسعرات الحرارية؛ يعني:

  -- إذا كان غذاؤك يحتوي على سعرات حرارية عالية أكثر مما تصرفها أثناء المجهودات اليومية، فإن الجسم يحول الزائد منها إلى شحوم ودهون.

  -- إذا كان غذاؤك يحتوي على سعرات حراريه قليلة أقل من الذي تصرفه، فإن الجسم سوف يحرق الدهون المخزونة، وبالتالي يقل الوزن.

وفي حال كنت تعاني من التهاب المفاصل (حتى التهاب مفصل واحد)، فسوف تجد من الصعوبة عمل التمارين الرياضية المناسبة كالسابق بسبب الألم، لذلك عليك تقليل السعرات الحرارية أثناء الالتهاب (يعني من المهم تناول النشويات بنسب معقولة (نوعيات الطحين الأسمر) مثل الخبز والبطاطا والأرز والمعكرونة، والأغذية التي تحتوي على ألياف، مثل الفواكه والخضار، ولذلك تعطي إحساساً بالشبع أكثر، وفيتامينات وعناصر غذائية بدون زيادة وزن).


هل يساعد تغيير البرنامج الغذائي على تخفيف الألم الناتج عن التهاب المفاصل؟

- إذا كان سبب الألم داء النقرس خاصة أو غيره من أسباب التهاب المفاصل، فمن الممكن اتباع برنامج غذائي يساعد في تخفيف الألم، مثل:

1- تخفيف وزنك إذا كان وزنك زائداً.

2- تناول غذاء متوازن ومتنوع لكفاية ما يحتاجه الجسم من الفيتامينات والعناصر ومضادات الأكسدة.

3- شرب الماء بكميات كافية وكثيرة، خاصة قبل الإفطار وقبل تناول الطعام بساعة أو ساعتين.

4- تناول الحليب ومشتقاته قليلة الدسم.

5- التقليل من اللحوم الحمراء، خاصة اللحوم الدهنية والدسمة، وليس الامتناع عنها تماماً، وينصح بأكل السمك والدواجن.

6- الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات.

7- تغيير نوع الدهون والزيوت من خلال:

  -- تجنب الدهون المشبعة والأطعمة المصنعة (مثل الكيك).

  -- إضافة الدهون غير المشبعة الأحادية (مثل زيت السمك، زيت الزيتون وزيت بذور اللفت) التي ليس لها تأثير سيء على التهابات المفاصل، وهي غنيه بالأوميغا 3.

  -- التقليل من الدهون غير المشبعة المتعددة (مثل زيت الذره وزيت عباد الشمس) لأنها غنيه بالأوميغا 6، وهذا العنصر يزيد من الالتهابات المفصلية، لذلك يجب التقليل منها.

8- ممارسة الرياضة بانتطام، مثل السباحة والمشي وركوب الدراجة الهوائية إذا أمكن.

9- الامتناع أو التقليل من شرب المسكرات وخاصة البيره.

نقلاً عن: الغذاء والتهاب المفاصل
طرق ذكية لتخفيف الوزن دون اتباع حمية غذائية
الألياف الغذائية والتوازن الغذائي أين يكمن سرهما؟