الملايين من مستخدمي واتسآب مُهددين بفقدان حساباتهم في هذا التاريخ

  • تاريخ النشر: الإثنين، 11 يناير 2021
الملايين من مستخدمي واتسآب مُهددين بفقدان حساباتهم في هذا التاريخ
مقالات ذات صلة
واتساب بلس: مميزاته وأنواعه
عطل فني يصيب «واتسآب» و«انستغرام» في العالم
ثغرة تقنية في واتسآب قد تجعلك تخسر حسابك لمدة 60 يوماً

يعتبر تطبيق واتسآب واحداً من أحد أكثر التطبيقات شعبية في العالم، حيث يستخدمه أكثر من ملياري مستخدم نشط، ولكن يبدو أن بعضهم قد يفقدون حساباتهم قريباً، في حال لم يوافقوا على شرط جديد وضعه التطبيق الشهير.

الملايين من مستخدمي واتسآب سيفقدون حساباتهم إلا إذا وافقوا على شرط معين

وبحسب ما ذكرته تقارير تقنية، فقد أعلنت شركة واتسآب في الفترة الماضية عن إجرائها تغييرات في سياسة الخصوصية الخاصة بها، وذلك اعتباراً من يوم 8 فبراير القادم، وهو ما يجعلها إلزامية لمستخدمي تطبيقها في جميع الدول خارج أوروبا والمملكة المتحدة لمشاركة بيانات محددة مع الشركة الأم فيسبوك.

وقالت التقارير أن هذا التغيير في سياسة الخصوصية سيؤثر على الطريقة التي يقوم بها واتسآب بمعالجة بيانات مستخدميه، لافتة إلى أنه سيتم تطبيقه سواء كان المستخدمين لديهم حسابات على موقع فيسبوك أم لا.

وقد استقبل بالفعل العديد من مستخدمي تطبيق واتسآب حول العالم إشعارات تشرح التغييرات المزمع إجراءها في سياسة الخصوصية الخاصة به.

وجاء في سياسة الخصوصية الجديدة ما يلي: "كجزء من شركات فيسبوك، يتلقى واتسآب معلومات من شركات فيسبوك الأخرى، ويشاركها معها. وقد نستخدم المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في تشغيل خدماتنا وعروضها وتوفيرها وتحسينها وفهمها وتخصيصها ودعمها وتسويقها، بما في ذلك منتجات شركة فيسبوك."

واتسآب يطلب من مستخدميه الموافقة على سياسة خصوصية جديدة لمواصلة استخدمه

وحثت الإشعارات المستخدمين على الموافقة على الشروط، حيث أوضحت أنه: "بالضغط على الموافقة، فإنك توافق على الشروط وسياسة الخصوصية الجديدة، التي ستدخل حيز التنفيذ في 8 فبراير 2021. وبعد هذا التاريخ، ستحتاج إلى قبول هذه التحديثات لمواصلة استخدام واتسآب."

وأشارت واتسآب إلى أن مستخدمي تطبيقها في أوروبا والمملكة المتحدة لن يشاركوا بياناتهم مع فيسبوك.

ونقلت وسائل إعلام إعلامية تصريحات لمتحدث باسم شركة واتسآب، قال فيها أنه لا توجد تغييرات على ممارسات مشاركة بيانات واتسآب في المنطقة الأوروبية، بما في ذلك المملكة المتحدة، ناشئة عن شروط الخدمة وسياسة الخصوصية المحدثة.

وأضاف أنه من أجل تجنب أي شك، فإن واتسآب لا يشارك بيانات المستخدم الخاصة بالمنطقة الأوروبية مع فيسبوك، بغرض استخدام الموقع الاجتماعي لهذه البيانات لتحسين منتجاته أو إعلاناته.

ولفتت التقارير إلى أنه بينما سيبدأ واتسآب في مشاركة بيانات مستخدميه مع فيسبوك، فمن المتوقع ألا يتمكن الأخير من رؤية محتوى رسائل المستخدمين، حيث أن تطبيق المراسلة الفورية مشفر افتراضياً.

ولكنها نوهت إلى أن فيسبوك سيكون قادراً على رؤية من يقوم مستخدم واتسآب بمراسلته، إضافة إلى عدد المرات التي قام فيها بذلك.

وعلى الجانب الآخر، فلم يكن غريباً أن يستقبل العديد من مستخدمي واتسآب هذه الأنباء بغضب شديد، حيث أعرب الكثيرون عن ضيقهم من هذا الأمر، وهددوا بالاستغناء عن تطبيق التراسل الفوري الشهير، والبدء في استخدام تطبيقات بديلة.

هذه الهواتف لن يعمل عليها واتسآب خلال عام 2021

وفي سياق متصل، فيبدو أن عام 2021 لن يكون سعيداً بالنسبة للملايين من أصحاب الهواتف الذكية حول العالم، والذين يعتمدون على تطبيق واتسآب للتراسل الفوري مع الآخرين، فإلى جانب ما سبق، فقد كشفت تقارير تقنية في وقت سابق أن أن تطبيق المراسلة الفورية الأشهر في العالم من المقرر أن يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف الذكية خلال الأيام القادمة.

وبحسب ما جاء في هذه التقارير، فإن الهواتف التي ستتأثر بهذا القرار هي الهواتف الذكية القديمة، والتي سيضطر أصحابها لاستبدالها بأخرى جديدة في حال رغبوا في مواصلة الاستفادة من تطبيق واتسآب.

وأشارت التقارير أن أصحاب تلك الهواتف يتبقى لهم ما يقرب من أسبوعين فقط من أجل تحديث أجهزتهم أو البحث عن بديل لتطبيق التراسل الفوري الشهير، لأنه لن يعمل على أجهزتهم خلال عام 2021.

وأوضحت أنه بدء من العام المقبل، سيودع تطبيق واتسآب هواتف آيفون التي لا تعمل بنظام تشغيل آي أو إس 9 على الأقل، وكذلك هواتف أندرويد التي تعمل بنظام تشغيل 4.0.3 على الأقل.

كيف تعرف نظام التشغيل الموجود على هاتفك؟

وأضافت أنه بإمكان مستخدمي آيفون الذهاب إلى قائمة "Settings" في أجهزتهم ثم اختيار "General" ثم الضغط على "About" من أجل معرفة نظام التشغيل الموجود على هواتفهم.

أما بالنسبة لمستخدمي أجهزة أندرويد، فيمكنهم معرفة نفس التفاصيل بالذهاب إلى "Settings" في هواتفهم، ثم الضغط على "About Phone".